شاشة الناقد: The Platform

شاشة الناقد: The Platform

الجمعة - 9 شعبان 1441 هـ - 03 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15102]
مشهد من «المنبر»

> الفيلم: The Platform
> إخراج: غالدر غاتزيلو - أوريوتيا
> دراما سياسية | إسبانيا 2020
> تقييم الناقد: (جيد)


نحن في سجن ما في مكان ما يختلف عن باقي السجون حول العالم في أنه عمودي. يتألف من 200 دور. كل دور فيه سجينان متقابلان. بينهما فجوة مفتوحة. في وقت معيّن من كل يوم تهبط فيه مائدة آتية من الطابق الأعلى. بما أن شخصيتي الفيلم اللتين تظهران في البداية، وحتى نصف الساعة الأولى قبل أن ينفرد أحدهما بالظهور وحده، في الطابق 48 فإن عليهما تناول ما بقي من فضلات الطعام التي مرّت على الطوابق العلوية كلها. مدة بقاء المائدة في كل طابق نحو دقيقتين قبل أن تهبط المائدة إلى الأدوار السفلى. بذلك قد لا يصل شيء من الطعام للطوابق الكامنة في قاع السجن.
الرجلان هما غورنغ (إيفان ماساجيو) وتريماسي (زوريون إغوليور). الأول جاء متطوّعاً معتقداً أنه يستطيع أن يمضي ستة أشهر في هذا المعتقل مقابل الحصول على شهادة عليا. الثاني (أكبر سناً) أمضى سنوات عدة في المكان وبات أليفاً له، علماً بأن موعد إطلاق سراحه بات قريباً. وراء القناع المخادع لتريماسي معرفة بشروط الحياة في ذلك المكان. سريعاً ما يستغل تعرّض غورنغ لغاز منوّم فيربطه ويسد فمه بكمامة واعداً بقطع لحمه ليأكله. ستساعد غورنغ امرأة تهبط على مائدة الغداء في اليوم التالي فتخلصه من قيوده ثم تبدأ بتناول لحم تريماسي وسط تقزز وقرف غورنغ والمشاهد معاً. لا ينتهي الفيلم هنا، بل تبدأ جولاته اللاحقة التي تكشف عن كابوس مخيف قد يكون، في نهاية الأمر حقيقي أو لا.
الحوار بين السجينين يبقى الأهم في الكشف عن المضامين الاجتماعية التي في بال المخرج (الإسباني) غالدر غاتزيلو - أوريوتيا وكاتبيه (بدرو ريفييرا وديفيد ديزولا). إشارات واضحة حول من يملك ومن لا يملك والحياة الخالية من العدالة الاقتصادية والاجتماعية والمليئة بالضغينة لا ضد المهيمنين فقط، بل ضد قطاعات الناس المشبعة بالعوز أيضاً. غورنغ يؤمن بعدالة تستطيع أن تحل كل مشاكل الحياة بمحو الفوارق بين الطبقات. تريماسي يسخر من ذلك لأنه ما عاد يؤمن إلا باستمراريته. وهو إذ يشكو، في الوقت ذاته من الحياة التي اضطر إليها لمجرد أنه قتل مهاجراً (كما قال كما لو أن قتل المهاجر أمر لا يستحق العقاب) مستعد لمعاملة من في الأدوار التحتية باستعلاء ناتج عن حاجته للشعور بالتفوّق والتميّز علماً بأن تميّزه محدود للغاية.
تم تصوير الفيلم في الأشهر الأولى من عام 2019 وشهد عرضه الأول في سبتمبر (أيلول) من السنة ذاتها في مهرجان تورونتو ثم آوى إلى رفوف «نتفلكس» إلى أن تم إطلاقه الآن كون الفرصة مواتية للحديث عن أناس محجوزين داخل جدرانهم كما حال الكثيرين اليوم. التوقيت مناسب فقط من حيث المقاربة بين فكرة السجون (المؤلفة من طوابق كالمباني السكنية) والعزلة التي فرضها وباء كورونا وجعل ملايين الناس تلتزم بيوتها.


أميركا سينما نتفلكس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة