«ناسا» تطلق أول رحلة مأهولة إلى الفضاء مايو المقبل

أول مركبة على سطح القمر عام 1971 (أ.ب)
أول مركبة على سطح القمر عام 1971 (أ.ب)
TT

«ناسا» تطلق أول رحلة مأهولة إلى الفضاء مايو المقبل

أول مركبة على سطح القمر عام 1971 (أ.ب)
أول مركبة على سطح القمر عام 1971 (أ.ب)

ستطلق «ناسا» أول رحلة مأهولة لمركبة «كرو دراغون» من صنع «سبايس إكس» إلى محطة الفضاء الدولية، في شهر مايو (أيار) المقبل. وسيشكل ذلك أول رحلة مأهولة تطلقها الولايات المتحدة إلى محطة الفضاء الدولية منذ عام 2011.
وكانت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، أوضحت في بيان، أن صاروخ «فالكون9» من صنع «سبايس إكس» سيطلق «كرو دراغون» مع رائدي الفضاء التابعين لـ«ناسا»، بوب بنكين وداغ هرلي (..) من فلوريدا. وتهدف «ناسا» و«سبايس إكس» راهناً إلى تاريخ إطلاق بين منتصف مايو ونهايته، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وكانت قد نجحت المركبة في مارس (آذار) برحلة ذهاب وإياب إلى محطة الفضاء الدولية، وقد التحمت بها على ارتفاع أكثر من 400 كيلومتر عن الأرض، حاملة دمية. وأمضت المركبة ستة أيام في الفضاء قبل الهبوط مجدداً في المحيط الأطلسي. ومنذ سحب المكوكات الأميركية من الخدمة عام 2011، وحدهم الروس كانوا قادرين على إرسال رحلات مأهولة إلى محطة لفضاء الدولية.
وقامت مركبات من صنع «سبايس إكس» بنحو 15 مهمة إلى محطة الفضاء الدولية منذ عام 2012 ناقلة المؤن والمعدات فقط. ومن أجل خفض كلفة نقل الرواد بواسطة مركبات روسية، كلفت «ناسا» للمرة الأولى شركات خاصة مهمة نقل روادها. فإلى جانب «سبايس اكس»، أبرمت عقداً آخر مع شركة «بوينغ» التي تطور مركبة «ستارلاينر».


مقالات ذات صلة

عائلة تطالب «ناسا» بـ80 ألف دولار لسقوط جسم فضائي على منزلها

يوميات الشرق الفضاء يأتي بالمفاجآت (رويترز)

عائلة تطالب «ناسا» بـ80 ألف دولار لسقوط جسم فضائي على منزلها

طالبت عائلة أميركية وكالة «ناسا» بتعويض مقداره 80 ألف دولار عن أضرار سبَّبها جسم فضائي اخترق سقف منزلها قبل أشهر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة Maxar Technologies التي تم التقاطها في 7 يونيو 2024 مركبة الفضاء ستارلاينر وهي ملتحمة بالمنفذ الأمامي لمحطة الفضاء الدولية (ISS) على وحدة هارموني بالمحطة (أ.ف.ب)

أعطال المحركات تطارد «بوينغ» في الفضاء... إرجاء عودة أول رحلة مأهولة لها مجدداً

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أنها أرجأت مجدداً عودة مركبة الفضاء ستارلاينر التابعة لشركة «بوينغ» إلى الأرض من محطة الفضاء الدولية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق النجم النيوتروني «البارد» (ناسا)

نجم حرارته 2.3 مليون درجة مئوية يُعدّ «بارداً جداً» مقارنةً بعمره

النجم النيوتروني هو ما بقي من انفجار نجم ضخم في نهاية حياته. وإذا تجاوزت هذه البقايا كتلة معيّنة، تتحوّل ثقباً أسود.

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا صاروخ «ستارشيب» الضخم ينطلق وسط ضباب كثيف في رحلة تجريبية في بوكا تشيكا بولاية تكساس (أ.ب)

تفاصيل الإطلاق «الأسطوري» لأقوى وأكبر صاروخ مصنع على الإطلاق

أعلنت شركة «سبيس إكس»، التابعة لشركة إيلون ماسك، نجاح إطلاق أقوى وأكبر صاروخ تم تصنيعه على الإطلاق، وأنه قد هبط بسلام.

«الشرق الأوسط» (تكساس)
الخليج مدير وكالة الفضاء الأميركية يؤدي العرضة مع رئيس جامعة الأمير سلطان ومسؤولين (تصوير: تركي العقيلي) play-circle 00:18

اتفاق سعودي – أميركي على مواصلة العمل لاستكشاف الفضاء

كشف بيل نيلسون مدير وكالة الفضاء الأميركية «NASA» عن توقيع اتفاق إطاري لمواصلة العمل بين الرياض وواشنطن في استكشاف الفضاء.

غازي الحارثي (الرياض)

علماء يرصدون نجماً يبتلع كوكباً

نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)
نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)
TT

علماء يرصدون نجماً يبتلع كوكباً

نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)
نجم يلتهم أحد كواكبه (أ.ف.ب)

شهد نجم، يقع بالقرب من كوكبة العقاب، تضخّماً طبيعياً غير متناسق؛ نظراً إلى كونه قديماً، جعله يبتلع الكوكب، الذي كان قريباً منه، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».
وسبق لعلماء فلك أن رصدوا مؤشرات لمثل هذا الحدث، ولمسوا تبِعاته. وقال الباحث في «معهد كافلي» بـ«معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (إم آي تي)»، والمُعِدّ الرئيسي للدراسة، التي نُشرت، الأربعاء، في مجلة «نيتشر»، كيشالاي دي، إن ما كان ينقصهم هو «ضبط النجم في هذه اللحظة خاصة، عندما يشهد كوكبٌ ما مصيراً مماثلاً». وهذا ما ينتظر الأرض، ولكن بعد نحو 5 مليارات سنة، عندما تقترب الشمس من نهاية وجودها بصفتها قزماً أصفر وتنتفخ لتصبح عملاقاً أحمر. في أحسن الأحوال، سيؤدي حجمها ودرجة حرارتها إلى تحويل الأرض إلى مجرّد صخرة كبيرة منصهرة. وفي أسوأ الأحوال، ستختفي بالكامل.
بدأ كل شيء، في مايو (أيار) 2020، عندما راقب كيشالاي دي، بكاميرا خاصة من «مرصد كالتك»، نجماً بدأ يلمع أكثر من المعتاد بمائة مرة، لمدة 10 أيام تقريباً، وكان يقع في المجرّة، على بُعد نحو 12 ألف سنة ضوئية من الأرض.
وكان يتوقع أن يقع على ما كان يبحث عنه، وهو أن يرصد نظاماً نجمياً ثنائياً يضم نجمين؛ أحدهما في المدار المحيط بالآخر. ويمزق النجم الأكبر غلاف الأصغر، ومع كل «قضمة» ينبعث نور.
وقال عالِم الفلك، خلال عرض للدراسة شارك فيها مُعِدّوها الآخرون، التابعون لمعهديْ «هارفارد سميثسونيان»، و«كالتك» الأميركيين للأبحاث، إن «الأمر بدا كأنه اندماج نجوم»، لكن تحليل الضوء، المنبعث من النجم، سيكشف عن وجود سُحب من الجزيئات شديدة البرودة، بحيث لا يمكن أن تأتي من اندماج النجوم.
وتبيَّن للفريق خصوصاً أن النجم «المشابه للشمس» أطلق كمية من الطاقة أقلّ بألف مرة مما كان سيُطلق لو اندمج مع نجم آخر. وهذه الكمية من الطاقة المكتشَفة تساوي تلك الخاصة بكوكب مثل المشتري.
وعلى النطاق الكوني، الذي يُحسب ببلايين السنين، كانت نهايته سريعة جداً، وخصوصاً أنه كان «قريباً جداً من النجم، فقد دار حوله في أقل من يوم»، على ما قال دي.
وبيّنت عملية الرصد أن غلاف الكوكب تمزّق بفعل قوى جاذبية النجم، لبضعة أشهر على الأكثر، قبل امتصاصه. وهذه المرحلة الأخيرة هي التي أنتجت وهجاً مضيئاً لمدة 10 أيام تقريباً.