الأميركيون قد يواجهون تهم الإرهاب إذا تعمَدوا نشر «كورونا»

الأميركيون قد يواجهون تهم الإرهاب إذا تعمَدوا نشر «كورونا»

الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ
أحد رواد محطة قطارات في نيويورك يغطي وجهه خوفاً من فيروس كورونا (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أصدر نائب المدعي العام الأميركي هذا الأسبوع مذكرة بعد محاولة وزارة العدل الحصول على سلطات طارئة في أعقاب تفشي فيروس «كورونا» المستجد، وفقاً لصحيفة «الإندبندت» البريطانية.
وإذا تمت الموفقة على هذه المذكرة، فسيُسمح للقضاة باحتجاز بعض الأشخاص إلى أجل غير مسمى دون محاكمة، بحسب «بوليتيكو». وأكدت المعلومات التي تم نشرها في المذكرة أنه يمكن ملاحقة الأشخاص الذين ينقلون فيروس «كورونا» إلى غيرهم.
وفيما يتعلق بـ«التعرض الهادف» أو ما يعني «تعمد إصابة الآخرين بـ(كوفيد - 19)»، تنص المذكرة على التالي:
«لأن الفيروس التاجي يبدو أنه يفي بالتعريف القانوني لـ(العامل البيولوجي)... مثل هذه الأفعال من المحتمل أن ترتبط بالقوانين الوطنية المتعلقة بالإرهاب».
كما تنص على أن الأفعال الأخرى المتعلقة بالفيروس التاجي يمكن أن تُخضع للملاحقة الجنائية، مثل «العروض الاحتيالية لبيع أقنعة التنفس دون نية التسليم» و«بيع مجموعات الاختبار المزيفة والعقاقير التي تستلزم وصفة طبية».
وتتخذ الحكومة بالفعل إجراءات صارمة ضد زيادة الأسعار على السلع التي يقبل على شرائها الناس بكثافة في ظل هذه الأزمة، مثل مطهرات الأيدي وأقنعة الوجه وغيرها.
ولا يزال من غير الواضح كيف سيعرّف نظام العدالة الجنائية ما سمي بـ«التعرض الهادف»، وما إذا كان يجب على شخص ما أن يعرف أنه مصاب حتى يتم تطبيق القوانين عليه. ولا تقوم الولايات المتحدة حالياً بإخضاع جميع مواطنيها لاختبارات الإصابة بـ«كورونا».
وفي البداية، لم يشجع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس المواطنين على الخضوع للفحص، ما لم تظهر عليهم أعراض، ولكن التقارير تفيد بأن هناك الأشخاص يعانون من الأعراض ولم يتمكنوا أيضاً من الوصول إلى الاختبار.
وفي غضون ذلك، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن الاختبارات تسير «بشكل جيد للغاية»، وأكد في وقت سابق من هذا الشهر أن «أي شخص يريد إجراء اختبار يمكنه الحصول عليه». ومع ذلك، فإن الأعداد الحالية للاختبارات محدودة، وكذلك المعدات والعتاد الوقائية المطلوبة.
ويقترح مضمون «التعرض الهادف» أن الناس بحاجة إلى معرفة أنهم ينشرون فيروس «كوفيد - 19»، حيث إن الشخص الذي يعاني من الأعراض الأكثر شيوعاً عليه مسؤولية تجنب الاتصال بالآخرين حتى لو لم يكن قد حصل بعد على التشخيص النهائي لحالته.
واتهم رجل من ولاية نيو جيرسي في وقت سابق من هذا الأسبوع بـ«تهديدات إرهابية وإعاقة العدالة» بعد أن سعل في وجه عامل بمحل تجاري، وادعى أنه مصاب بالفيروس. وقال المدعي العام للدولة إن مثل هذا السلوك هو «جريمة جنائية تستخدم الفيروس التاجي لتوليد الذعر أو الخلاف».
ويبدو أن وباء فيروس «كورونا» المستجد الذي ظهر في آسيا في ديسمبر (كانون الأول) ويواصل انتشاره بقوة في أوروبا، في طريقه للتفشي بشكل واسع في الولايات المتحدة التي أصبحت أول بلد متضرر في العالم، بينما يخصص قادة القوى الكبرى مبالغ هائلة لإنقاذ الاقتصاد من الغرق، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وقد أصبحت الولايات المتحدة، أمس (الخميس)، على رأس الدول المتضررة من الفيروس، بعد تسجيل أكثر من 83 ألف إصابة فيها، أي أكثر من عدد الإصابات في الصين (81 ألفاً) حيث ظهر المرض، ومن إيطاليا (80 ألف إصابة).


أميركا الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد الارهاب الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة