ملكة جمال إنجلترا تعود لعملها كطبيبة لمواجهة تفشي «كورونا»

ملكة جمال إنجلترا تعود لعملها كطبيبة لمواجهة تفشي «كورونا»

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ
باشا موخيرجي المتوجة بلقب ملكة جمال انجلترا في عام 2019 (سي إن إن)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

عادت باشا موخيرجي، المتوجة بلقب ملكة جمال إنجلترا في عام 2019، إلى المملكة المتحدة، بعد إنهاء رحلتها الخيرية الخارجية، لممارسة حياتها المهنية كطبيبة، وسط التفشي الواسع لفيروس كورونا المستجد.

وحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، كانت موخيرجي، قد أخذت استراحة مهنية كطبيبة مبتدئة بعد مشاركتها في مسابقة ملكة جمال العالم في ديسمبر (كانون الأول) 2019.

ودُعيت موخيرجي للعمل سفيرة للعديد من المؤسسات الخيرية، في أفريقيا وتركيا، ثم إلى الهند وباكستان والعديد من الدول الآسيوية الأخرى، إلا أنها قررت في الوقت الحالي، نتيجة تفشي فيروس كورونا، العودة لممارسة مهنة الطب في مستشفى بيلجريم في بوسطن شرق إنجلترا.

وقالت ملكة جمال إنجلترا، لـ«سي إن إن»: «شعرت أنه من الخطأ أن أرتدي تاج ملكة جمال إنجلترا، حتى من أجل العمل الإنساني، بينما الناس في جميع أنحاء العالم يموتون بسبب فيروس كورونا».

وتابعت: «أردت العودة إلى المنزل. أردت أن أذهب مباشرة إلى عملي مع زملائي الأطباء».

وأضافت موخيرجي: «كان من الرائع أن يحتفل العالم كله بجميع الفرق الطبية والعمال الرئيسيين في مواجهة فيروس كورونا، وأردت أن أكون واحدة من هؤلاء، وكنت أعرف أنني أستطيع المساعدة».

وتخضع موخيرجي، في الوقت الحالي، لعزل ذاتي لمدة أسبوعين، حتى تتمكن من العودة لعملها كطبيبة متخصصة في طب الجهاز التنفسي.

وسجلت المملكة المتحدة أكثر من 48 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا، من بينهم حوالي 5 آلاف حالة وفاة، وفقاً لأرقام «جامعة جونز هوبكنز».


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة