«كورونا» يدفع البنتاغون لإنفاق الملايين لإحياء قطاع صناعي كسبته الصين

«كورونا» يدفع البنتاغون لإنفاق الملايين لإحياء قطاع صناعي كسبته الصين

الجمعة - 9 شهر رمضان 1441 هـ - 01 مايو 2020 مـ
مبنى مقر وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» (أرشيفية - رويترز)

تنفق وزارة الدفاع الأميركية مئات ملايين الدولارات على الأقنعة الواقية ومعدّات الفحص والمنتجات الدوائية في وقت تسعى لإعادة إحياء قطاع صناعي خسرته الولايات المتحدة على مدى سنوات لصالح الصين.

وفي إطار جهود مكافحة فيروس «كورونا» المستجد، حصلت وزارة الدفاع (البنتاغون) على مليار دولار بموجب قانون الإنتاج الدفاعي الذي يسمح للحكومة الفيدرالية بتعبئة صناعات القطاع الخاص لسد احتياجات الأمن القومي، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت مساعدة وزير الدفاع للتملّك والاكتفاء الذاتي، إلين لورد، إن «زيادة الإنتاج سيضمن حصول الحكومة الأميركية على إمكانات صناعية مخصصة طويلة الأمد للمساعدة على سد احتياجات البلاد».

وذكرت للصحافيين خلال مؤتمر، أمس (الخميس): «ما أود رؤيته هو امتلاك الولايات المتحدة الطاقة والإنتاجية للاهتمام بأنفسنا في أوقات الحاجة»، وأقرّت في الوقت ذاته بأن الولايات المتحدة تعتمد بشكل مبالغ فيه على الصين، وقالت: «لدينا في هذه المرحلة بعض الخلافات المرتبطة بالأمن القومي مع الصين، أعتقد أننا توصلنا إلى قناعة أن اعتمادنا على الصين هو أكثر مما ينبغي».

وتم منح عدة عقود أحدها بقيمة 133 مليون دولار لشركات «3إم» و«هانيويل» و«أوينز أند ماينر» لتصنيع أقنعة من نوع «إن95» التي تنقّي نحو 95 في المائة من الجسيمات المعلّقة التي تنتقل في الجو.

ومن شأن هذه العقود التي أعلن عنها في 20 أبريل (نيسان) أن ترفع إنتاجية الولايات المتحدة لأقنعة «إن95» التي تعد غاية في الأهمية كمعدات وقاية في مجال الرعاية الصحية إلى نحو 13 مليونا كل شهر.

وقبل أزمة «كورونا»، كانت الصين تنتج نحو نصف الأقنعة التي تستوردها الولايات المتحدة.

على صعيد متصّل، حصلت شركة «بيوريتان ميديكال» والتي تصنّع الأعواد التي يتم من خلالها إجراء اختبارات مسح الأنف خلال فحص «كوفيد - 19» على عقد هذا الأسبوع بقيمة 75.5 مليون دولار.

وقالت لورد إن الشركة ستضاعف إنتاجها إلى 40 مليون وحدة في الشهر اعتبارا من مايو (أيار) بينما ستوظّف 150 عاملا جديدا لينضموا إلى طاقمها الحالي المكون من 500 موظف.

وبعيدا عن قانون الإنتاج الدفاعي، عمل البنتاغون كذلك على تزويد المستشفيات والعيادات بالأقنعة والقفّازات وأجهزة التنفّس، ومنح عقدا بقيمة 450 مليون دولار إلى معهد «باتيل» غير الربحي للأبحاث في أوهايو لوحدات تستخدم لتعقيم أقنعة «إن95»، ما يسمح بإعادة استخدامها حتى 20 مرّة.

وقالت لورد إن الهدف هو الاستجابة للاحتياجات الفورية وإعادة بناء احتياطات استراتيجية وامتلاك ما يكفي من الإنتاج الوطني في نهاية المطاف ليتوقف اعتماد البلاد على الواردات، وأكدت: «أدركنا أن لدينا مكامن ضعف على عدة جبهات. كنا نعتمد بشدّة على المصادر الخارجية».

ولا تزال الولايات المتحدة تعتمد بشكل كبير على الصين والهند للحصول على الكثير من المكوّنات اللازمة لإنتاج الأدوية.

وأوضحت لورد: «لا يزال لدينا جسر جوّي لجلب جميع أنواع الموارد الطبية إلى الولايات المتحدة، علينا التأكّد من أمن وثبات قاعدتنا الصناعية الطبية».

وشددت على أن تدخل البنتاغون في هذه المسألة سيكون مؤقتا، وقالت: «نحن هنا لتقديم الدعم وخبرتنا في الشراء، لكننا سنتخلى عن هذا الدور فور امتلاكنا الطاقة والإمكانية والقدرة الإنتاجية من هذا الأساس الصناعي للموارد الطبية الذي نريده أن يكون قويا ويحقق الاكتفاء الذاتي».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة