معارك ضارية في صرواح والجوف وهادي يشدد على توحيد الصفوف

معارك ضارية في صرواح والجوف وهادي يشدد على توحيد الصفوف

الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
تعز:«الشرق الأوسط»

على وقع المعارك الضارية التي يخوضها الجيش اليمني بإسناد من تحالف دعم الشرعية في مواجهة تصعيد الميليشيات الحوثية العسكري في الجوف ومأرب، شدد الرئيس اليمني على توحيد الصفوف في مواجهة الجماعة الانقلابية ووعد بتقديم جميع أشكال الدعم والإسناد للسلطات المحلية في محافظة مأرب.

وذكرت المصادر الرسمية أن هادي خلال اتصال هاتفي بمحافظ مأرب سلطان العرادة «أشاد بالمواقف البطولية المشرفة التي يسطرها ويسجلها أبناء محافظة مأرب وإقليم سبأ في الدفاع عن الثورة والجمهورية من خلال اجتراحهم المآثر وتقديم التضحيات سبيلاً لانتصار راية اليمن الاتحادي الجديد عالياً المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد».

واطلع الرئيس اليمني خلال الاتصال على مستجدات الأوضاع الميدانية والاحتياجات الخدمية والتنموية في المحافظة، مشددا على أهمية استتباب الأمن والاستقرار بصورة عامة.

ووفقا لوكالة «سبأ» قال هادي إن «مأرب وأبناءها وإقليم سبأ بصورة عامة سيظلون كما عهدهم شعبنا صناع فجر الثورة ورواد النضال والتحرر والبطولة والبسالة والفداء».

كما ثمن هادي مواقف أبناء مأرب ومعهم الجيش الوطني وأحرار اليمن وبدعم ومساندة من التحالف العربي «لدحر فلول وقوى التمرد من الميليشيات الحوثية الإيرانية التي تزج بالأبرياء والمقرر بهم وقوداً في حربها العبثية على شعبنا ووطننا خدمة لأهداف وأجندة إيران وأطماعها التوسعية». وفق الوكالة الرسمية. وأثنى هادي على «جهود السلطة المحلية في محافظة مأرب على مختلف الصعد ومنها العمل على استتباب الأمن والاستقرار وتقديم الخدمات الأساسية للمواطنين والنازحين من المحافظات المجاورة إثر الحرب التي تشنها الميليشيا الحوثية الانقلابية».

وشدد الرئيس اليمني على «أهمية توحيد اللحمة وتعزيز الصفوف لمواجهة قوى التمرد والانقلاب وأدواتها وأذرعها المختلفة». مؤكداً «تقديم كل أشكال المساندة والدعم ميدانياً وخدمياً وفي مختلف المجالات».

إلى ذلك، نقلت وكالة«سبأ» عن المحافظ العرادة تأكيده على «وقوف أبناء مأرب صفاً واحداً إلى جانب الشرعية الدستورية ممثلة بالرئيس هادي حتى عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن». لافتا إلى «وقوف أبناء محافظة مأرب وإقليم سبأ مع ترسيخ الأمن والاستقرار وتثبيت أركان الدولة اليمنية الاتحادية الجديدة المبنية على العدالة والمساواة والحكم الرشيد».

جاء ذلك في وقت تشتعل فيه جبهات القتال بشكل أعنف بين قوات الشرعية، من جهة، وجماعة الحوثي الانقلابية، من جهة أخرى، في جبهات الجوف، شمالا، وصرواح غرب مأرب، وسط تكبيد الانقلابيين الخسائر البشرية والمادية الكبيرة في معاركهم مع الجيش المسنود من تحالف دعم الشرعية. وأكدت مصادر عسكرية رسمية في الجيش الوطني في محافظة الجوف أن «قوات الجيش الوطني خاضت، السبت، معارك عنيفة في مختلف جبهات القتال بمديرية (خب والشعف) وكبدت الميلشيات الانقلابية الخسائر الكبيرة في صفوفها ومعداتها القتالية بما فيها تدمير أطقم عسكرية ومعدات عسكرية، إضافة إلى سقوط أسرى من العناصر الانقلابية بيد قوات الجيش الوطني».

وفي مأرب، قال المركز الإعلامي للقوات المسلحة إن «قوات الجيش حررت مواقع جديدة في جبهة صرواح عقب شنها، الجمعة، هجوماً واسعاً على مواقع تتمركز فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب». وأوضح المركز في بيان أن «مجاميع من ميليشيات الحوثي حاولت التسلل إلى مواقع في جبهة صرواح، إلا أن الجيش أفشل المحاولة وشنّ هجوماً معاكساً تمكن خلاله من التقدمّ وتحرير عدد من المواقع الاستراتيجية». مشيرا إلى أن «المعارك استمرّت نحو 7 ساعات، وأسفرت عن مصرع العديد من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح فيما لاذ بالفرار عدد كبير من تلك العناصر».

وفي السياق نفسه، قال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء الركن محمد الحبيشي، إن «الجيش الوطني يحقق انتصارات مستمرة في مختلف الجبهات بمديرية صرواح وإن العدو الحوثي يجر أذيال الهزيمة مخلفاً العشرات من جثث قتلاه في جبال وشعاب المنطقة».

وأضاف أن «الميليشيات الانقلابية لن تستطيع الاقتراب من مأرب مهما عملت وحشدت وستدفع الثمن غاليا إذا حاولت الاقتراب من صرواح أو مأرب».

ووفقا لمركز إعلام القوت المسلحة، أكد الحبيشي أن «الجيش الوطني يقاتل من أجل مشروع دولة قائمة على العدل والمساواة في كل مجالات الحياة، فيما تقاتل الميليشيات الحوثية من أجل مشروع عنصري سلالي كهنوتي تجاوزه الزمن والعالم ولا يمت للحياة بصلة». بحسب تعبيره.

ووجه الحبيشي دعوة إلى المغرر بهم «لكي يعودوا إلى رشدهم»، قائلا إن «الميليشيات الحوثية تزج بهم في معارك خاسرة لا ناقة لهم فيها ولا جمل». كما دعا أولياء الأمور إلى «الحفاظ على أبنائهم وأقربائهم من الموت الذي تسوقهم إليه الميليشيات وتستخدمهم كوقود في معركة خاسرة».

إلى ذلك، أفادت مصادر عسكرية في الإعلام العسكري للقوات المشتركة في جبهة الساحل الغربي، بأن القوات أسقطت، السبت، طائرة استطلاع مسيرة تابعة للميليشيات الحوثية في مديرية الدريهمي، جنوب الحديدة؛ وتعد هذه الطائرة هي الرابعة التي تم إسقاطها في المديرية نفسها خلال ثمانية أيام.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة