جزء من البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ سيحوَّل إلى مركز طبّي

جزء من البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ سيحوَّل إلى مركز طبّي

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ
رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي (أرشيف – أ.ف.ب)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلن رئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي اليوم (الثلاثاء) أن مقر البرلمان، في ستراسبورغ بشرق فرنسا، سيحوَّل إلى مركز لعلاج المصابين بفيروس كورونا. وكتب السياسي الإيطالي تغريدة قال فيها: «نريد أن نكون مع المدينة التي تستضيف مقر البرلمان ومواطنيها في هذا الوقت الصعب».
ومن المتوقع أن يعقد البرلمان جلسات محدودة في مقره البديل في بروكسل أو عبر شبكة الإنترنت، حتى سبتمبر (أيلول) المقبل.
ونسبت وكالة الأنباء الألمانية إلى مصدر في البرلمان قوله إن جزءاً من المقر سيخصَّص للسلطات الفرنسية التي ستجعله مركزاً طبياً. كما سيقدّم البرلمان يقدم جزءاً من أسطول سياراته لاستخدامها في نقل أفراد الطاقم الطبي.
وقال رئيس بلدية ستراسبورغ رولان ريس إنه تأثر بهذه الخطوة. وكتب على تويتر: «يمثل هذا القرار رمزاً للمساعدة المتبادلة التي يجب أن تقدّمها الدول الأوروبية خلال مكافحة فيروس كورونا».
ويشار إلى أن منطقة ألزاس التي تقع فيها ستراسبورغ هي الأكثر تضررا في فرنسا، إلى جانب منطقة إيل دو فرانس حول باريس.


فرنسا فيروس كورونا الجديد الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة