محمد بن سلمان وميركل يبحثان سبل مكافحة انتشار «كورونا»

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
TT

محمد بن سلمان وميركل يبحثان سبل مكافحة انتشار «كورونا»

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (واس)

تلقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، اتصالاً هاتفياً اليوم (الأربعاء)، من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
‏وجرى خلال الاتصال بحث سبل توحيد الجهود لمكافحة انتشار وباء كورونا، واستعراض الترتيبات للقمة الاستثنائية الافتراضية التي دعت السعودية قادة مجموعة العشرين لانعقادها الأسبوع المقبل.
يشار إلى أن قمة مجموعة العشرين برئاسة المملكة هذا العام، تهدف للاتفاق على سياسات تخفف من آثار الإجراءات المرتبطة بمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».


مقالات ذات صلة

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

صحتك امرأة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

أفادت دراسة علمية جديدة بأن الأشخاص الذين يعانون من «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق بمرتين، وأنهم يواجهون «صعوبات مالية» أكثر من غيرهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
آسيا (من اليمين) الرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك-يول ورئيس الوزراء الصيني لي تشيانج ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في سيول (إ.ب.أ)

بكين وطوكيو وسيول تتفق على «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية»

أعاد قادة كوريا الجنوبية والصين واليابان الاثنين تأكيد التزامهم «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية» خلال قمّتهم الأولى منذ خمس سنوات التي نُظمت في سيول

«الشرق الأوسط» (سيول)
صحتك أطباء يحاولون إسعاف مريضة بـ«كورونا» (رويترز)

بفعل متغيرات «مراوغة» وسريعة الانتشار... هل نحن مهددون بموجة جديدة واسعة من «كورونا»؟

حذَّر عدد من العلماء من خطر فئة جديدة من متغيرات فيروس «كورونا»، مشيرين إلى أنها قد تتسبب في موجة جديدة من الإصابات في فصل الصيف.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
أوروبا وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون (صورة من موقع الحكومة البريطانية)

بريطانيا: المعاهدة المقترحة لمواجهة الأوبئة الجديدة «غير مقبولة»

قال وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون اليوم (الثلاثاء) إن المعاهدة المقترحة من منظمة الصحة العالمية بشأن الجاهزية لمواجهة أوبئة مستقبلية «غير مقبولة».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عامل بالقطاع الصحي يحمل جرعة من لقاح كورونا في سوريا (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: محادثات دون اتفاق حول معاهدة الأوبئة... وبريطانيا لن توقع

قالت منظمة الصحة العالمية إن محادثات تستهدف صياغة ميثاق عالمي للمساعدة في مكافحة الأوبئة في المستقبل انتهت دون التوصل إلى مسودة اتفاق.

«الشرق الأوسط» (لندن )

وزير الخارجية السعودي يبحث تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين

وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)
وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)
TT

وزير الخارجية السعودي يبحث تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين

وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)
وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)

بحث وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة، ووزير الخارجية الإسباني، العمل على التطورات الخطيرة للأوضاع في قطاع غزة ومحيطها، والجهود الدولية المبذولة بشأنها، كما جرت مناقشة مسألة تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية.

كان الأمير فيصل بن فرحان قد أقام، أمس الثلاثاء، مأدبة عشاء عمل، بحضور رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، ورئيس وزراء فلسطين وزير الخارجية الدكتور محمد مصطفى، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن أيمن الصفدي، ووزير خارجية إسبانيا خوسيه مانويل ألباريس، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، وذلك على هامش زيارة اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية الاستثنائية المشتركة بشأن التطورات في قطاع غزة، لعاصمة مملكة إسبانيا مدريد.

وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)

وتطرّق المجتمعون، خلال مأدبة عشاء العمل، إلى التطورات الخطيرة للأوضاع في قطاع غزة ومحيطها، والجهود الدولية المبذولة بشأنها، كما جرت مناقشة مسألة تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية.