الدفاعات السعودية تدمر صاروخين باليستيين استهدفا الرياض وجازان

الدفاعات السعودية تدمر صاروخين باليستيين استهدفا الرياض وجازان

السبت - 3 شعبان 1441 هـ - 28 مارس 2020 مـ
المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

اعترضت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي، مساء أمس (السبت)، صاروخين باليستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من صنعاء وصعدة باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، أن الصاروخين الباليستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينة الرياض ومدينة جازان ولا يوجد خسائر بالأرواح «حتى إصدار هذا البيان»، مشيراً إلى أن اعتراض الصاروخين تسبب بسقوط بعض الشظايا نتيجة عملية التدمير للصاروخين على بعض الأحياء السكنية بمدينة الرياض ومدينة جازان.

وأكد العقيد المالكي أن إطلاق الصواريخ الباليستية من قبل الميليشيا الحوثية الإرهابية والحرس الثوري الإيراني في هذا التوقيت يعبر عن التهديد الحقيقي لهذه الميليشيا الإرهابية والنظام الإيراني الداعم لها، مشدداً على أن «هذا الاعتداء الهمجي لا يستهدف المملكة العربية السعودية ومواطنيها والمقيمين على أراضيها بل يستهدف وحدة العالم وتضامنه خاصة في هذه الظروف الصعبة والعصيبة والتي يتوحد فيها العالم أجمع لمحاربة تفشي الوباء العالمي كورونا (كوفيد -19)».

وأضاف أن «هذا التصعيد من قبل الميليشيا الحوثية لا يعكس إعلانها بقبول وقف إطلاق النار وخفض التصعيد وجديتها في الانخراط مع الحكومة اليمنية بإجراءات بناء الثقة والوصول إلى حل سياسي شامل ينهي الانقلاب، وإنما هو استمرار لاستراتيجية إيران بالتزييف والمماطلة لتعميق معاناة الشعب اليمني الشقيق وعدم امتلاك الميليشيا الحوثية للإرادة والقرار في إنهاء الأزمة»، مؤكداً أن «قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة لتحييد وتدمير هذه القدرات اللحماية المدنيين، وحماية الأمن الاقليمي والدولي».

من جهته، أوضح المتحدث الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة الرياض المقدم محمد الحمادي، أن فرق الدفاع المدني بمدينة الرياض باشرت مساء أمس، حادثة سقوط شظايا صاروخ باليستي بعد اعتراضه وتدميره تم إطلاقه باتجاه العاصمة الرياض، مشيراً إلى «تناثر الشظايا على أحياء سكنية في مواقع متفرقة، وتسبب سقوط إحدى الشظايا في إصابة مدنيين اثنين بإصابات طفيفة، وتم التعامل مع الحادث وفق الإجراءات والخطط المعدة لذلك».

وأعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين لـ«الجريمة النكراء» التي تمثلت بإطلاق صاروخين باليستيين على مدينتي الرياض وجازان في السعودية.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية وفقًا لما بثته وكالة الأنباء الكويتية، إن «هذا الاعتداء الجبان لا يستهدف أمن المملكة وسلامة شعبها الشقيق فقط وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها، و(يمثل) إمعانا بانتهاك قواعد القانون الدولي في الوقت الذي يسخر فيه العالم جهوده لمواجهة كارثة انتشار وباء كورونا».

وأكد المصدر وقوف دولة الكويت التام إلى جانب المملكة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة