تركيا: تسارع الوفيات والإصابات يفجر القلق وخبراء يتوقعون قادماً أسوأ

تركيا: تسارع الوفيات والإصابات يفجر القلق وخبراء يتوقعون قادماً أسوأ

وفاة 50 مواطناً في الخارج و75 في الداخل... وحجر صحي على مدن وقرى
الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ
رجل يرتدي كمامة واقية يسير على جسر غالاتا وسط إسطنبول (أ.ف.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق

فجر التصاعد السريع للوفيات والإصابات نتيجة الإصابة بفيروس «كورونا المستجد» في تركيا حالة من القلق الشديد في ظل نقص في المعدات اللازمة لإجراء الفحص بأعداد كبيرة والتعتيم على حقيقة انتشار الفيروس والمناطق التي يتركز فيها.
وقال نائب رئيس جمعية أطباء الأسرة مصطفى تيمور إننا نتلقى يوميا معلومات عن إصابة زملاء لنا من الأطباء والعاملين في القطاع الصحي، لكن لا أحد يعلن عن الإجراءات التي تتخذ لمنع هذه الإصابات أو وقف تفاقمها.
وحذر خبراء من الوتيرة المرتفعة لتفشي الفيروس، بعد أن ارتفع عدد الوفيات بالفيروس ليلة أمس إلى 75 شخصا مسجلا زيادة بواقع 16 حالة في يوم واحد وارتفاع الإصابات إلى 3629 بزيادة بنحو 1200 حالة في يوم واحد للمرة الأولى منذ الإعلان عن ظهور الفيروس في تركيا في العاشر من مارس (آذار) الحالي، وأكدوا أن الوضع بات مقلقا جدا.
وحتى الآن لم تتمكن وزارة الصحة التركية من تحقيق هدفها بإجراء 10 آلاف فحص يوميا للمشكوك في إصابتهم بالفيروس على الرغم من استيراد 50 ألف جهاز للقياس السريع من الصين، ما اضطرها إلى طلب توريد مليون جهاز جديد.
وطالب رئيس جمعية المسعفين التركية، سنان آزيميان، بتشديد الإجراءات من أجل إجبار المواطنين على البقاء في منازلهم بسبب ضعف القدرة على إجراء الفحص اللازم للفيروس على نطاق واسع.
ولفت إلى أن إطلاق الحكومة لإجراءات مواجهة الفيروس كانت بطيئة ومتأخرة في عدد من المجالات مثل تأجيل البطولات الرياضية ونقل القادمين من الخارج إلى الحجر الصحي.
وذكر آزيميان أن الحكومة لم تتخذ إجراءات تجاه نحو 20 ألف شخص دخلوا البلاد منذ بدء إجراءات الحجر، ماعدا إجراء فحص بسيط للحرارة ثم سمح لهم بالانطلاق في أنحاء البلاد.
وإجمالا أجرت تركيا، حتى الآن، نحو 40 ألف فحص للفيروس، منها نحو 7 آلاف أول من أمس، بعد أن حدد وزير الصحة التركي هدفا يتمثل في إجراء 10 آلاف فحص في اليوم.
ولا تعطي وزارة الصحة معلومات دقيقة حول مناطق انتشار الفيروس أو من أين جاءت الحالات المصابة، لكنها مستمرة في تشديد الإجراءات على غرار تمديد فترة توقف الدراسة بالمدارس والجامعات وتحديد ساعات العمل بالمحال التجارية وتقليص الأعداد في وسائل النقل بين المدن. بينما على الجانب الآخر أعلن رجب طيب إردوغان أن تركيا ستتغلب على الفيروس في فترة تتراوح بين أسبوعين و3 أسابيع.
وخلافا لذلك، أكد رئيس قسم أمراض الشيخوخة في كلية الطب بجامعة حاجة تبة في أنقرة، مصطفى جان كورتاران، أن «الشهر المقبل سيكون حاسما لأن انتشار الفيروس سيتسع».
في الوقت ذاته، أعلنت وزارة الخارجية التركية عن وفاة 50 مواطناً تركياً في 8 دول أجنبية جراء فيروس كورونا، وقال نائب الوزير ياووز سليم كيران، في تصريح اليوم: «مع الأسف العدد في تزايد، ووفقاً للمعلومات التي وردتنا حتى اليوم توفي 50 من مواطنينا في ثماني دول مختلفة في العالم جراء الفيروس».
وأضاف أن 151 مواطناً آخرين أظهرت التحاليل التي أجريت لهم إصابتهم بفيروس كورونا في دول أخرى، مؤكداً أنهم يتابعون من كثب أوضاع المصابين الأتراك.
وأعلنت السلطات، الجمعة، فرض حجر صحي على مدينة و4 قرى في ولاية ريزا في شمال البلاد.
وقالت مديرية الصحة في ريزا إنه تم البدء في تنفيذ الحجر الصحي على مدينة كانديرلي المتصلة بمركز مدينة ريزا وقرى ينى السليمية وبشيكتاش وأنيتبه ومالتبه.
وأضافت أنه سيتم التدقيق على مداخل ومخارج هذه القرى ولن يسمح بالدخول والخروج مرة أخرى، وستقوم الفرق الطبية بزيارة جميع المنازل وفحص كل شخص وأن من تراه لديه أعراض مثل السعال وارتفاع الحرارة فسيتم عزله، وإن اضطر الأمر فسيتم نقله إلى المستشفى.
وشددت السلطات، على أن المخابز والأسواق التي تلبي احتياجات المواطنين ستخضع لرقابة أشد.


تركيا تركيا أخبار فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة