الحكومة العراقية تحيل الألقاب العثمانية إلى التقاعد

الحكومة العراقية تحيل الألقاب العثمانية إلى التقاعد

بعد 4 قرون من استخدامها لأول مرة
الاثنين - 18 محرم 1436 هـ - 10 نوفمبر 2014 مـ

رحبت أوساط شعبية وإعلامية في العاصمة بغداد بقرار الحكومة العراقية إلغاء أوصاف مثل «فخامة ومعالي وسيادة وسعادة وغيرها» من التداول في المخاطبات الرسمية والإبقاء على التعريف الوظيفي للمسؤول، ووصفوه بالخطوة المهمة للتخلص من البيروقراطية والاستعلاء على المواطن.
وشاع في الأوساط السياسية العراقية في الدورتين الماضيتين استخدام عبارات مثل «فخامة» و«معالي» و«سيادة» و«سعادة» وغيرها من عبارات التضخيم التي تسبق أسماء كبار المسؤولين في البلاد وانتقلت عدواها إلى بعض المديرين العامين في الدوائر الرسمية الذي لم يتحرجوا من خط تلك الألقاب تسبق أسماءهم بلافتات بارزة تعلو مكاتبهم الإدارية وإضافتها للمخاطبات اليومية أيضا.
وأعلن الرئيس فؤاد معصوم قراره بحذف وصف «فخامة»، والإبقاء على التعريف الوظيفي «رئيس الجمهورية»، إيمانا منه بأن «الألقاب لا تقيم الناس، بل إن أفعالهم هي التي تقيمهم». وأكد مصدر في رئاسة الوزراء صدور تعليمات بإلغاء الألقاب العثمانية (فخامة، ودولة، وسيادة)، كونها بدعة جديدة ظهرت في العراق بعد 2003، وكانت كلمات مشابهة لها مستخدمة في العهد الملكي للبلاد مثل الباشا والبيك، وغيرهما.
الأكاديمية والأديبة إرادة الجبوري قالت في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «إنها خطوة جيدة ومهمة لحكومة جديدة تسعى للتغيير، فهؤلاء موظفون في الحكومة العراقية ولا داعي لهذه التزويقات والمبالغات».
وأضافت: «يجب حذف الألقاب أيضا من أسماء العراقيين في هوياتهم الشخصية والثبوتية، كونها أسهمت بتعزيز الفرقة والطائفية». وتمنت الجبوري أن تفعل تلك الخطوة أكثر في التعامل اليومي مع «مشكلات المواطنين والابتعاد عن النظرة الاستعلائية له». وقال عميد كلية الإعلام في جامعة بغداد الدكتور هاشم حسن لـ«الشرق الأوسط»: «إن فروض الاحترام البروتوكولية التي سادت أخيرا في التداول فقدت حدودها المعقولة لتشهد مبالغة مفرطة في التعامل مع المسؤول وتقديمه».
وتساءل عن أهمية تلك الصفات في ظل الخراب والفساد الإداري الكبير الذي يعم معظم تلك المؤسسات الحكومية.
عماد الأسدي، مشرف تربوي، قال: «الألقاب التضخيمية للحكام لازمتهم منذ ظهور منظومات السلطة وترسيخها في أذهان المحكومين، وهي غالبا ما تعني الهيمنة والسلطة المطلقة»، مضيفا: «إن إعادتها للأذهان تعود بالذاكرة إلى تعزيز مهمة تقديس الملوك والمسؤولين وتفريقهم عن باقي الشعوب، في حين أنها تزيد من البيروقراطية في البلاد والتعالي على المواطن».
ومن جانبه، علق الباحث التاريخي العراقي باسم عبد الحميد حمودي على أصل الألقاب الملغية: «الأصل في كلمات الوجاهة التي تسبق أسماء الوزراء والرؤساء مثل (فخامة) و(معالي) أنها عثمانية، لكنها جاءت بتركيب عربي، عندما سيطرت اللغة العثمانية وبعض التقاليد وحتى الأكلات الشائعة على مدى 4 قرون من وجودهم في البلاد، وشاعت بعدها ألقاب مثل (الباشا) و(البيك) التي اختفت هي الأخرى في العهد الجمهوري عام 1958 فيما بعد واستخدمها المصريون أيضا بإضافة كلمة صاحب السعادة أو صاحب المعالي، وقد تداولت كعرف اجتماعي سياسي».
وأضاف: «ألغيت الألقاب عند سقوط الملكية في العراق، لكنها عادت من جديد بعد عام 2003 وفضلها المسؤولون للوجاهة والتسيد على الشعب». ورحب حمودي بخطوة إلغائها لأنها: «ستعيد الأمور إلى نصابها».
أما الباحث المتخصص في العلوم الاجتماعية والنفسية حكمت السعد، فقال: «إن الدلالات النفسية لألقاب (الفخامة)، و(دولة الرئيس)، و(معالي)، تعني التميز عن الآخرين وأفضلية الحاكم على الآخرين في شخصيته وقدراته العقلية والتي تفضي بالنتيجة إلى الاستعلائية التي تمنحه حق التسلط عليهم، وتجعل منه شخصا نرجسيا يريد من الآخرين الإعجاب الدائم والحب والإخلاص والطاعة والنظر إليه على أنه على حق في كل ما يقول ويفعل».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة