الصومال: الجيش الأميركي يعلن مقتل 2 من «حركة الشباب» فى غارة جوية

الصومال: الجيش الأميركي يعلن مقتل 2 من «حركة الشباب» فى غارة جوية

الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
القاهرة : خالد محمود

أعلنت أمس، قيادة القوات العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم»، أنها شنت بالتنسيق مع حكومة الصومال غارة جوية، استهدفت إرهابيين من «حركة الشباب» بالقرب من بولو فولاى فى جنوب الصومال أول من أمس. وأوضحت فى بيان لها، أن تقييمها لتلك الغارة أنها قتلت إرهابيين اثنين فقط، مقابل عدم مقتل أو إصابة أي مدنيين.
وقال الجنرال ميغيل كاستيلانوس، نائب مدير عمليات «أفريكوم»، إن «هذه الضربة الجوية الأخيرة دعمت شركاءنا في الضغط على حركة الشباب وتعزيز الأمن في الصومال». وأضاف: «يعرف شركاؤنا أنه يمكنهم الاعتماد علينا والدعم الفريد الذي نقدمه». وعلى الرغم من أن «أفريكوم» قالت إنها «تدرك وشركاؤها الدوليون أن الاستقرار في الصومال، لن يتحقق من خلال الوسائل العسكرية البحتة»، فقد تعهدت «بتواصل العمل مع شركائها لنقل المسؤولية عن الأمن طويل الأجل في الصومال إلى حكومته الاتحادية». وأضافت: «لدعم حكومة الصومال، ستستخدم القوات الأميركية جميع الأساليب الفعالة والملائمة للمساعدة في حماية الشعب الصومالي، بما في ذلك عمليات مكافحة الإرهاب العسكرية المشتركة مع الحكومة وقوات الجيش الصومالي»، مشيرة إلى أنها «بالتعاون مع القوى المتحالفة معها، تحاول بشكل جماعي تهيئة الظروف الأمنية لتعزيز الحوكمة والتنمية الاقتصادية»، على حد تعبيرها.
ونقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية عن بيان للجيش الصومالي مقتل قياديين من ميليشيات الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة في عملية عسكرية نفذها بالتعاون مع قوات «أفريكوم» في منطقة «بُولو فَولاي» التابعة لإقليم باي جنوب البلاد، لافتاً إلى أن العملية نفذت بالشكل المخطط لها ولم يصب أحد من المدنيين بأذى. وأشار البيان إلى مقتل 29 قيادياً من ميليشيات «حركة الشباب»، التي تحارب لإسقاط الحكومة الصومالية، خلال العام الجاري بضربات نفذتها قوات الجيش بالتعاون مع ما وصفها بـ«القوات الأميركية الصديقة».
وثارت مؤخراً تساؤلات حول حجم الخسائر البشرية بين المدنيين فى الصومال من جراء العمليات العسكرية الأميركية، بينما تعهدت قيادة الجيش الأميركي في أفريقيا مراجعة نتائجها. ويشن الجيش الأميركي منذ عام 2017، غارات جوية تستهدف رؤساء الحركة الذين يتخذون من جنوب الصومال مقراً لهم، حيث ما زالت المجموعة تحافظ على قبضتها القوية في بعض المناطق، وما زالت عناصرها التي طردت من العاصمة مقديشو عام 2011، قادرة على شن هجمات واستهداف منشآت وفنادق ومطاعم وأماكن عامة.


الصومال الارهاب حركة الشباب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة