أزمة «كورونا» ستعزز التحوّل الرقمي وتسرّعه

أزمة «كورونا» ستعزز التحوّل الرقمي وتسرّعه

60 صحيفة أسترالية ستتوقف ورقياً وتتحول رقمياً
الخميس - 8 شعبان 1441 هـ - 02 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15101]
سيدني- برلين: «الشرق الأوسط»

أزمة وباء «كورونا» اعتبرت بمثابة جرس إنذار للمضي قدماً على نحو كبير في الرقمنة. وقال الاتحاد الألماني لتكنولوجيا المعلومات (بيتكوم): «لقد تباطأنا كثيراً في الماضي في إجراء التحول الرقمي، حان الوقت الآن لتأسيس بنية تحتية رقمية، ورقمنة عمليات الأعمال على نحو شامل، وتطوير نماذج أعمال رقمية». وقال رئيس الاتحاد، آخيم بيرج، أمس الأربعاء، في برلين: «أزمة (كورونا) أوضحت لنا للغاية أهمية التكنولوجيات الرقمية للاقتصاد والإدارة والمجتمع».
وأعلنت مجموعة «نيوز كورب» الإعلامية التي يملكها روبرت ميردوك، أنها ستوقف إصدار 60 صحيفة محلية أسترالية بنسخة ورقية، مع تلقي القطاع المأزوم أصلاً ضربة جديدة بتراجع إيرادات الإعلانات جراء وباء «كوفيد- 19». وقالت المجموعة إن الصحف في ولايات نيو ساوث ويلز، وفيكتوريا، وكوينز لاند، وأستراليا الجنوبية، ستتوقف عن الصدور بنسخة مطبوعة، وستنتقل إلى الرقمي.
ويتوقع الاتحاد الألماني لتكنولوجيا المعلومات (بيتكوم) أن تعزز تداعيات مكافحة جائحة «كورونا» المستجد من التحول الرقمي في ألمانيا بقوة.
وأوضح الاتحاد -استناداً إلى نتائج استطلاع شمل شركات في كافة القطاعات في ألمانيا، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية، والذي أجري خلال شهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) الماضيين قبل بدء تطبيق إجراءات تقييد الحياة العامة بسبب الوباء- أن قطاعاً واسعاً من الأوساط الاقتصادية في ألمانيا ينظر بإيجابية إلى التحول الرقمي. وبحسب الاستطلاع، فإن 9 من بين كل 10 شركات ترى التحول الرقمي فرصة، بينما تنظر إليه 5 في المائة فقط من الشركات على أنه مخاطرة. وذكرت 34 في المائة من الشركات أنها تواجه مشكلات في إتمام التحول الرقمي. وترى شركة من بين كل 10 شركات أن وجودها مهدد بسبب الرقمنة. وكانت نسبة الشركات التي ترى ذلك قبل عام تبلغ 12 في المائة، و24 في المائة قبل عامين.
وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «نيوز كورب» الإعلامية في أستراليا، مايكل ميلر، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية: «لم نتخذ القرار بخفة. لقد تسببت أزمة فيروس (كورونا) في ضغوطات اقتصادية غير مسبوقة، ونحن نبذل قصارى جهدنا للمحافظة على أكبر عدد ممكن من الوظائف». وأضاف: «أرغمنا على تعليق النسخ المطبوعة بسبب التراجع السريع في إيرادات الإعلانات، إثر القيود المفروضة على المزادات العقارية، وإغلاق قاعات الاحتفالات والمطاعم بسبب الفيروس».
وكانت مجموعات إعلامية أسترالية عدة، بدأت الانتقال إلى النسخ الإلكترونية قبل أزمة فيروس «كورونا» المستجد.
ويسجل ميل عالمي في الاتجاه نفسه. وأعلنت أكبر مجموعة ناشرة للصحف الأميركية «غانيت» الاثنين، أنها ستعطي إجازات غير محددة لموظفيها وتحسم من أجورهم. وانخفضت عائدات الصحف بسبب تراجع عدد القراء، وبروز «غوغل» و«فيسبوك» كطرفين أساسيين في مجال الإعلانات.
وفي سياق متصل، استحوذت شركة الإلكترونيات الأميركية العملاقة «أبل» على تطبيق معلومات الطقس للأجهزة الذكية «دارك سكاي». وذكرت الشركة في بيان أنه لن يكون هناك تغيير في عمل إصدار «دارك سكاي» للأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل «آي أو إس» التي تنتجها «أبل».


وأن التطبيق سيظل متاحاً للبيع على متجر «آب ستور» الإلكتروني التابع لشركة «أبل». في الوقت نفسه لن يكون من الممكن بعد ذلك تنزيل التطبيق لمستخدمي الأجهزة التي تعمل بنظامي التشغيل «أندرويد» و«وير أو إس آب»، في حين سيستمر المستخدمون الموجودون للتطبيق على هذه الأجهزة حالياً في الحصول على الخدمة حتى أول يوليو (تموز) 2020؛ حيث سيتوقف عمل التطبيق على هذه الأجهزة اعتباراً من هذا التاريخ.
وبحسب موقعه الإلكتروني، قال «دارك سكاي» إن التنبؤات الجوية والخرائط والعناصر الأخرى ستظل متاحة حتى أول يوليو 2020. كما سيظل الموقع نشيطاً بعد ذلك بدعم من مستخدمي خدمات «إيه بي آي» و«آي أو إس آب». وقال آدم جروسمان، الشريك المؤسس لتطبيق «دارك سكاي» كما نقلت عنه الوكالة الألمانية: «هدفنا دائماً هو إمداد العالم بأفضل معلومات ممكنة عن الطقس، ومساعدة كثير من الأشخاص على البقاء آمنين، وتحقيق ذلك بطريقة تحترم الخصوصية. ولا يوجد مكان لتحقيق هذه الأهداف أفضل من شركة (أبل)».


المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة