إيران وجماعة عراقية تتوعدان أميركا

إيران وجماعة عراقية تتوعدان أميركا

الأربعاء - 7 شعبان 1441 هـ - 01 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15100]
بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»

حذر «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، بأن أي «خطأ ومغامرة من الأعداء ضد إيران في أي مكان، سيكون آخر أخطائهم». وتوعد «الحرس» في بيان رسمي بمناسبة ذكرى تبني «الجمهورية الإسلامية» قبل 41 عاماً، بـ«رد حازم ومدمر من جبهة الثورة الإسلامية».

وتحدى «الحرس» استراتيجية الولايات المتحدة التي تمارس ضغوطاً على طهران، بتأكيده على مواصلة ما سماه «مسار صناعة الحضارة الإسلامية الحديثة»، في إشارة ضمنية إلى استراتيجية «تصدير الثورة».

من ناحية ثانية، نقلت وكالة «ايسنا» الحكومية عن سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام والقيادي في «الحرس» محسن رضايي، قوله إن «أي خطوة عسكرية أميركية ستكون مثل هجوم (داعش). الإرهاب والاعتداء لا يختلف بين دولة وجماعة». وأضاف: «إذا لم تخرج أميركا من العراق، فسيخرجها الشعب العراقي».

إلى ذلك، قالت جماعة عراقية مسلحة قريبة من إيران إن نشر الولايات المتحدة صواريخ «باتريوت» في العراق يمنح الفصائل المسلحة شرعية استهدافها. وقال نائب الأمين العام لحركة «الأبدال» كمال الحسناوي في تصريح صحافي، أمس، إن «قيام القوات الأميركية بنشر منظومة صواريخ (باتريوت) يعطي الشرعية لفصائل المقاومة من أجل مقاومة هذه القوات كونها قوات محتلة، فهذا خرق لسيادة العراق، وخطوة أعطت كامل الشرعية لاستهداف تلك القوات».

وكان العراق عارض نشر المنظومة الدفاعية الأميركية، خشية أن تنظر إليه جارته إيران على أنه تهديد وتصعيد. وقال مصدر عسكري مطلع على المفاوضات لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى أشاروا خلال اجتماع مع قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي في فبراير (شباط) الماضي، إلى أن واشنطن يمكن أن تمنح بغداد «غطاء» سياسياً، بخفض عديدها في العراق مع نشر الصواريخ الدفاعية. وبالفعل؛ فقد سحب التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة جنوده من قواعد عدة خلال الأسابيع الأخيرة.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة