الجيش الليبي يرحب بالدعوة إلى «هدنة إنسانية»

الجيش الليبي يرحب بالدعوة إلى «هدنة إنسانية»

استجاب لنداءات أممية وغربية
الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15090]
جانب من المعارك التي شهدها جنوب طرابلس بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق (أ.ف.ب)

لقيت الدعوات الأممية والغربية لوقف القتال في ليبيا لأغراض إنسانية والتركيز على مواجهة فيروس «كورونا» ترحيباً لدى «الجيش الوطني» الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وقالت القيادة العامة للجيش في بيان، تلاه المتحدث باسم الجيش اللواء أحمد المسماري، أمس، إنها «أكثر الأطراف التزاماً بوقف القتال، رغم الخروقات المتكررة التي ترتكبها الميليشيات و(المرتزقة)»، وأشارت إلى أنها «كانت ولا تزال تنظر إلى كل الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق السلام، وإيجاد توافق بين الليبيين بشكل إيجابي»، وقال إنه سبق لها الانخراط في محافل دولية عدة، وبالتالي فهي «ترحب بكل جهود تسعى إلى تفكيك الميليشيات، وتسليم أسلحتها وطرد (المرتزقة) الأتراك والسوريين من ليبيا».

وقال المسماري إن «القيادة العامة ملتزمة وقف القتال، طالما التزمت به بقية الأطراف، وذلك في إطار الالتزام المتبادل. لكن لن تقبل القيادة العامة أن تكون هي فقط المطالبة بوقف القتال، وتترك الميليشيات والمرتزقة يعيثون في طرابلس فساداً وإجراماً وترويعاً».

ولفتت القيادة العامة إلى أن «نقل (المرتزقة) بالآلاف عبر تركيا مع انتشار فيروس (كورونا) في تركيا قد يؤدي إلى انتشار هذا المرض القاتل في طرابلس وباقي البلاد»، محملة «ما يسمى حكومة الوفاق المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم غير الأخلاقية، ضد الليبيين».
...المزيد


 


ليبيا الأزمة الليبية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة