ماذا تريد الصين منا نسيانه حول أزمة «كورونا»؟

ماذا تريد الصين منا نسيانه حول أزمة «كورونا»؟

الخميس - 15 شعبان 1441 هـ - 09 أبريل 2020 مـ
الرئيس الصيني شي جينبينغ يرتدي قناع وجه واقياً أثناء وجوده في مدينة ووهان (أ.ب)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»

أصدرت وكالة الأنباء الصينية الرسمية (شينخوا) جدولاً زمنياً يوضح كيفية انتشار فيروس كورونا للرد على اتهامات بأن بكين حاولت التستر على نطاق تفشي المرض، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وقالت وكالة أنباء شينخوا التي تديرها الدولة إن الجدول الزمني أثبت كيف أن البلاد «تبادلت المعلومات وتعاونت دولياً بطريقة متقدمة» بهدف مكافحة انتشار الفيروس.

وتضمنت الوثيقة المكونة من 37 صفحة، كما وصفتها «شينخوا»، «الحقائق والإجراءات الأساسية التي اتخذتها الصين» لاحتواء الوباء. وأشادت بشكل خاص بدور الرئيس شي جينبينغ وغيره من القادة الشيوعيين.

ومع ذلك، فقد تجاهل التقرير الضخم بعض الأحداث الأكثر أهمية للأزمة الصحية، والتي لعب كل منها دورًا حاسماً في تطور حالة الطوارئ العالمية، بحسب «ديلي ميل»، وهي:

- المبلغون الأوائل

إن واحدة من أبرز القصص المتعلقة بجائحة «كوفيد - 19» هي اتهام ثمانية من العاملين الطبيين في مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس، الذين دقوا ناقوس الخطر في نهاية ديسمبر (كانون الأول) بنشر أخبار مزيفة، وقامت الشرطة بتوبيخهم آنذاك.

وكان أشهرهم الطبيب الراحل لي وينليانغ، الذي توفي بسبب الفيروس التاجي في 7 فبراير (شباط) بعد تواجده على الخط الأمامي الخاص بمحاربة «كورونا».



وفي وقت مبكر من 30 ديسمبر، نشر وينليانغ البالغ من العمر 34 عاماً رسائل إلى مجموعة دردشة على وسائل التواصل الاجتماعي يستخدمها الأطباء المحليون، محذراً إياهم من «السارس في سوق المأكولات البحرية في ووهان». وجاء هذا التنبيه قبل أكثر من ثلاثة أسابيع من إغلاق ووهان بالكامل.

وأدان بيان صادر عن شرطة ووهان في 1 يناير (كانون الثاني) الدكتور وينليانغ وأطباء آخرين بنشر معلومات «غير صحيحة» دون وجود أدلة مناسبة.

ولم يتم ذكر هذه الأحداث في الجدول الزمني الخاص بالصين.

- سوق المأكولات البحرية

منذ بداية تفشي المرض، ربط الباحثون والسلطات الفيروس بسوق هوانان للمأكولات البحرية، وهي سوق مشهورة في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة.

والغريب أن هذه السوق لم يظهر اسمها في الجدول الزمني.

ويمكن إرجاع أحد أقدم الروابط بين «كوفيد - 19» وسوق هونان إلى بيان صادر عن لجنة الصحة لبلدية ووهان.

وزعم التقرير أنه تم تحديد 27 حالة في السوق اعتباراً من 31 ديسمبر وبدأ مسؤولو المدينة في دراسة ارتباط الفيروس آنذاك بالسوق.

ومع ذلك، أشارت بعض التقارير الأخرى إلى أن المريض الأول ليس له علاقة بالسوق.

وتم إغلاق السوق في 1 يناير فيما يتعلق بـ«وباء الالتهاب الرئوي» من قبل هيئة مراقبة السوق المحلية.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في 26 يناير أن تحقيقاً أجراه المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها أظهر أن الفيروس انتقل إلى البشر عن طريق الحيوانات البرية التي تم بيعها كغذاء في السوق.



- اختبارات متعلقة بالفيروس

اتهم تقرير استقصائي بارز المسؤولين الصينيين بأمر المختبرات بالتوقف عن اختبار وتدمير جميع عينات الفيروس التاجي في المراحل الأولى من تفشي المرض.

وقال التقرير إنه في الأول من يناير، قام مسؤولون من لجنة الصحة في مقاطعة هوبي بوضع حظر على بعض الشركات التي تتعامل مع تسلسل الجينات والتي حددت سلالة جديدة من الفيروس التاجي الشبيه بالسارس في وقت مبكر من 27 ديسمبر.

وكان الموعد قبل أكثر من أسبوع من وفاة المريض الأول في ووهان، وهو رجل يبلغ من العمر 61 عاماً.

ولم يذكر الجدول الزمني لـ«شينخوا» أي جهود للاختبارات في ديسمبر.

وقال إنه في 2 يناير، استقبلت مراكز السيطرة على الأمراض والأكاديمية الصينية للعلوم الطبية الدفعة الأولى من عينات من أربعة مرضى من مقاطعة هوبي وبدأت في التعرف على مسببات الفيروس. وأضاف أن ثلاث مؤسسات أخرى بدأت في إجراء اختبارات موازية في 3 يناير.

- متى علم الرئيس الصيني؟

لا يزال التاريخ الذي علم به الرئيس الصيني شي جينبينغ عن تفشي الفيروس لغزاً غامضاً.

وزعم الجدول الزمني، وكذلك العديد من تقارير وسائل الإعلام الرسمية، أن شي «أصدر تعليمات بشأن الاستجابة الوبائية في 7 يناير».

ومع ذلك، كشف تحقيق في وثائق الحكومة العامة والتقارير الرسمية أن حديث الرئيس عن فيروس كورونا لم يصدر في أي تقارير حتى 15 فبراير.



- «الحالات الغامضة»

لم تبلغ ووهان عن حالات جديدة بين 6 و17 يناير عندما كانت المدينة تعقد سلسلة من الاجتماعات السياسية الهامة، والمعروفة باسم «تو ساشينز».

وحضر المؤتمرات ما يقرب من 700 مسؤول ومشرع وممثل حكومي.

وبحلول 5 يناير، سجلت اللجنة الصحية بالمدينة 59 حالة ولم تشِر إلى أي وفيات.

وكانت الأيام الـ12 حاسمة في منع الفيروس من الانتشار، لكن المسؤولين إما لم يبلغوا عن أي حالات جديدة أو لم ينشروا تحديثاً يومياً.

وانتقدت صحيفة ييتشاي التي تتخذ من شنغهاي مقراً لها في مقال نشرته في الأول من فبراير: «فوتت مدينة ووهان، التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، الفرصة خلال الأيام الـ12 الرئيسية لمنع مرض وبائي خبيث من الانتشار أكثر».

وأشار الجدول الزمني لـ«شينخوا» إلى 25 نقطة في الـ12 يوم المذكورين لإعطاء تفاصيل حول مجموعة متنوعة من الإجراءات الرسمية، بما في ذلك عزل أول سلالة تابعة لفيروس كورونا، وتطوير مجموعات الاختبار وبيان من منظمة الصحة العالمية بشأن تفشي المرض.

ولم يذكر أي حالات جديدة في تلك الفترة.

- اعتراف عمدة ووهان

برزت واحدة من أكثر المقابلات تأثيراً في الأيام الأولى من تفشي المرض من تشو شيان وانغ، عمدة ووهان.



واعترف وانغ بأن فريقه لم ينشر معلومات حول الأزمة «في الوقت المناسب».

ولم يشر الجدول الزمني إلى تعليقات وانغ، والتي نقلتها وسائل الإعلام على نطاق واسع داخل الصين وخارجها.


- السيطرة على المرض

أفادت «شينخوا» في مقال نشرته في 10 يناير نقلاً عن خبير، أن حالة المرضى الذين عانوا من «الالتهاب الرئوي الفيروسي الغامض» يمكن السيطرة عليها إلى حد كبير.

وادعى البروفسور هو كي من مستشفى هوبي الشعبي أن معظم المرضى أصيبوا بأعراض طفيفة إلى متوسطة وأن بعض المرضى الأوائل تعافوا وغادروا المستشفى.

وتم نشر هذه المقالة قبل يوم واحد من إعلان ووهان عن وفاتها الأولى بسبب «كوفيد - 19». جاء ذلك بعد خمسة أيام من نشر تقرير آخر يقول إنه لا يوجد دليل على أن الفيروس يمكن أن ينتشر من شخص إلى آخر.

ولم يذكر الخط الزمني أياً من هذه المعلومات أيضاً.



الصين أخبار الصين إعلام فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة