أزهار قادرة على التعافي بعد تعرضها للإصابة

أزهار قادرة على التعافي بعد تعرضها للإصابة

الخميس - 15 شعبان 1441 هـ - 09 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15108]
لندن: «الشرق الأوسط»

يمكن لبعض الأزهار أن تتعافى بسرعة ملحوظة بعد تعرضها لحادث كبير، عندما يسير إنسان بقدميه عليها. فقد اكتشف العلماء أن بعض الأنواع مثل زهرة «الأوركيد» وزهرة «البسلة» يمكنها إعادة تكوين نفسها في غضون 10- 48 ساعة بعد الإصابة.

فهذه النباتات قادرة على ثني سيقانها ولفها وإعادة وضعها لضمان التكاثر، على عكس نباتات أخرى مثل زهرة «باتريكوبس» التي تفشل في التعافي بعد تعرضها لضرر.

وفي هذا الصدد، قال القائمون على البحث الجديد، إن أحداً لم يلتفت في السابق إلى القدرات الرائعة لبعض الزهور، وقدرتها على التعافي بسرعة من إصابة خطيرة، حسب «بي بي سي».

ودرس الباحثون 23 نوعاً من الزهور الأصلية، المزروعة في المملكة المتحدة وأوروبا وأستراليا وأميركا الشمالية والجنوبية. وقاموا بفحص الأنواع التي تعرضت لحوادث، وأجروا كذلك تجارب؛ حيث قاموا بربط الأزهار عند 45 أو 90 درجة من اتجاهها الطبيعي.

تعتمد قدرات عديد من الزهور في التكاثر على المحاذاة الدقيقة لأعضائها التناسلية وأنابيب الرحيق، إلى حين قدوم الزائر الذي يقوم بالتلقيح وصنع البذور، ووجد العلماء أنه بإمكان تلك النباتات إعادة تموضع أعضائها التناسلية بدقة.

وقال البروفسور سكوت أرمبروستر من جامعة «بورتسموث» الذي قاد البحث: «إن زهرة (الأوركيد المرقطة) الشائعة، تفعل ذلك بمجرد ثني جذعها الرئيسي». وأضاف في تصريح لمحطة «بي بي سي نيوز»: «إنها سريعة للغاية. ففي غضون يوم أو يومين تمكنت من إعادة توجيه جذعها الرئيسي، بحيث أصبحت جميع الزهور في الوضع الصحيح».


المملكة المتحدة الحياة الطبيعية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة