«غزوة حوثية» ضد صالونات التجميل النسائية

«غزوة حوثية» ضد صالونات التجميل النسائية

بذريعة تأخيرها «النصر الإلهي»
الاثنين - 29 رجب 1441 هـ - 23 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15091]
يمنية ترتدي كمامة في صنعاء القديمة (رويترز)

شن الحوثيون غزوة ضد صالونات التجميل والمشاغل النسائية بذريعة أنها تؤخر النصر الإلهي، في الوقت الذي فرضت فيه إغلاقها كافة، ضمن إجراءات احترازية قالت الجماعة الانقلابية إنها تكافح الوباء العالمي «كوفيد - 19».

وبدأت الميليشيات في شن حملات واسعة في صنعاء ومدن أخرى تستهدف إغلاق صالونات التجميل ومحلات خياطة الملابس النسائية، في سياق أعمال القمع المستمرة من قبل الجماعة ضد النساء.

ونقلت المصادر لـ«الشرق الأوسط» عن بعض مالكات محلات التجميل في صنعاء قولهن إن «المسلحين الحوثيين داهموا محلاتهن صحبة الأمن النسائي للجماعة (الزينبيات) وطلبوا منهن الإغلاق إلى جانب تهديدهن بالاعتقال».

وفيما يتهم الحقوقيون اليمنيون الجماعة الحوثية بأنها تسير على خطة التنظيمات الإرهابية مثل «داعش» و«القاعدة»، يقول معممو الجماعة إن نشاط المحلات الخاصة بالنساء من أهم الأسباب التي أخرت انتصار الجماعة ضد الشرعية حتى الآن.

وجاءت الحملات الحوثية القمعية التي كانت اشتدت وتيرتها منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي عقب سلسلة من خطب زعيم الجماعة التي دعا فيها أتباعه إلى حماية المجتمع اليمني مما وصفه بـ«الغزو الثقافي الغربي» وترسيخ «الهوية الإيمانية»؛ في إشارة إلى معتقدات الجماعة القائمة على «الملازم الخمينية» المستوردة من إيران.

وأبلغت مالكة أحد محلات الخياطة النسائية في صنعاء «الشرق الأوسط» خلال اتصال بالهاتف، بأن مسلحي الجماعة طلبوا منها المكوث في المنزل وإغلاق معمل الخياطة الذي زعموا أنها حولته إلى «وسيلة من وسائل إفساد الفتيات» من خلال شكل الملابس وهيئتها.


المزيد...


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة