العُزلة تشجّع على إعداد الوجبات الرخيصة في البيوت

العُزلة تشجّع على إعداد الوجبات الرخيصة في البيوت

شُح في المدخول ووفرة في الوقت
الأحد - 18 شعبان 1441 هـ - 12 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15111]
لندن: «الشرق الأوسط»

تفرض العزلة الاجتماعية المفروضة على السكان في معظم دول العالم العودة إلى تحضير الوجبات في المنازل بعد أن كان التيار السائد هو تناول وجبات المطاعم أو طلب الوجبات الجاهزة في المنازل. وساهم في تعزيز هذا التوجه فقدان الوظائف بالجملة وانخفاض معدلات الدخل؛ الأمر الذي أدى إلى البحث عن أرخص الطرق وأسهلها لتحضير الوجبات المنزلية.

واستفادت منافذ السوبر ماركت من هذا التوجه، حيث زادت مبيعاتها بنسبة 20 في المائة في شهر مارس (آذار) الماضي في بريطانيا، كما ساهم في الزيادة الإقبال الشديد على طلب تسليم مشتريات السوبرماركت إلى المنازل، والذي وصل إلى حده الأقصى في معظم المحال المشهورة بحيث يقتصر الآن على ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن.

هذا التوجه، إعداد الوجبات منزلياً بأقل التكاليف، قد يستمر لبعض الوقت طالما استمر الحظر على الاختلاط الاجتماعي والخروج من المنازل. وهناك الكثير من الروافد التي نشطت لتوفير هذه الوجبات وطرق تحضيرها من أكثر من شيف مشهور وعلى الكثير من مواقع الإنترنت.

أحد هؤلاء المهتمين بالظاهرة هو الشيف جيمي أوليفر الذي بدأ في تقديم برنامجه التلفزيوني الذي اختار له عنوان «استمر في الطبخ وواصل الطريق» وتبثه القناة الرابعة البريطانية، وهو مستعار من اسم أفلام تاريخية كانت تعرض في بريطانيا أثناء الأوقات الصعبة خلال الحرب العالمية الثانية. ولاقى البرنامج استحساناً كبيراً من قطاعات كبيرة من المشاهدين.

وأوضح أوليفر للمشاهدين كيفية صنع الباستا من مكونات بسيطة من الطحين والماء، وإعداد وجبة إيطالية سهلة بصلصة الطماطم. وعلق أوليفر على البرنامج بالقول، إن من المهم إعداد وجبات صحية في المنازل في الظروف الحالية.

وبعد الباستا تحول أوليفر إلى الخبز الذي قام بإعداده في الفرن من مكونات بسيطة في أقل من ساعتين باستخدام الطحين والخميرة والماء الدافئ. وأضاف أوليفر إلى هذه الوصفة البسيطة إمكانية إضافة الزيتون أو الجبن إلى الخبز لتحويله إلى وجبة في حد ذاته. وكانت الشكوى الوحيدة من المشاهدين، أن محال السوبرماركت خاوية في الوقت الحاضر من بعض مكونات الخبز، وخصوصاً الطحين والخميرة.

وعبّر الكثير من هواة إعداد الوجبات المنزلية، أن أكثر الوجبات تأثيراً في الجمهور بعد اختفائها من الأسواق عقب إغلاق محال ماكدونالدز هي وجبة البرغر (بيغ ماك). ولجأ الكثير من هواة وجبات ماكدونالدز إلى منصات التواصل الاجتماعي لعرض ما اعتبروه أفضل طرق إعداد سندويتشات «بيغ ماك» في المنزل.

ولم تقتصر المحاولات على هواة الطبخ فقط، بل شارك فيها بعض مشاهير الطهاة من أمثال سايمون وود بطريقته الخاصة لإعداد صلصات ماكدونالدز. ودخل إلى مجال أعداد وجبات ماكدونالدز بعض «المؤثرين» على «إنستغرام»، ومنهم ليان التي وضعت صورة «بيغ ماك» من صنعها مع وصف لطريقة تحضيره في المنزل.

ووصفت ليان طريقة صنع «بيغ ماك» في المنزل بشراء اللحم المفروم وإضافة الملح والفلفل، ثم تشكيل اللحم في قطع برغر مستديرة وشيها على نيران الباربيكيو. أما صلصة «بيغ ماك» فهي تتكون من المايونيز، والكاتشاب، والثوم، ومسحوق البصل، والخل الأبيض، والمسطردة، والبابريكا، وقطع الخيار المخلل. ويضاف الخص، والبصل، والكاتشاب إلى البرغر بعد ذلك.

- وجبات منخفضة التكاليف

> الشيف ميغيل باركلي اشتهر على «إنستغرام» بتقديم وجبات لا تزيد تكلفة أي منها على جنيه إسترليني واحد. ويتابعه الآن على «إنستغرام» أكثر من 300 ألف شخص من أجل الاستفادة من أفكاره التي توفر المال.

وهو يتبع بعض الحيل من أجل خفض التكاليف منها البحث عن العروض الخاصة في محلات السوبرماركت وتقديم الوجبات النباتية. وبدأ ميغيل وجباته الرخيصة كمشروع اجتماعي، وانتهى به الأمر إلى كتابة خمسة كتب عن الوجبات الرخيصة. وكان معظم الإعجاب الذي ناله ميغيل من باب الفضول عن كيفية تقديم وجبة لا تتكلف أكثر من جنيه واحد.

وهو يبتعد عن المأكولات غير العادية التي تتوفر في السوبرماركت بلا تخفيضات في الأسعار، ويسعى إلى الأنواع التي يزيد فيها التنافس على تقديم الأرخص. وبين أنواع الجين مثلاً يشتري ميغيل الجبن الشيدر الإنجليزي وليس الأنواع الفرنسية أو الهولندية.

وهو لا يدفع من أجل الحصول على أنواع مسبقة الإعداد، مثل الجبن المبشور أو السلاطة المعدة في أكياس فهو يبشر الجبن ويعد السلاطة بنفسه. كما يعد صلصات الباستا بنفسه ولا يشتريها جاهزة في زجاجات.

ومن أجل إضافة طعم مميز يستخدم ميغيل الليمون في السلاطة وفي الصلصة. كما يستغني عن اللحوم في بعض الوجبات. ويفضل ميغيل السجق النباتي الذي تبيعه مأكولات ليندا ماكارتني، وهو يباع في عبوات من ستة أصابع بجنيهين. ويلجأ ميغيل إلى أسلوب ذكي هو إعداد وجبات بحجم كبير، والاحتفاظ ببعضها في البراد. كما يشتري الأغذية الرخيصة التي ينخفض ثمنها مع اقتراب تاريخ نهاية صلاحيتها. وهو يعود إلى وجبات فترة الحرب العالمية التي كانت تعد من موارد محدودة.

وتعد أرخص وسيلة لإعداد وجبات الدجاج هي شراء دجاجة مشوية كاملة وإعداد وجبات منها يمكن أن تكفي لأيام عدة. وحتى قطع اللحم الصغيرة المتبقية من الدجاجة يمكن إعدادها كوجبة «فاهيتا» المكسيكية.

من الوجبات الرخيصة الأخرى إعداد الباستا بالجبن، والأرز مع البروكلي، ووجبات العجة المختلفة، والشوربة، وكرات اللحم مع البطاطس المقلية. وبدلاً من الأصناف التي نفدت من الأسواق بسبب الإقبال الجنوني عليها مثل الباستا، والأرز، والطحين، وورق التواليت، ينصح الشيف آدم لاو، بأن الأصناف التي يجب التأكد من وجودها في المنازل تشمل الفطر المجفف، والملح، والبيض، والخبز، واللحم «ستيك» الذي يتم الاحتفاظ به في الفريزر ويوفر الكثير من الأكلات المختلفة التي يدخل اللحم ضمن مكوناتها. ويعتقد لاو، أن هذه الأصناف ضرورية لإعداد وجبات متنوعة من المنزل في عصر عزلة «كورونا».


المملكة المتحدة الأطباق فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة