السعودية الـ10 عالمياً في سرعة الإنترنت... والعمل عن بعد ينمو 1128 %

السعودية الـ10 عالمياً في سرعة الإنترنت... والعمل عن بعد ينمو 1128 %

ناصر الناصر قال إن شركات الاتصالات تنزع قبعة المنافسة من أجل الوطن
الأربعاء - 30 رجب 1441 هـ - 25 مارس 2020 مـ
«كورونا» حوّل بيوت السعوديين إلى «مدارس إلكترونية» (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

رفعت السعودية مرتبتها العالمية في سرعة الإنترنت خلال ثلاث سنوات من 105 إلى العاشرة عالمياً نهاية 2019، وذلك بموجب تقييمات المراجع الدولية المختصة بهذا التصنيف، حسبما ذكر الرئيس التنفيذي لمجموعة STC المهندس ناصر الناصر، الذي أشار إلى أن سرعة الإنترنت لدى الشركة تضاعفت 7 مرات في 3 سنوات.

وأشاد الناصر بما قامت به الحكومة السعودية على مدى سنوات، بدعم من القيادة، من ناحية منح الترددات والإعانات في المرحلة الحالية، ونشر الألياف البصرية خلال السنوات الثلاث الماضية مما ساهم في وجود بنية تحتية متقدمة جدا من الألياف البصرية في خدمات الجيلين الرابع والخامس.

وأضاف أن جميع شركات الاتصالات في السعودية تنزع قبعة المنافسة في الوقت الحالي، وتلبس قبعة الوطن وتعمل كخلية واحدة لتوفير الخدمات الرقمية بأعلى سرعة للقطاع الصحي وللتعلم عن بعد والعمل عن بعد والترفيه المنزلي.


وذكر الرئيس التنفيذي لـSTC، أن الشركة رصدت خلال الأيام القليلة الماضية إقبالاً غير مسبوق على شبكاتها من قبل العديد من الشركات المطبقة لنظام العمل عن بعد، حيث زادت نسبة نمو الحركة لهذا الغرض على 1128 في المائة، فيما زادت حركة البيانات بنسبة تتراوح ما بين 30 و40 في المائة، مقابل نمو الطلب على منصات الألعاب الإلكترونية بنسبة 300 في المائة والتعليم 1000 في المائة والصحة 200 في المائة، و132 في المائة على المحتوى التلفزيوني، و177 في المائة ارتفاعاً في استخدام المنصات الصحية، 73 في المائة نمواً في استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى زيادة في استخدام تطبيقات التعليم والصحة بنسبة 70 في المائة.

ونوّه أنه «تم تزويد أكثر من 3 ملايين منزل في مختلف مناطق السعودية، بشبكة منتشرة في كافة المحافظات التي تخدم القطاع السكني والصحي والتعليمي، لافتاً إلى أنه تم اعتماد خصم 50 في المائة على خدمات الألياف البصرية لتخفيف التكلفة على مستخدمي الشبكات لهذه الفترة».

ولفت الناصر إلى مبادرة الشركة في تحمل رسوم إيقاف الخدمات للشركات الصغيرة والمتوسطة التي ترغب بإيقاف خدماتها حتى نهاية أبريل، نظراً لتعرض هذه المنشآت للظروف الوقائية من فيروس «كورونا».


السعودية الإنترنت السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة