قادة أوروبا يمهلون مجموعة اليورو 15 يوماً لوضع خطّة اقتصادية لمواجهة «كورونا»

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في مؤتمر صحافي بعد انتهاء اجتماع قادة الاتحاد (ا.ف.ب)
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في مؤتمر صحافي بعد انتهاء اجتماع قادة الاتحاد (ا.ف.ب)
TT

قادة أوروبا يمهلون مجموعة اليورو 15 يوماً لوضع خطّة اقتصادية لمواجهة «كورونا»

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في مؤتمر صحافي بعد انتهاء اجتماع قادة الاتحاد (ا.ف.ب)
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في مؤتمر صحافي بعد انتهاء اجتماع قادة الاتحاد (ا.ف.ب)

قرر قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم (الخميس)، منح وزراء المال في منطقة اليورو 15 يوماً لإيجاد خطّة مشتركة لمواجهة التداعيات الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا الجديد، بحسب ما أكدته مصادر أوروبية.
وبعد مناقشات استمرّت أكثر من ستّ ساعات عبر الفيديو، توصّل رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق على مشروع إعلان مشترك لمعالجة الأزمة التي يُسبّبها الفيروس.
ونقل دبلوماسي عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تحذيره لزعماء الاتحاد الأوروبي، بأن تفشي فيروس كورونا يهدد الدعائم الأساسية للتكتل مثل منطقة الحدود المفتوحة، إذا لم تبد دول التكتل تضامنا في هذه الأزمة.
ووفقاً للمصدر، فقد قال ماكرون لباقي قادة التكتل وعددهم 26 خلال المؤتمر: «المشروع الأوروبي معرض للخطر... التهديد الذي نواجهه هو القضاء على منطقة الشنجن».
من جهتها، أكدت مصادر في مكتب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، معارضة إيطاليا إصدار تعهد مشترك من قادة الاتحاد الأوروبي لمعالجة العواقب الاقتصادية لأزمة فيروس كورونا لأنه غير كاف.
وقالت المصادر وفق ما نشرته وكالة الأنباء الألمانية، إن كونتي «لا يقبل» مسودة النص المعدة لقمة زعماء مجموعة العشرين عبر تقنية الفيديو اليوم، مضيفة أنه يمنح أوروبا 10 أيام «لإيجاد حل مناسب لحالة الطوارئ الخطيرة التي تمر بها جميع الدول».
ويشدد كونتي على أن «لا أحد يفكر» في تبادل الدين العام، بل إنه يبحث عن «أدوات مبتكرة وملائمة حقًا» للتعامل مع أزمة كورونا.
ونقلت المصادر عن كونتي قوله: «نحن مدينون لمواطنينا برد قوي وملائم ... كيف يمكن لأي شخص أن يعتقد أن الأدوات التي ابتكرت في الماضي كافية لمواجهة مثل هذه الصدمة التي لها مثل هذا التأثير المدمر؟».


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

الدولار مستقر واليورو يتأثر بعدم اليقين السياسي

عملة ورقية فئة مائة يورو وعملات ورقية من الدولار الأميركي (رويترز)
عملة ورقية فئة مائة يورو وعملات ورقية من الدولار الأميركي (رويترز)
TT

الدولار مستقر واليورو يتأثر بعدم اليقين السياسي

عملة ورقية فئة مائة يورو وعملات ورقية من الدولار الأميركي (رويترز)
عملة ورقية فئة مائة يورو وعملات ورقية من الدولار الأميركي (رويترز)

استقر الدولار خلال جلسة الاثنين، في وقت يحوم فيه اليورو بالقرب من أدنى مستوى له في أكثر من شهر بعدما أدت اضطرابات سياسية في أوروبا إلى حالة من عدم اليقين بين المتداولين، وذلك وسط ترقب لمزيد من البيانات للوقوف على مدى قوة الاقتصاد الأميركي.

ويقيم المستثمرون خطر حدوث اضطرابات تتعلق بالموازنة في منطقة اليورو، حيث يزداد الزخم حول الأحزاب اليمينية المتطرفة واليسارية قبل انتخابات برلمانية مبكرة في فرنسا، مما يضغط على إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون المنتمية لتيار الوسط.

واستقر اليورو عند 1.0713 دولار بعدما تراجع إلى أدنى مستوى منذ الأول من مايو (أيار) عند 1.06678 دولار يوم الجمعة. كما سجل الأسبوع الماضي أكبر انخفاض أسبوعي له منذ أبريل (نيسان) بنحو 0.88 في المائة.

ولم يطرأ تغير على مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات أخرى، بعدما بلغ 105.54 نقطة، مما يجعله قريباً من أعلى مستوياته منذ الثاني من مايو، مدفوعا بضعف اليورو بشكل أساسي.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.1 في المائة إلى 1.2671 دولار. ولا تزال ضغوط التضخم في بريطانيا تبدو شديدة لدرجة قد تمنع بنك إنجلترا (المركزي) من خفض سعر الفائدة في اجتماعه المقرر في 20 يونيو (حزيران).

وتوقع معظم الاقتصاديين الذين استطلعت «رويترز» آراءهم أن الخفض الأول في بريطانيا لن يحدث قبل مطلع أغسطس (آب).

وظل الين بالقرب من أدنى مستوى منذ 34 عاماً مقابل الدولار بعد أن أرجأ بنك اليابان يوم الجمعة وضع تفاصيل خفض شراء السندات إلى اجتماعه المتوقع في يوليو (تموز).

وتراجع الين قليلا إلى 157.765 بعد أن انخفض إلى 158.26 عقب قرار الجمعة، وهو أدنى مستوى له منذ 29 أبريل.

وعلى صعيد العملات المشفرة، أظهرت بيانات مجموعة بورصات لندن تراجع بتكوين واحداً في المائة إلى 65794 دولاراً، وهبوط عملة إيثر 2 في المائة إلى 3524 دولاراً.