بعد شهر على أول وفاة... كيف تغيرت إيطاليا بـ«كورونا»

شوارع إيطاليا خلت من المارة (رويترز)
شوارع إيطاليا خلت من المارة (رويترز)
TT

بعد شهر على أول وفاة... كيف تغيرت إيطاليا بـ«كورونا»

شوارع إيطاليا خلت من المارة (رويترز)
شوارع إيطاليا خلت من المارة (رويترز)

توفي أدريانو تريفيسان، الجمعة، 21 فبراير (شباط)، في مستشفى قريب من بادوا بشمال إيطاليا، فكان أول ضحايا فيروس كورونا المستجدّ في أوروبا. شهر واحد يفصلنا عن ذلك اليوم، شهر أقرب إلى دهر شهد وفاة أكثر من 4 آلاف شخص، وبدل وجه إيطاليا إلى غير رجعة.
لم يخطر لأي من الإيطاليين الـ60 مليوناً أنه سيضطر إلى التزام حجر منزلي صارم لا أحد يدري متى سيُرفع، وأن الصمت سيلف البلد، والمراكب سترسو على أرصفة فينيسيا حتى إشعار آخر، وأن زقزقة العصافير ستتردد في أرجاء روما وميلانو.
يوم وفاة أريانو تريفيسان، عامل البناء المتقاعد البالغ 78 عاماً، الذي كان يحب صيد السمك ولعب الورق مع رفاقه في الحانة في قرية فو، كان مصمما الأزياء فيرساتشي وفرانكي موريلو يعرضان مجموعات الخريف في ميلانو.
كذلك، كان مشجعو فريق لاتسيو روما يحلمون بأن ينافس فريقهم على لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، الذي توج به للمرة الأخيرة في عام 2000، لا سيما أنه كان يحتل المركز الثاني في الترتيب بفارق نقطة فقط عن المتصدر وحامل اللقب يوفنتوس. كانت المطاعم والحانات المكتظة مليئة بأصداء مناقشات وأحاديث حول هشاشة حكومة جوزيبي كونتي.
كان السياح يتقاطرون إلى «ساحة قيصر»، حيث تم اكتشاف تابوت حجري يعتقد أنه يعود لمؤسس المدينة الخالدة رومولوس. وصدر عن معهد الإحصائيات نبأ سار، إذ أعلن أن الطلبيات التي تلقتها المصانع الإيطالية سجلت في ديسمبر (كانون الأول) زيادة بنسبة 6 في المائة عن الشهر ذاته من السنة السابقة.
بالطبع، مع ظهور الوباء، أغلقت المتنزهات في حوالي 10 مناطق في شمال البلاد، واتخذت تدابير حجر، لا سيما في كودونيو قرب لودي، وسط تهافت الصحافيين إلى المنطقة، معظمهم بلا كمامات. لكن رئيس الوزراء كان لا يزال يطمئن المواطنين قائلاً «كل شيء تحت السيطرة».
لكن غداة وفاة أدريانو تريفيسان، تصدر فيروس كورونا المستجد، الصحف الإيطالية، تحت عناوين مثل «إيطاليا تخشى انتقال العدوى» (لا ستامبا) و«خوف في الشمال» (لا ريبوبليكا).
لكن الخوف لن يستولي فعلاً على الإيطاليين إلا في السابع والثامن من مارس، حين فرضت تدابير الحجر المنزلي على 10 ملايين نسمة، وسط زيادة حادة في الإصابات في شمال البلاد، لا سيما في لومبارديا.
وفر آلاف السكان متوجهين في غالب الأحيان إلى الجنوب الذي يتحدرون منه، وجميعهم معرض لحمل العدوى. وبين المصابين بالمرض في بوليا عند أقصى جنوب شرقي إيطاليا، العديد من أهالي نازحين. وقضى 26 شخصاً في هذه المنطقة.
وأطل جوزيبي كونتي، ليل التاسع إلى العاشر من مارس (آذار)، على مواطنيه بنبرة وجوم، ليعلن توسيع تدابير الحجر المنزلي لتشمل البلد بأسره، فتم إغلاق المتاجر غير الأساسية ومنع التنقل إلا للضرورات القصوى والمهنية، وحظر التجمعات بما فيها القداديس. وحذر كونتي بأن النتائج ستظهر بعد أسبوعين.
بدت هذه التدابير سريالية للعديدين. وفي اليوم التالي، تم تغريم أشخاص شاركوا في جنازة في صقلية. وانتشر فيديو على «فيسبوك» يظهر فيها رئيس بلدية ديليا، وهي مدينة صغيرة في الجزيرة، جيانفيليبو لانكيري، وهو يقول مستنكراً في نوبة غضب: «حين يقولون لي: سيدي رئيس البلدية، لا يفترض بك أن تؤهل الناس!... إنها جائحة! ليست وباءً، بل وباء عالمي! ولا يفترض بنا أن نؤهل الناس؟».
ويتابع الإيطاليون الحصيلات اليومية التي ترتفع يوماً بعد يوم، إلى أن تخطت الجمعة عتبة 600 وفاة في 24 ساعة. وأغلقت الكنائس، فيما تشكلت صفوف انتظار طويلة أمام السوبر ماركات، حيث لا يدخل الناس إلا بأعداد ضئيلة. أما مراسم الدفن، فتقتصر على بركة سريعة لا يحضرها سوى أقرب الأقرباء. وباتت الشرطة تتثبت يومياً من أوراق 200 ألف شخص، وقد يساندها الجيش قريباً.
كان لكلمة جوزيبي كونتي وقع الصدمة على الإيطاليين الذين يفهمون الوضع بمعظمهم. وهم ينظرون بذعر إلى جيرانهم الفرنسيين يحتفلون بالآلاف بتأهل نادي باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، أو ينظمون الدورة الأولى من انتخاباتهم البلدية، فيصورون فيديوهات يحذرون فيها باقي العالم «حاضرنا هو مستقبلكم».
وسيتم تمديد تدابير الحجر المنزلي المقررة بالأساس حتى 3 أبريل (نيسان)، وهو إجراء يحظى بتأييد شبه كامل بين الإيطاليين، وفق استطلاع للرأي نشرت نتائجه الخميس في صحيفة «لا ريبوبليكا».
«الزم المنزل»، ذلك هو الشعار الجديد للإيطاليين الذين يطلون منذ 10 مارس من شرفاتهم أو نوافذهم، ليغنوا، أو يعزفوا موسيقى، أو يصفقوا للفرق الطبية، تبعهم إلى ذلك أشخاص في شتى أنحاء العالم مثل باريس ومدريد وبرشلونة وساراييفو.
لكن نائب رئيس الصليب الأحمر الصيني سون شوبينغ، الذي قصد إيطاليا ليضع خبرته في التعامل مع وباء انطلق من بلاده في خدمة الإيطاليين، رأى أن «التدابير المتخذة هنا غير صارمة بما يكفي»، ونبه السلطات، الخميس، «عليكم وقف أي نشاط اقتصادي، يجب أن يبقى الجميع في منازلهم».


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
TT

«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)
الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)

أمسية فنية تعبق بعطر لبنان، وبلاد البلقان، والفلامنغو، وباريس، ومصر وغيرها، أحياها بسام شليطا على مسرح «كازينو لبنان». وبحضور لبناني كثيف وديكورات مسرحية ارتكزت على الفن الغرافيكي بواسطة الذكاء الاصطناعي، انطلق حفل «خيال عازف بيانو»، وأمضى اللبنانيون ليلة موسيقية بامتياز، سافروا معها على بساط رياح محلية وعالمية. فحضرت إديت بياف، ووردة الجزائرية، وفيروز، وزكي ناصيف، وصباح، على إيقاع عزف شليطا على البيانو، وواكبته فرقة أوركسترالية وكورال وغناء منال ملاط ومايك ماسي، وجيسي جليلاتي.

من ضيوف الحفل البلقاني ريلو عازف الكلارينيت

فنون على أنواعها استحضرها شليطا على المسرح مساء السبت، فتلونت بعزفٍ على آلة الكلارينيت لريلو بلقان، ولوحات راقصة من توقيع مازن كيوان. واستهل بسام شليطا حفله بكلمة موجزة عبّر فيها عن سعادته الكبيرة بتحقيق حلم راوده منذ كان في الحادية عشرة من عمره.

ومع معزوفتين كلاسيكيتين لشوبان و «سترينغ سكشين»، انطلق الحفل الذي استمر لأكثر من ساعة؛ وحرص الموسيقي اللبناني على أن يطبع حفله بعلاقات يحملها معه منذ الطفولة، فقدّم كل لوحة من لوحات برنامجه بمقدمات قصيرة ارتجلها على الخشبة، وعزّز فيها علاقات صداقة طويلة الأمد تربطه بكل من شارك فيها.

جيسي سليلاتي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ومع أغنية «نقّيلي أحلى زهرة» لزكي ناصيف بصوت جيسي جليلاتي يرافقها شليطا عزفاً على البيانو، اشتعلت أجواء المسرح حماساً، ليتبعها بـ«إن راح منك يا عين» لشادية، و «قلبي ومفتاحه» لفريد الأطرش، و «بتونّس بيك» لوردة.

وألّف مع عازف الكلارينيت البلقاني ريلو ثنائياً فنياً منسجماً، وقدّما أكثر من معزوفة.

ارتدى شليطا الأبيض في القسم الأول من الحفل ليشكل مشهدية متناقضة مع آلة البيانو السوداء التي تتوسط الخشبة، ثَمّ بلباس استوحاه من البطل الأسطوري سوبرمان بالأسود أكمل برنامج الحفل.

وصف شليطا ضيفه المغني مايك ماسي بالفنان الرائع. استهل وصلته الفنية معه بأغنية «جزر ومدّ»، ليعقبها بـ«لا تتركني» المستوحاة من الأغنية الشهيرة للفرنسي الراحل جاك بريل «ne me quitte pas».

قصص مختلفة رواها بسام شليطا بعزفه على البيانو، وشرحها للجمهور بمجموعة أحاسيس قد تغمر كل واحد منا. فهو تخيّلها حكايات كان يرسمها في أحلامه، وتلتها معزوفات فنية بواسطة أنامله المبدعة، فبلغها الحب والشوق والفراق واللقاء كما الأمل والرجاء. ولفحت وجوه الحضور نسمات سنوات السبعينات مع أغنية «كيلينغ مي سوفتلي» بصوت الروسية بولينا، ولتغني بعدها من أشهر أغنيات إديت بياف «لافي أن روز».

مايك ماسي واحد من ضيوف الحفل (الشرق الأوسط)

وحضرت ريشة الفنان التشكيلي فيليب فرحات. وقدمت الفنانة آنيا على نغمات شليطا المستوحاة من لوحته رقصة تعبيرية. وكانت قد سبقها لوحة راقصة لمازن كيوان وسحر أبو خليل.

غبّ الحضور الجرعة تلو الأخرى من فنون منوعة آثر شليطا استحضارها مجتمعة، فزوّده بحالة ترفيهية انضمت إليها ابتسامة عريضة بفعل الذكاء الاصطناعي. وبرز استخدامه على شاشة عملاقة توسطت المسرح. فتابع مُشاهد الحفل أغاني فريق كورال «مار إلياس أنطلياس» ينشدون الفولكلور اللبناني. ورافقتها مشهدية تصويرية لتماثيل رومانية تتحرك على نغماتها. فأن ترقص منحوتات لدافنشي وغيره الدبكة اللبنانية جعلها الذكاء الاصطناعي فرصة متاحة. وهو ما ترجم عنوان الحفل «خيال عازف بيانو» على أرض الواقع. وقّع هذه التصاميم وأخرج الحفل جوزيف نصار.