توحّد على نقيب للمحامين الليبيين يحيي التفاؤل بتكراره في الانتخابات

توحّد على نقيب للمحامين الليبيين يحيي التفاؤل بتكراره في الانتخابات

السبت - 26 رجب 1441 هـ - 21 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15089]

لاحت في ليبيا أجواء متفائلة عقب تمكن جموع المحامين في عموم البلاد من انتخاب نقيب لهم، بعد خوضهم تجربة، وُصفت بـ«الديمقراطية» نهاية الأسبوع الماضي، لم تحدث منذ ما قبل إسقاط الرئيس الراحل معمر القذافي.

وأسفرت النتيجة، التي أعلنت عنها اللجنة الرئيسية المشرفة على انتخابات النقابة العامة بطرابلس والنقابات الفرعية، عن فوز عبد الرؤوف قمبيج بمنصب النقيب، بحصوله على 420 صوتاً، كما تم انتخاب عمر عبد الحميد ماضي، نائباً له.

وعبّر عدد من المحاميين والسياسيين الليبيين عن سعادتهم بإتمام هذه الخطوة، مشيرين إلى أهمية دور النقابات المهنية في تحريك العملية السياسية بالبلاد، من خلال تغليب المصلحة الوطنية، والبعد عن التجاذبات التي قسمت البلاد في الماضي.

ونظر الحقوقي الليبي الدكتور جمال المبروك، رئيس منظمة التعاون والإغاثة العالمية (Iocea)، إلى هذه الخطوة، باعتبارها «ضربة البداية» لإنجاز تجارب مماثلة في الانتخابات المحلية، ثم التوجه إلى الانتخابات النيابية والرئاسية.

وقال المبروك لـ«الشرق الأوسط» إن العملية «جرت في أجواء إيجابية سلسة، تم فيها انتخاب شخصيات لها اسم وتاريخ طويل في العمل النقابي والحقوقي، ونتمنى تكرارها في كل الاستحقاقات، بعد الاتفاق على دستور دائم للبلاد، لنعبر إلى مرحلة الاستقرار».

وأجريت الانتخابات في الدوائر الانتخابية المحلية الثماني على مستوى ليبيا، وهي بنغازي وطبرق وطرابلس ومصراتة وغريان، والزاوية والخمس وسبها، باستثناء دائرة مدينة البيضاء.

من جهته، قال محمد الحداد، المحامي بالاستئناف، لـ«الشرق الأوسط» إن القذافي كان قد ألغى مهنة المحاماة الخاصة في عام 1981، واستبدال فكرة المحاماة الشعبية بها التي كانت تتبع وزارة العدل، باعتبار المحامي موظفا عاما، لكنها أعيدت للحياة في عام 1990 بموجب قانون. وأضاف الحداد، المنتمي إلى مدينة بنغازي (شرق)، أن انتخابات النقابة العامة للمحامين في ليبيا والنقابات الفرعية التسع «ضرورة قانونية تأخرت كثيراً بسبب بعض المعوقات والعراقيل والظروف، التي مرت بها البلاد».

 


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة