طهران ترى إطلاق آلية «إينستكس» غير كافٍ

طهران ترى إطلاق آلية «إينستكس» غير كافٍ

الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15106]
طهران: «الشرق الأوسط»

رحّبت إيران أمس بإطلاق الآلية الأوروبية للمقايضة التجارية «إينستكس»، التي تتيح الالتفاف على العقوبات الأميركية، عادّةً أنها تدعو إلى التفاؤل، لكنها دعت الدول الأوروبية إلى الوفاء ببقية تعهداتها.

وسلّمت بريطانيا وفرنسا وألمانيا الأسبوع الماضي لوازم طبية في أول معاملة عبر آلية «إينستكس» مع إيران المتضررة بشكل كبير جراء تفشي فيروس «كورونا» فيها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، في أول رد فعل رسمي إيراني على المبادرة الأوروبية، إن المعاملات «أتاحت تخصيص مئات الآلاف من اليوروات لشراء الأدوية والتجهيزات الطبية لإيران»، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء «إرنا» الرسمية.

وعدّ موسوي في مؤتمر صحافي عبر الفيديو أن «إيران تنظر بعين التفاؤل إلى الإجراء الأوروبي». لكنّه أضاف أن طهران تنتظر من أوروبا أن تفي ببقية تعهداتها تجاهها في عدد من القطاعات مثل المصارف والطاقة؛ بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتقول إيران إنها تواجه صعوبات كبرى في التصدي لتفشي فيروس «كورونا» المستجدّ على أراضيها، رغم أنها رفضت عرضاً أميركيّاً للمساعدة وسحبت ترخيصاً لمنظمة «أطباء بلا حدود» الفرنسية.

وازدادت الدعوات إلى الولايات المتحدة لتخفيف العقوبات التي تفرضها على إيران لتمكين طهران من التصدي الفاعل لأزمة تفشي الفيروس.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات على طهران في مايو (أيار) 2018 بعدما انسحبت من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والدول الكبرى، والذي أدى إلى كبح البرنامج النووي الإيراني.

ورداً على الانسحاب الأميركي، قررت الدول الأوروبية الثلاث المنضوية في الاتفاق؛ بريطانيا وفرنسا وألمانيا، إنشاء آلية «إينستكس» في يناير (كانون الثاني) 2019 للالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران من خلال تجنّب استخدام الدولار.

لكن تفعيل الآلية شابه بطء شديد؛ مما أدى إلى اتّهامات متبادلة بين الإيرانيين والأوروبيين.

ويُفترض أن تعمل «إينستكس» على شكل غرفة مقاصة تسمح لإيران بمواصلة بيع نفطها واستيراد منتجات أخرى في المقابل. وهي مصممة لإتاحة التعامل مع شركات أخرى؛ لا سيّما الصينية منها والروسية.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة