ما هي شبكات الجيل الخامس؟

ما هي شبكات الجيل الخامس؟

ستدخل تغييرات كبرى على الحياة والأعمال
الثلاثاء - 30 رجب 1441 هـ - 24 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15092]
واشنطن: جيم روسمان

من السهل جداً أن نشرح لكم ما هي شبكات اتصال الجيل الخامس (5G)، ولكنّ الصعوبة تكمن في شرح أسباب التغيير الإيجابي الهائل الذي ستدخله على حياتكم.
إن شبكات اتصال الجيل الخامس هي تقنية لاسلكية تنقل البيانات عبر الهواء من أبراج خلوية إلى الهواتف وأجهزة أخرى، بسرعات أكبر بكثير من التي نملكها اليوم.
- سرعات هائلة
فكّروا باتصال النطاق العريض المتوفّر في منازلكم اليوم. أستخدم في منزلي اتصال بالإنترنت من شركة «إي تي & تي» (لا ألياف ولا غيغابايت). بحسب الشركة، تبلغ سرعة خطّة الإنترنت التي أستخدمها 28 ميغابايت في الثانية، وهذه هي سرعة التحميل من الإنترنت إلى منزلي.
للتحقّق، أجريت اختباراً للسرعة على موقع «سبيد تست.نت»، ووجدتُ أن سرعة التحميل كانت 28.05 ميغابايت في الثانية، كما قالت الشركة.
حصلتُ الأسبوع الماضي على فرصة لاختبار شبكة اتصال الجيل الخامس من «فرايزون» في مدينة دالاس الطبية على هاتف «غالاكسي S20 ألترا» الجديد من سامسونغ، ووجدتُ أن سرعة الاتصال بالإنترنت بلغت 975 ميغابايت في الثانية.
بحسبة بسيطة، نجد أنّ شبكة اتصال الجيل الخامس تقدّم لمستخدميها سرعة أكبر بـ35 مرّة من الاتصال المتوفر في منازلهم اليوم، فضلاً عن أنّها تنتقل عبر الهواء وليس عبر سلك يتصل بالمنزل.
إلا أن شبكات اتصال الجيل الخامس ليست واحدة، إذ تختلف أنواع اتصالات الجيل الخامس بحسب الجزء المستخدم فيها من الطيف الراديوي.
يستخدم النطاق المنخفض تردّدات 600 ميغاهرتز، و800 ميغاهرتز، و900 ميغاهرتز وتبلغ سرعته القصوى أثناء التحميل 100 ميغابايت في الثانية.
يستخدم النطاق المتوسط تردّدات تتراوح بين 2.5 غيغاهرتز و4.2 غيغاهرتز، وتصل ذروة سرعته إلى واحد غيغابايت في الثانية.
أمّا النطاق العالي فيستخدم نطاقات متعدّدة تتراوح بين 24 غيغاهرتز، و47 غيغاهرتز وينتج سرعات قصوى تصل إلى 10 غيغابايت في الثانية.
قد تجدون النطاق المتوسط تحت اسم «ساب - 6» والنطاق العالي تحت اسم «موجة المليمتر».
النطاق الأوّل هو الأقلّ سرعة، ولكنّ إرساله ينتقل لمسافة أبعد من البرج ويخترق الأبنية بنجاح. أما النطاقات المرتفعة فهي الأسرع طبعاً، ولكنّ إرسالها لا ينتقل لمسافة بعيدة عن الأبراج، أي أنّها تتطلّب كثافة أعلى في البرج لتزوّدكم بتغطية جيّدة، فضلاً عن أنّها لا تخترق الأبنية بالدرجة المطلوبة.
أمّا النطاق المتوسط، فيمكن اعتباره حلاً وسطاً، حيث إنّه يقدّم لكم مزيجاً مرضياً من السرعة، والمسافة، واختراق الأبنية.
ورد في تقرير نشره موقع «ديجيتال ترندز» أن شركة «تي موبايل» تستخدم قسماً كبيراً من طيف النطاق المنخفض، بينما تملك شركة «سبرينت» القسم الأكبر من الطيف المتوسط النطاق. أمّا النطاق العالي، فتشغّله شركتا «فرايزون» و«إي تي & تي».
- فوائد منزلية وعملية
لا تنحصر فوائد شبكة الجيل الخامس باتصال بياني أسرع على الهواتف، بل تتعدّاه إلى تزويد المستهلكين بسرعة أكبر أثناء استعمال الإنترنت في المنزل، ولا سيّما من هم مقربون من نطاق الإرسال.
اليوم، عندما يقرر الناس الاشتراك بخدمة الواحد غيغابايت في المنزل، يتوجّب عليهم التواصل مع الشركة المزوّدة لخدمات الهاتف أو الكابل لطلب تمديد سلك جديد. ولكن كم سيكون المشهد رائعاً إذا رأينا أربع أو خمس شركات تتنافس بين بعضها لبيع خدمة اتصال الجيل الخامس وتشغيلها في منازلكم دون الحاجة إلى تركيب أي جهاز جديد، والاكتفاء بنقطة لاسلكية ساخنة للحصول على الخدمة؟
يتحدّث الخبراء أيضاً عن احتمال استخدام هذه التقنية في قطاع العناية الصحية (في العمليات الروبوتية التي تُجرى عن بعد)، والسيارات الذاتية القيادة (التي تحتاج إلى كمّ كبير من البيانات للتحرّك على الطرقات)، وحتّى في البنى التحتية الذكية التي قد تتيح التواصل بين إشارات السير في المدينة.
قد تلعب هذه الشبكات دوراً كبيراً في تعزيز سلامة المركبات. ففي حال كانت سيّارتكم العصرية تعرف كم بقي على تغيير أضواء السير، ستحظون بمزيد من الوقت لاتخاذ الخطوة المناسبة في تقاطع مزدحم.
لا شكّ في أنّ شبكات الجيل الخامس ستغيّر حياتنا بشكل كبير. قد لا تتضح معالم هذا التغيير في السنة أو السنتين المقبلتين، ولكننا واثقون من أنّه سيكون مؤثراً. وبعد خمس أو عشر سنوات، قد ننسى أننّا في يوم من الأيّام استخدمنا اتصالاً سلكياً بالإنترنت.
-«ذا دالاس مورنينغ نيوز»، خدمات «تريبيون ميديا»


أميركا الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة