الأشعة فوق البنفسجية قد تقتل فيروس «كورونا»

صورة لأحد الأجهزة التي تنتج ضوء الأشعة فوق البنفسجية البعيد (جامعة كولومبيا)
صورة لأحد الأجهزة التي تنتج ضوء الأشعة فوق البنفسجية البعيد (جامعة كولومبيا)
TT

الأشعة فوق البنفسجية قد تقتل فيروس «كورونا»

صورة لأحد الأجهزة التي تنتج ضوء الأشعة فوق البنفسجية البعيد (جامعة كولومبيا)
صورة لأحد الأجهزة التي تنتج ضوء الأشعة فوق البنفسجية البعيد (جامعة كولومبيا)

قال عالم في جامعة كولومبيا في نيويورك إن الأشعة فوق البنفسجية قد تساهم بشكل ملحوظ في قتل الفيروسات، ومن بينها فيروس كورونا المستجد.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد أكد الدكتور ديفيد برينر، مدير مركز البحوث الإشعاعية بجامعة كولومبيا، أنه قام بدراسة كيفية استخدام الأشعة فوق البنفسجية لمنع انتشار الأمراض لسنوات.
ويستخدم ضوء الأشعة فوق البنفسجية منذ حوالي قرن من الزمان لتعقيم المساحات غير المأهولة والأدوات الطبية في المستشفيات، من خلال مصابيح وأجهزة تنتج هذه الأشعة، ولكنه يشكل خطراً على صحة الإنسان ويمكن أن يسبب سرطان الجلد وأمراض العين.
ولكن، وفقا لبرينر، فإن هناك نوعا خاصا من ضوء الأشعة فوق البنفسجية يسمى «ضوء الأشعة فوق البنفسجية البعيد» يمكنه أن يقتل الفيروسات ولكنه ليس خطيراً على خلايا الجلد والعينين، حيث إن هذا الضوء ينتج الأشعة بموجات منخفضة للغاية.
وأكد برينر أنه كان قد أجرى دراسة في عام 2018، أثبت فيها أن ضوء الأشعة فوق البنفسجية البعيد يمكن أن يقتل أكثر من 95 في المائة من الفيروسات، مشيرا إلى أن الأمر ذاته ينطبق على فيروس كورونا، حيث إن الفيروس مغطى بغشاء رقيق يمكن تكسيره بسهولة بواسطة الأشعة فوق البنفسجية.
وأشار برينر إلى أن العقبة الوحيدة التي تقف في وجه استخدام هذه التقنية هو عدم موافقة هيئة الغذاء والدواء الأميركية عليها.
وتابع «إذا تمت الموافقة عليها، يمكن استخدام هذه التقنية في الأماكن العامة، بما في ذلك وسائل النقل مثل المطارات ومحطات القطار، بالإضافة إلى المدارس والمستشفيات، حيث ستقوم المصابيح ذات الضوء البعيد بتطهير الهواء بسرعة كبيرة».
وفي الصين وكوريا الجنوبية، يتم استخدام ضوء الأشعة فوق البنفسجية المتصل بالروبوتات لتنظيف الحافلات والقطارات في خمس دقائق فقط.
ويقول العديد من خبراء الصحة بأن هذه الطريقة أكثر أماناً وأسرع وأرخص من إجراءات التعقيم الأخرى ويمكن أن تسرع في إعادة فتح الاقتصاد.
يذكر أن فيروس كورونا المستجد تسبب في وفاة 170 ألفا و566 شخصا حول العالم وإصابة 2483086 آخرين.


مقالات ذات صلة

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)

«هيئة الصحفيين السعوديين» تشارك في اجتماع اتحاد الصحافة الدولي

جانب من مشاركة الهيئة باجتماعات الاتحاد الدولي في لندن (هيئة الصحفيين)
جانب من مشاركة الهيئة باجتماعات الاتحاد الدولي في لندن (هيئة الصحفيين)
TT

«هيئة الصحفيين السعوديين» تشارك في اجتماع اتحاد الصحافة الدولي

جانب من مشاركة الهيئة باجتماعات الاتحاد الدولي في لندن (هيئة الصحفيين)
جانب من مشاركة الهيئة باجتماعات الاتحاد الدولي في لندن (هيئة الصحفيين)

شاركت «هيئة الصحفيين السعوديين»، الأربعاء، في اجتماعات «اتحاد الصحفيين الدوليين» بالعاصمة البريطانية لندن، بصفة «مراقب».

وناقشت الاجتماعات، التي نظمتها واستضافتها نقابة الصحافة البريطانية، تأثيرات الذكاء الاصطناعي على مهنة الصحافة، ووسائل حماية الصحافيين في مناطق الصراع.

الاجتماعات ناقشت تأثيرات الذكاء الاصطناعي على المهنة (هيئة الصحفيين)

وأعلن الاتحاد على هامش الاجتماعات عن تعهده بدعم تطوير مهارات الصحافيين لمواكبة التطور المتسارع في أدوات المهنة، وسطوة الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته.

من جانبه، أكد عضوان الأحمري، رئيس «هيئة الصحفيين السعوديين»، ضرورة هذه المشاركة لبناء الجسور مع الاتحادات الدولية للصحافة، والاستفادة من تجاربها لتطوير الهيئة.

عضوان الأحمري خلال حضوره اجتماعات الاتحاد الدولي (هيئة الصحفيين)

وأضاف الأحمري أن هذه المرة الأولى التي تشارك الهيئة بصفة «مراقب» بعد حصولها على عضوية الاتحاد نهاية العام الماضي، متطلعاً للقيام بدور أكبر فيه خلال الفترة المقبلة.

يشار إلى أن الاجتماعات شهدت جلسة لمناقشة ميزانية الاتحاد، واستعراض التقرير المالي الختامي وقواعد العمل.