لا استجابة لدعوات وقف الحرب في طرابلس

لا استجابة لدعوات وقف الحرب في طرابلس

تبادل قصف بالأسلحة الثقيلة
السبت - 26 رجب 1441 هـ - 21 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15089]
جانب من المواجهات التي شهدتها منطقة عين زارة جنوب طرابلس بين الجيش الوطني والميليشيات الموالية لحكومة «الوفاق» (د.ب.أ)
القاهرة: خالد محمود

لا تلقى الدعوات إلى وقف الحرب في ليبيا آذاناً صاغية، إذ تصاعدت، أمس، حدة الاقتتال في العاصمة طرابلس، أمس، بين قوات «الجيش الوطني» بقيادة المشير خليفة حفتر، والقوات الموالية لحكومة «الوفاق» برئاسة فائز السراج.

بالرغم من معاودة بعثة الأمم المتحدة دعوتها لهدنة إنسانية قصد تمكين السلطات من التعامل مع مخاطر فيروس كورونا. وقالت مصادر عسكرية وسكان محليون، إن معارك عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة، خصوصاً الثقيلة منها، جرت في عدة محاور للقتال داخل العاصمة بين الطرفين.

لكن كان لضاحية عين زارة في جنوب المدينة النصيب الأكبر من هذه الاشتباكات، حيث تواصل قوات «الجيش الوطني» محاولة اختراق الدفاعات المستحكمة للميليشيات المسلحة هناك، منذ 4 أبريل (نيسان) الماضي.

وقال الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، إن المعارك ما زالت مستمرة في طرابلس ومحيطها، موضحاً أن قواته تمكنت أول من أمس، من القضاء على أسماء إرهابية مطلوبة لقوات الجيش، بالإضافة إلى القضاء على تجمعات لهذه الميليشيات وأسلحتها.

وأضاف المسماري في أول ظهور إعلامي عبر فيديو بثته صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، بعد خضوعه للحجر الصحي، مساء أول من أمس، إن «الوضع بشكل عام جيد، وقال لم تظهر علينا أي من الأعراض المعروفة للوباء، ولا تستمعوا للأكاذيب».
...المزيد


 


ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة