عالم فرنسي يحذر من وسائل إعلام «تعرف كيف تبيع وتسوّق الخوف»

عالم فرنسي يحذر من وسائل إعلام «تعرف كيف تبيع وتسوّق الخوف»

تناول في كتابه الجديد الإرهاب البيولوجي وأشاد بتجربة الصين
الخميس - 22 شعبان 1441 هـ - 16 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15115]
أحمد صلاح

في الوقت الذي تسابق بلاده والعالم الزمن لمحاصرة تفشي وباء «كورونا»، فاجأ ديدييه راؤولت، العالم الفرنسي المتخصص في علم الميكروبيولوجي والفيروسات المعدية، الرأي العام والأوساط العلمية بكتاب جديد، ساعياً من خلاله إلى التهدئة، بالتقليل من خطورة جميع الأمراض المعدية عن طريق الجهاز التنفسي، بسبب تطور الظروف العلاجية، واستخدام المضادات الحيوية التي تسمح بتقليل العدوى القاتلة من جانب، وظهور التطعيمات ضد الأمراض الرئوية لدى الأطفال والشباب، الأمر الذي يحمى بالتبعية كبار السن من جانب آخر.

الكتاب يحمل عنوان «الأوبئة بين المخاطر الحقيقية والتحذيرات المزيفة... من إنفلونزا الطيور إلى كوفيد-19»، وصدر عن دار النشر الفرنسية «ميشيل لافون»، في 176 صفحة من القطع المتوسط. ورغم خروج الكتاب إلى النور في 26 مارس (آذار) الماضي، فإنه شهد إقبالاً واسع النطاق، رغم إغلاق المكتبات هناك، حيث وصل حجم مبيعات الكتاب، خلال بضعة أيام فقط، إلى 50 ألف نسخة، ومعظم هذه النسخ قد تم بيعها إلكترونياً. وإيماناً بأهمية وضرورة هذا الكتاب في هذا التوقيت الحساس المهم، فقد أعده المؤلف في شهر واحد فقط، شجعه في ذلك تحمس دار النشر، ومتابعتها مراحل نشره في هذه الفترة القصيرة، في إطار الاستفادة من خبرة المؤلف الفريدة في مجابهة فيروس كورونا «العدو الخفي»، وتأكيد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن المجتمع الفرنسي أضحى في حالة «حرب صحية»، على خلفية انتشار هذا العدو.

وعلاوة على راهنية وحساسية الموضوع الذي يتناوله، فإن مؤلفه متخصص دولي فريد في الأمراض والفيروسات المعدية، وهو أستاذ الميكروبيولوجي بالمعهد الصحي الجامعي بجامعة مارسيليا، وسبق أن اكتشف مع فريق عمله أكثر من 60 فيروساً جديداً، كما يعد واحداً من أهم 10 باحثين فرنسيين في هذا المجال، وتعد أبحاثه ودراساته مرجعاً عالمياً أساسياً في الحمى، هذا بالإضافة إلى أنه تم تصنيفه في 2014 سابع أفضل متخصص في علم البيولوجيا على مستوى العالم، ضمن قائمة ضمت 400 عالم على المستوى العالمي.

ويسعى المؤلف نحو محاولة تخفيف حدة ووتيرة الرعب والهلع التي تسيطر على الرأي العام، على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث يسوق للقارئ معلومة مهمة للغاية، مشدداً على أن الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي غير مسؤولة إلا عن وفاة 4.5 مليون فرد فقط في العالم منذ 30 عاماً، وقد تراجعت هذه النسبة الآن إلى 2.6 مليون فرد خلال العشرين عاماً الماضية. وفي المقابل، فإن هناك أوبئة أخرى قد طالتها يد الإهمال، وعدم الاهتمام بالقدر الكافي، مثل الكوليرا في أفريقيا، خاصة في هاييتي، حيث أودت بحياة 10 آلاف فرد هناك، إضافة إلى وباء «الكلوستريديوم» الذي يودى بحياة 60 إلى 100 ألف فرد سنوياً في العالم.

ومن واقع خبرته في المهام التي كُلف بها، وأيضاً الأزمات التي أدارها بتكليف من وزارة الصحة الفرنسية، يرى أنه من العبث إطلاق كل هذه التحذيرات في كل مكان، وإنفاق المليارات على أدوية لم ترى النور، وتطعيمات لم تظهر إلى الوجود.

خصص البروفسور راؤولت الفصل الثامن من كتابه لفيروس كورونا، ليخلص في نهاية هذا الفصل إلى أن علاج هذا الفيروس يتأسس على علاج «الكلوروكين»، وهو العلاج نفسه الذي سبق استخدامه في علاج الملاريا (تستخدمه معظم الدول حالياً في العلاج)، مشدداً على أنه يعد وبحق من أفضل الأدوية المناسبة لعلاج فيروس كورونا، وقد أثبتت التجارب والأبحاث التي أجراها فاعلية ودقة نتائجه.

وأشاد راؤولت بالتجربة الصينية في مجابهة تفشى فيروس كورونا، من حيث سرعة تجاوبها تجاه انتشار الفيروس، الأمر الذي ساعد كثيراً في السيطرة عليه، مؤكداً أن علاج «الكلوروكين» يعد العلاج المعجزة لفيروس كورونا، إلا أنه رغم فاعليته الممتازة أحدث انشقاقاً كبيراً داخل الأسرة العلمية لأسباب كثيرة.

ورغم ذلك، فقد رفع المؤلف راية التحدي في وجه الجميع، بين شريحة كبيرة من زملائه في قلب الأسرة العلمية ووسائل الإعلام التي أضحت تمثل ملتقى دائماً للخبراء في هذا المجال، بالإضافة إلى جهات أخرى لها مصالح من انتشار الخوف من الأمراض الجديدة، بين مصالح المعامل التي تبيع الأدوية المضادة للفيروسات، ومصالح منتجي التطعيمات، هذا بالإضافة إلى قائمة طويلة من الخبراء الذين أضحوا ضيوفاً دائمين على شاشات التلفزيون.

وأخيراً، يشدد راؤولت على فاعلية دواء «الكلوروكين» الذي اختاره لعلاج «فيروس كورونا»، خاصة أنه قام بتجربته على 80 حالة مرضية، وأثبت تقدماً ملحوظاً على جميع الحالات، الأمر الذي دفعه لأن يصفه بالمعجزة، أو بالدواء الذي هبط علينا من السماء.

ويذكر المؤلف أن العالم شهد خلال السنوات الماضية سلسلة من الأوبئة المتتالية، بين فيروس أنتراكس وإيبولا، مروراً بإنفلونزا الطيور والخنازير والسارس، وصولاً إلى فيروس كورونا المستجد «وهي أوبئة كنا نتنبأ خلال فترة انتشارها، ومع بداية ظهورها، بفقدان ملايين الأشخاص، ولكن لم يحدث ذلك على أرض الواقع. ولكن فيما يتعلق بفيروس كورونا المستجد الذي ضرب العالم أجمع، مصحوباً بموجة من الهلع، فإن هذه الموجه تعود في جزء كبير منها إلى مبالغة وسائل الإعلام التي تعي تماماً كيف تبيع وتسوّق الخوف».


فرنسا فيروس كورونا الجديد كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة