لماذا يبدو الأطفال أقلّ تأثراً بـ«كورونا»؟

لماذا يبدو الأطفال أقلّ تأثراً بـ«كورونا»؟

الأربعاء - 14 شعبان 1441 هـ - 08 أبريل 2020 مـ
طفل يخضع لفحص درجة حرارة الجسم ضمن الحملات الرامية لوقف انتشار فيروس «كورونا» في كولومبيا (إ.ب.أ)

منذ بدء التفشي الواسع لفيروس «كورونا» المستجدّ، أكد العلماء وخبراء الصحة أن الأطفال هم أقل الفئات تأثراً بتبعات المرض. وقد أكدت «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» هذا الأمر قبل يومين؛ حيث أشارت، بالمقارنة مع البالغين، إلى أن الأطفال المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم الأعراض في الأغلب وأنهم أكثر عرضة للإصابة بوعكة خفيفة.
وبحسب مجلة الـ«تايم» الأميركية، فإن هذا الأمر غير معتاد بالنسبة لأمراض الجهاز التنفسي، حيث إن الفيروسات مثل الإنفلونزا غالباً ما تصيب الأطفال والمسنين بقوة، نظراً لأنظمتهم المناعية الأكثر ضعفاً.
وكانت «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها» قد أكدت، أول من أمس (الاثنين)، في أول تحليل معمّق تجريه الحكومة الأميركية لدراسة تأثير فيروس «كورونا» على المرضى الأصغر سناً، أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً أقل عرضة للإصابة بالأعراض النموذجية للعدوى، بما في ذلك الحمى والسعال والصعوبة في التنفس، كما تقلّ احتمالية حاجتهم للعلاج في المستشفى، وتقل نسب الوفاة بينهم بشكل كبير.
وكتب الباحثون في التقرير الأسبوعي للمرضى والوفيات الصادر عن «المراكز»، أنه رغم أن الأطفال الأقل من 18 عاماً يشكّلون ما يصل إلى 22 في المائة من تعداد الأميركيين، فإن هذه الفئة لا تمثل سوى 1.7 في المائة فقط من بين حالات مرضى «كورونا» الذين تتوفر بيانات عن أعمارهم.
إلا إن التحليل أشار أيضاً إلى أن ما يصل إلى 20 في المائة من الأطفال الأميركيين المصابين بالفيروس المستجدّ يحتاجون إلى رعاية طبية بالمستشفى، وأن هذه الفئة تشمل على الأرجح الرضّع الذين لم يبلغوا عامهم الأول.
وتؤكد كريستين موفيت، أستاذة طب الأطفال في كلية الطب بجامعة هارفارد واختصاصية أمراض الأطفال المُعدية في «مستشفى بوسطن للأطفال»، أنه ما زال من المبكر للأطباء فهم الفيروس بشكل دقيق لاستخلاص أي استنتاجات حول كيفية تمكن الأطفال الصغار من تجنب العدوى.
وأضافت موفيت: «لكن، رغم ذلك، قد أطلق عدد من الباحثين نظريات مختلفة في هذا الشأن. إحدى هذه النظريات تقول إنه، لسبب ما، لا يطور الأطفال ما يعرف باسم (عاصفة السيتوكين) التي يطورها كبار السن بشكل مفرط في حال الإصابة بالعدوى».
والسيتوكين مادة تفزرها خلايا الجهاز المناعي طبيعياً لتنظيم النشاط المناعي والتفاعل مع الالتهابات، وهي رد دفاعي طبيعي عندما يتعرض الجسم لأي عدو، لكن في حالة «عاصفة السيتوكين»، يكون نشاط النظام المناعي مفرطاً للغاية؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى الوفاة.
وتابعت موفيت: «سبب عدم وجود ردود فعل مناعية مفرطة لدى الأطفال ليس واضحاً حتى الآن، ولكن قد يكون ذلك بسبب أن أجسامهم ليست مهيأة لإطلاق مثل هذه الاستجابة القوية».
من جهتها، تقول الدكتورة إيفون مالدونادو، أستاذة طب الأطفال في كلية الطب بجامعة ستانفورد، ورئيسة لجنة الأمراض المُعدية في «الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال»: «نحن نعلم أن الاستجابات المناعية للأطفال تتطور بمرور الوقت. في السنة الأولى من العمر لا يتمتع الأطفال بالاستجابة المناعية القوية نفسها التي يتمتع بها الأطفال الأكبر سناً والبالغون. يمكن أن يفسر ذلك سبب تقرير (مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها) الذي وجد أن الرضّع الذين لم يبلغوا عامهم الأول هم أكثر عرضة للحجز في المستشفى».
وزعمت نظرية أخرى أطلقها الخبراء سابقاً أن ما يمكن تسميتها «المناعة الناشئة» أو «الغريزي» (immune response) من الأمور التي تفسر سبب عدم تأثر الأطفال بالأوبئة، وذلك لأن الجهاز المناعي الذي يتعرف على العدوى للمرة الأولى يتفاعل بشكل سريع جداً، وشامل، حيث تستجيب الخلايا المناعية، بشكل فوري، لأي عدوى من ميكروب خارجي، سواء كان فيروسياً أو بكتيرياً. وعلى النقيض من ذلك، فإن الجهاز المناعي للبالغين، الذي تم تدريبه على ميكروبات معينة سابقة (من خلال الإصابات المتعددة)، يستجيب ببطء، ولكن بشكل أكثر خصوصية لكل ميكروب أو فيروس على حدة. ولذلك تكون الأعراض أقل حدة لدى الأطفال منها لدى البالغين، لسرعة التعامل مع الميكروب الجديد الوافد إلى الجسم والأجهزة المناعية غير مدربة على تركيبته الجينية.
وهناك نظرية أخرى توضح سبب عدم تفاقم المرض لدى الأطفال حتى في حال التعرض للفيروس، وهي أن الجهاز التنفسي لديهم أكثر صحة من البالغين، بفعل عدم التعرض لدخان السجائر أو التلوث البيئي لفترات طويلة، حتى في المدن الصناعية، بسبب العمر، وهو الأمر الذي يجعل الوسائل المقاومة للعدوى في الجهاز التنفسي تقوم بدورها بشكل كامل (الأغشية المخاطية المبطنة للقصبة الهوائية والشُعب)، فضلاً عن أن الأطفال في الأغلب لديهم صحة أفضل من البالغين، نظراً لندرة الأمراض المزمنة التي تضعف مناعة الجسم بشكل عام، مثل مرض السكرى من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وتأثيرها على العديد من أجهزة الجسم الحيوية، أو أمراض القلب.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة