طوكيو واللجنة الدولية متمسكتان بدورة الأولمبياد في موعدها... والرياضيون يعترضون

طوكيو ما زالت تتطلع لإقامة الأولمبياد الصيف المقبل (إ.ب.أ)
طوكيو ما زالت تتطلع لإقامة الأولمبياد الصيف المقبل (إ.ب.أ)
TT

طوكيو واللجنة الدولية متمسكتان بدورة الأولمبياد في موعدها... والرياضيون يعترضون

طوكيو ما زالت تتطلع لإقامة الأولمبياد الصيف المقبل (إ.ب.أ)
طوكيو ما زالت تتطلع لإقامة الأولمبياد الصيف المقبل (إ.ب.أ)

يبدي رياضيون قلقهم من مخاطرة السلطات اليابانية والأولمبية الدولية بالإصرار على المضي قدما في خطط إقامة أولمبياد طوكيو في موعده رغم تفشي فيروس كورونا المستجد، بينما اعتبرت اللجنة أن أي حل بشأن مصير دورة الألعاب لن يكون مثاليا.
وتسبب وباء «كوفيد - 19» بوفاة نحو 7900 شخص حتى صباح أمس، ودفع غالبية دول العالم لفرض قيود صارمة على حركة التنقل والسفر للحد من انتشاره. وفي الرياضة، علِّقت معظم المنافسات المقررة في الفترة الحالية وألغيت أخرى، وبدأ تأجيل أحداث كبيرة كانت مقررة هذا الصيف، مثل نهائيات كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية لكرة القدم.
لكن الانتقادات حيال اللجنة الأولمبية بدأت تتسع، حتى من داخل أعضائها حيث أشارت الكندية هايلي ويكنهايزر إلى أن «هذه الأزمة هي أكبر حتى من دورة الألعاب الأولمبية»، وهي الحدث الرياضي الأكبر عالميا والذي يستقطب كل أربعة أعوام، آلاف الرياضيين وملايين المشجعين.
وأضافت الرياضية السابقة المتوجة بأربع ميداليات ذهبية في منافسات الهوكي على الجليد وعضوة اللجنة الأولمبية الدولية: «من وجهة نظر رياضية، يمكنني أن أتخيل القلق الذي يشعر به الرياضيون في هذه الأثناء».
وتابعت: «الشك وعدم معرفتك أين ستتمرن غدا في ظل إقفال مراكز التدريب وإلغاء منافسات التأهل في مختلف أنحاء العالم، هو أمر رهيب بحال كنت تستعد طوال حياتك من أجل تلك المشاركة في الأولمبياد».
وأضافت ويكنهايزر: «أعتقد أن إصرار اللجنة الأولمبية الدولية على المضي قدما، بهذا القدر من الاقتناع، هو غير مسؤول بالنظر إلى الوضع الحالي للإنسانية».
ورد متحدث باسم اللجنة الدولية أمس، معتبرا في بيان مقتضب: «هذا وضع استثنائي يتطلب حلولا استثنائية. اللجنة الأولمبية الدولية ملتزمة إيجاد حل يتسبب بأقل تأثير سلبي على الرياضيين، مع الحفاظ على نزاهة الدورة وصحة المتنافسين».
واعتبر المتحدث أن أي حل لن يكون مثاليا في هذا الوضع، ولهذا نحن نعول على مسؤولية الرياضيين وتضامنهم.
وانعكس توقف النشاطات الرياضية بشكل شبه كامل حول العالم، على العديد من التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو، على رغم أن اللجنة الأولمبية تؤكد أن 57 في المائة من إجمالي الرياضيين المقرر أن يشاركوا في الألعاب، قد ضمنوا التأهل إليها حتى الآن.
لكن هذا الموقف لم يلقَ صدى إيجابيا لدى العديد منهم. وقالت حاملة ذهبية أولمبياد ريو 2016 للقفز بالزانة، اليونانية كاتيرينا ستيفاندي: «الأمر لا يصدق، ماذا عن الرياضات الجماعية حيث يضطر الجميع للتمرن معا؟ ماذا عن السباحة؟ ماذا عن الجمباز حيث يضطرون للمس التجهيزات نفسها؟».
وتابعت: «لا يقيمون أي اعتبار للخطر الذي يضعوننا فيه حاليا».
وبدأت الشكوك تتزايد في الأيام الماضية بشأن انطلاق الألعاب في موعدها، حتى من قبل اليابانيين أنفسهم. وأظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة «كيودو» للأنباء أن 69.9 في المائة من أصل ألف مشارك في الاستطلاع، يرون أن طوكيو لن تكون قادرة على إقامة الألعاب في موعدها.
وأتى ذلك غداة كشف كوزو تاشيما، نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية ورئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم، أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد.
لكن في الوقت نفسه، بقيت اللجنة الأولمبية على موقفها المعلن من أي تعديل محتمل، مؤكدة أنها «تبقى ملتزمة بشكل كامل بدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، ومع تبقي أكثر من أربعة أشهر على انطلاقها، لا حاجة في هذه المرحلة لاتخاذ أي قرارات جذرية، وأي تكهنات في هذه الفترة ستكون غير منتجة».
ورأت اللجنة أن «الوضع المحيط بفيروس كورونا يؤثر أيضا على التحضيرات للألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وهذا وضع يتبدل كل يوم»، مشجعة الرياضيين على مواصلة تحضيراتهم «بأفضل طريقة ممكنة».


مقالات ذات صلة

الأميركي دريسل يتأهل للدفاع عن لقب 50 م حرة بباريس

رياضة عالمية دريسل احتل المركز الأول في نهائي السباق مسجلاً 21.41 ثانية (أ.ف.ب)

الأميركي دريسل يتأهل للدفاع عن لقب 50 م حرة بباريس

تأهل السباح الأميركي كاليب دريسل الفائز بسبع ذهبيات أولمبية للدفاع عن لقب سباق 50 متراً حرةً في أولمبياد باريس الصيفي هذا العام.

«الشرق الأوسط» (إنديانابوليس (الولايات المتحدة))
رياضة سعودية الرامي السعودي تولو يتطلع لإكمال تألقه بميدالية جديدة في أولمبياد باريس (الشرق الأوسط)

الرامي تولو يوفي بوعده لـ«الشرق الأوسط» ويحلق إلى «باريس 2024»

تأهل الرامي السعودي محمد تولو إلى منافسات أولمبياد باريس 2024 في لعبة رمي الكرة الحديدية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية دريسل سيخوض ثالث ألعاب أولمبية في مسيرته (أ.ف.ب)

«أولمبياد 2024»: الأميركي دريسل لن يدافع عن لقبه في 100م حرّة

لن يدافع السباح الأميركي كايليب دريسل عن لقبه في سباق 100 متر حرّة في أولمبياد باريس الشهر المقبل بعد احتلاله المركز الثالث في نهائي مثير.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية إريون نايتون (أ.ب)

رغم تعاطيه مادة محظورة… السماح لنايتون بخوض التصفيات الأولمبية

ثبُت تعاطي العداء الأميركي إريون نايتون ستيرويدات منشّطة مطلع هذه السنة، لكن سُمح له بالمشاركة في تصفيات بلاده المؤهلة إلى أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (يوغين (الولايات المتحدة))
رياضة عالمية دافيد بوبوفيتشي (أ.ف.ب)

السباح بوبوفيتشي يبتعد 8 % من الثانية عن الرقم العالمي في 100 م حرّة

ابتعد السباح الروماني ديفيد بوبوفيتشي بفارق 8 في المائة من الثانية فقط عن الرقم القياسي العالمي لسباق 100 م حرّة المسجّل باسم الصيني بان جانلي.

«الشرق الأوسط» (باريس)

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
TT

أسطورة الكرة الإيطالية روبرتو باجيو يتعرض للاعتداء في سطو على منزله

روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)
روبرتو باجيو أحد أبرز نجوم كرة القدم الإيطالية عبر تاريخها (رويترز - أرشيفية)

تعرّض أسطورة كرة القدم الإيطالية، روبرتو باجيو، الفائز بالكرة الذهبية بصفته أفضل لاعب في أوروبا عام 1993، لإصابة برأسه خلال السطو على منزله من قِبَل عصابة، مساء الخميس، أثناء مشاهدته وعائلته مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني في كأس أوروبا (0-1)، وذلك وفق ما أفادت به وسائل الإعلام المحلية.

وسطت مجموعة من قرابة 5 مسلحين على فيللا نجم يوفنتوس وميلان وبولونيا وإنتر وبريشيا السابق في ألتافيا فينشنتينا (شمال شرق البلاد)، وعندما حاول ابن الـ57 عاماً المقاومة، تعرّض للضرب بعقب المسدس، ليصاب بجرح عميق في رأسه.

ثم حُبِس باجيو وعائلته في غرفة لمدة 40 دقيقة، في حين تعرّض منزلهم للنهب؛ إذ سرق اللصوص أموالاً وأغراضاً شخصية وساعات وغيرها من الأشياء الثمينة.

وبعد مغادرة اللصوص، تمكّن وصيف بطل مونديال 1994 من كسر الباب والاتصال بالشرطة، قبل أن ينقل لاحقاً إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أرزينيانو، إذ تلقّى العلاج بغرز في رأسه، وفق وسائل الإعلام.

واستمعت الشرطة إلى الأسرة لبدء التحقيق، وراجعت كاميرات المراقبة في المنزل.