بايدن يقترب من نيل بطاقة الترشح عن الحزب الديمقراطي لمواجهة ترمب

بايدن يقترب من نيل بطاقة الترشح عن الحزب الديمقراطي لمواجهة ترمب

الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ
المرشح الرئاسي للانتخابات الأميركية جو بايدن (أ.ف.ب)

حقق نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن أمس (الثلاثاء) ثلاثة انتصارات حاسمة في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين متقدماً بفارق كبير على منافسه بيرني ساندرز ما يجعله أقرب من أي وقت مضى إلى نيل ترشيح حزبه لمنافسة الرئيس دونالد ترمب في نوفمبر (تشرين الثاني).

ففيما تنشغل الولايات المتحدة بمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، أعطى الناخبون بايدن فوزاً كبيراً في فلوريدا التي تتضمن عدداً كبيراً من المندوبين، وكذلك في إيلينوي وأريزونا. ويعكس ذلك رغبة العديد من الديمقراطيين في الالتفاف حول شخصية معتدلة تنافس الرئيس الجمهوري بعدما انسحب عدة مرشحين ديمقراطيين في الأسابيع الماضية ودعوا ناخبيهم إلى التصويت لبايدن، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

في فلوريدا فاز بايدن بنسبة 62 في المائة مقابل 23 لساندرز، السيناتور عن فيرمونت. كما فاز بايدن في إيلينوي، الولاية الصناعية الواقعة في شمال شرقي البلاد، بحسب توقعات لشبكات تلفزة أميركية. وإثر صدور نتائج هاتين الولايتين قال بايدن في تغريدة على «تويتر»: «شكراً فلوريدا. وشكراً إيلينوي».

وفي أريزونا الولاية الواقعة في جنوب غربي البلاد كان بايدن يتجه إلى فوز ثالث نهائي، ليحقق فوزه التاسع عشر في عمليات الانتخاب الـ24 الماضية.

وقال بايدن في حديث متلفز من منزله في ديلاوير: «شهدت حملتنا ليلة جيدة جداً. اقتربنا من نيل تسمية الحزب الديمقراطي لخوض السباق الرئاسي، ونقوم بذلك عبر بناء تحالف واسع» من أجل الفوز في نوفمبر.

ويشكل ذلك تغييراً مفاجئاً في حملة بايدن التي بدت لمدة شهر متعثرة بعدما حقق نتائج متواضعة في الولايات التي افتتحت عملية التصويت. لكن بعد سلسلة انتصارات في ولايات مهمة بدءاً بساوث كارولاينا أواخر فبراير (شباط) وصولاً إلى الفوز الثلاثاء، بات بايدن متقدماً في عدد أصوات المندوبين الذين سينتخبون رسمياً مرشّح الحزب الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية. فقد ضَمن أصوات أكثر من نصف الأغلبية اللازمة لحسم المعركة بينه وبين ساندرز وهي 1991 مندوباً.

وبلغ عدد أصوات المندوبين التي نالها بايدن بعد نتائج الثلاثاء 1147 مقابل 861 لساندرز، بحسب إحصاء أعدته صحيفة «نيويورك تايمز».

وتوجّه بايدن إلى ناخبي ساندرز بالقول: «إلى الناخبين الشباب الذين ألهمهم ساندرز، أنا أصغي إليكم». وأضاف أنه يشاطر ساندرز «رؤية مشتركة» تقوم على توسيع نظام الضمان الصحي ومكافحة التفاوت الاجتماعي ومحاربة التغير المناخي.

وألقى ساندرز خطاباً الثلاثاء استمر 20 دقيقة على الإنترنت، لكنه لم يذكر الانتخابات التمهيدية وركز على التوصيات لمواجهة فيروس كورونا المستجد بما يشمل ضخ حوالي تريليوني دولار لمنع الوفيات وتجنب كارثة اقتصادية.

ويثير فوز بايدن تساؤلات حول حملة ساندرز الانتخابية وما إذا كان سعيه المتواصل للترشح ضده يضر بفرص بايدن في الانتخابات. ويخشى قادة الحزب الديمقراطي تكرار ما حدث في انتخابات عام 2016 عندما ساهمت المعركة الطويلة والمريرة بين ساندرز والمرشحة السابقة هيلاري كلينتون في خسارة كلينتون أمام ترمب، كما أوردن وكالة «رويترز».

وكان من المفترض أن تُجرى الانتخابات التمهيدية الثلاثاء في ولاية رابعة هي أوهايو، لكنّ سلطاتها قرّرت في اللحظات الأخيرة إرجاء هذا الاستحقاق إلى يونيو (حزيران).

بدوره، اجتاز ترمب أمس رسمياً عتبة المندوبين اللازمين لنيل ترشيح حزبه لولاية رئاسية ثانية، وهو إجراء شكلي في حملة إعادة انتخابه.

وقالت رئيسة الحزب الجمهوري رونا ماكدانيل في تغريدة على «تويتر»: «تهانينا لدونالد ترمب على حصوله رسمياً على ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة».

وأضافت أنّ «ولايته فلوريدا منحته لتوّها عدد المندوبين الذين يحتاج إليهم». وتابعت: «حزبنا متّحد، ناشطونا مفعمون بالطاقة، ونحن مستعدّون لأربع سنوات جديدة!».

وفي الولايات المتحدة يتعيّن حتّى على الرئيس المنتهية ولايته أن يخوض الانتخابات التمهيدية لحزبه للحصول على ترشيحه لولاية ثانية.

وترمب الذي يخوض في 3 نوفمبر معركة إعادة انتخابه لم يكن مهدّداً يوماً بعدم الحصول على ترشيح حزبه لولاية ثانية.

وبعد انسحاب اثنين من ثلاثة مرشحين نافسوا الرئيس في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، لم يبق رسمياً في هذه الانتخابات من منافس لترمب سوى الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس بيل ويلد الذي لم يحرز أي نتيجة تذكر.

لا بل إن بعض الولايات تخلّت عن تنظيم انتخابات تمهيدية للحزب الجمهوري لعدم وجود منافسة جدية.


أميركا الانتخابات الولايات المتحدة ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة