كيف ستصبح حياتنا بعد انتهاء العزل؟ ووهان تجيب

كيف ستصبح حياتنا بعد انتهاء العزل؟ ووهان تجيب

الخميس - 7 شهر رمضان 1441 هـ - 30 أبريل 2020 مـ
رجل وامرأة يضعان قناعي وجه واقيين خوفاً من فيروس «كورونا» في مدينة ووهان الصينية (أ.ف.ب)

ينتظر الكثير من الأشخاص في جميع أنحاء العالم الإعلان عن احتواء جائحة فيروس «كورونا» للعودة إلى حياتهم الطبيعية.

لكن مدينة ووهان الصينية التي تعتبر بؤرة تفشي الوباء أظهرت أن حقيقة العودة للوضع الطبيعي قد تظل بعيدة، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وعندما خفف المسؤولون في ووهان قيود السفر في 8 أبريل (نيسان)، لينهوا فعليا إغلاق المدينة الذي ظل ساريا لمدة 76 يوما، سرعان ما علم السكان والشركات المحلية أن عملية إعادة فتح المدينة الفعلية ستكون بطيئة بشكل مؤلم.

وعلى الرغم من رفع قوانين الإغلاق الأكثر صرامة، لا تزال العديد من المتاجر مغلقة، ويقتصر عمل المطاعم على الوجبات التي تُجهز للتناول في المنازل. وحتى عندما يخرج المواطنون من منازلهم، لا يزالون يرتدون معدات الوقاية ويحاولون تجنب بعضهم البعض.

وتعتبر الأجواء في الحقيقة مختلفة تماما عن التصريحات الرسمية. ففي مؤتمر صحافي في 8 أبريل (نيسان)، قال مسؤول في مكافحة الأوبئة بووهان، لوه بينغ، إن بعض قطاعات المدينة عادت بالفعل إلى معدل استئناف بنسبة 100 في المائة.

وفي اجتماع لحكومة ووهان في 25 أبريل، وعد المسؤولون بـ«انتصار مزدوج» للتخلص من الوباء وتحقيق النمو الاقتصادي.

ولكن حتى وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الحكومة أشارت إلى أن خطط إعادة المدينة إلى إنتاج بنسبة 100 في المائة بحلول نهاية أبريل قد تكون «متفائلة للغاية».

وخلال رحلة أخيرة إلى المدينة، قال أصحاب الأعمال لشبكة «سي إن إن» إنهم يكافحون للصمود من دون تحقيق أرباح وفي ظل وجود إيجارات ضخمة. وأكد الخبراء أن الأمر قد يستغرق شهورا حتى يتعافى اقتصاد المدينة، إن لم يكن أكثر من ذلك.

وقال الخبير الاقتصادي لاري هو: «على المدى القصير، بالطبع، سيكون هناك انتعاش... سيتعافى الإنتاج أولاً ثم الاستهلاك، لأن الكثير من الناس لا يزالون مترددين في الخروج... ولكن من منظور طويل الأجل، من منظور ثلاث سنوات، سيبقى الفيروس يضر بالنمو في ووهان».

- مكافحة من أجل التعافي

يبلغ عدد سكان ووهان أكثر من 11 مليون نسمة، أكبر من معظم المدن الأميركية، ومع ذلك تعتبر مدينة من الدرجة الثانية من حيث عدد السكان في الصين. كما أنها عاصمة مقاطعة هوبي بوسط الصين، ومركز مهم للصناعة والنقل لبقية البلاد.

وتم الكشف عن انتشار فيروس «كورونا» لأول مرة في ووهان في منتصف ديسمبر (كانون الأول)، ومع تفاقم الوباء، أغلقت المدينة حدودها من بقية الصين في 23 يناير (كانون الثاني) في محاولة لاحتواء الانتشار. وبين عشية وضحاها تقريبا توقفت الحياة.

ومع انتهاء الإغلاق الآن، تحرص الحكومة المحلية على استئناف الأعمال العادية في أسرع وقت ممكن، حيث تمارس بكين ضغوطًا على المقاطعات للمساعدة في تعزيز الاقتصاد المتدهور.

لكن هناك دلائل على أنه على الرغم من الخطاب المثير للأمل، فقد يستغرق اقتصاد هوبي وقتا طويلا للتعافي من الإغلاق الشديد.

وقال شون رواش، كبير الاقتصاديين في آسيا والمحيط الهادي إن الدرس الذي تعلمنا إياه ووهان هو أن الإغلاق الممتد بسبب فيروس «كورونا» قد يكون مكلفا على الاقتصاد ولكنه قد يؤدي إلى إعادة الحياة لطبيعتها بطريقة أسرع في وقت لاحق. وأوضح «لكن عمليات الإغلاق لها تأثير غير متناسب على الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. فهذه الشركات لديها فرص أقل للحصول على ما يلزم للانتعاش مجددا، ويمكنها أيضا أن تكافح من أجل تلبية متطلبات العودة إلى العمل كالسابق».

- مخاوف من موجة ثانية

نقل بعض أصحاب الأعمال الصغيرة إلى «سي إن إن» قلقهم من أن أي مساعدة حكومية ستصل على الأرجح بعد فوات الأوان لإنقاذ متاجرهم ومطاعمهم الصغيرة، مما أدى بهم إلى إغلاقها نهائياً.

ولا تزال مراكز اللياقة البدنية ودور السينما مغلقة بشكل ملحوظ، مع عدم وجود خطط فورية لإعادة فتحها.

وقامت معظم المتاجر التي أعيد فتحها بتغيير نماذج أعمالها. وتعد السلاسل الرئيسية مثل «ستاربكس» و«ماكدونالدز» و«برغر كينغ» و«كي إف سي» و«بيتزا هت» من بين العلامات التجارية التي تمنع العملاء من الدخول إلى محالها. بدلاً من ذلك، يتم وضع طاولات بالقرب من واجهات المتاجر ويقوم الموظفون بإحضار الطلبات لتسليمها للعملاء، بهدف الحفاظ على السلامة.

وقال رواش إنه بينما يمكن أن يتعافى التصنيع بسرعة معقولة من الفيروس، إلا أن قطاعات الخدمات كانت هي الأبطأ للعودة إلى الإنتاجية الكاملة.

والأسوأ من ذلك كله، قال بعض المواطنين المحليين وأصحاب الأعمال إنهم يعتقدون أنها ليست سوى مسألة وقت حتى تجتاح موجة ثانية من الإصابات المدينة، مما يؤدي إلى إغلاق ثان وتوجيه ضربة أخرى للاقتصاد.

ويوم السبت، أفادت هيئة الصحة في ووهان بأنها وجدت 19 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في المدينة.

وقد يكون هناك طريق طويل على ووهان وبقية مدن العالم أن تقطعه قبل أن تتمكن من العودة إلى الحياة الطبيعية.


الصين أخبار الصين أقتصاد الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة