«ماكدونالدز» تتخلى عن البلاستيك في ألعاب الأطفال في بريطانيا

«ماكدونالدز» تتخلى عن البلاستيك في ألعاب الأطفال في بريطانيا

ستكون عبارة عن دمى قماشية أو كتب
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
سلسلة مطاعم «ماكدونالدز» للوجبات السريعة
لندن: «الشرق الأوسط»

توقفت سلسلة مطاعم «ماكدونالدز» للوجبات السريعة أمس عن استخدام البلاستيك في الألعاب المرافقة لوجبات «هابي ميلز» المخصصة للأطفال في بريطانيا وإيرلندا. وكانت الشركة الأميركية قد أوضحت أن هذا الإجراء سيدخل حيز التنفيذ في عام 2021 وأن الألعاب ستكون عبارة عن دمى قماشية أو كتب أو قطع مصنوعة من الورق. وأكدت «ماكدونالدز» أن ذلك سيسمح بتوفير ثلاثة آلاف طن من البلاستيك في نشاطاتها في بريطانيا وإيرلندا وهما الدولتان الوحيدتان اللتان يشملهما هذا القرار حتى الآن. وستبدأ تجربة هذه الألعاب اعتبارا من مايو (أيار) المقبل، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وكانت سلسلة المطاعم الشهيرة تعهدت حفض انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 36 في المائة بحلول نهاية العقد الحالي واستخدام مواد معاد تدويرها أو من مصادر متجددة في كل أغلفتها بحلول العام 2025. ولسلسلة «ماكدونالدز» أكثر من 1350 مطعما في بريطانيا وإيرلندا يرتادها أكثر من أربعة ملايين شخص يوميا وتوظف 130 ألف شخص.
إلى ذلك، أنتجت أكثر من نصف المواد البلاستيكية الموجودة في العالم منذ عام 2000 وأعيد تدوير 10 في المائة فقط من أصل 9.2 مليار طن من المواد البلاستيكية التي استخدمت منذ خمسينات القرن الماضي. وكان تقرير «أطلس البلاستيك» الذي أصدرته مؤسسة هنريتش بول القريبة من حزب الخضر الألماني قد ذكر «أن منذ عام 2000. أنتجنا كميات من البلاستيك أكثر مما أنتجناه خلال السنوات الخمسين الماضية، وتستمر هذه الظاهرة في الارتفاع». وفي العام 2025، يتوقع أن ينتج أكثر من 600 مليون طن مقابل 438 مليونا أنتجت في العام 2017. وفقا للتقرير. وأوضح التقرير أيضا أن التغليف الذي يستخدم مرة واحدة، يمثل أكثر من ثلث البلاستيك المنتج، تليه قطاعات البناء والأشغال العامة والمنسوجات والسلع الاستهلاكية. وكان قد قال جينس ألتهوف مدير مكتب المؤسسة في باريس للصحافيين «من الخطأ أن نعتقد أنه يمكننا حل هذه المشكلة من طريق إعادة تدوير البلاستيك في وقت تزداد الكميات المنتجة». وأضاف «يمكن الإنتاج والاستهلاك بشكل مختلف» نحو «عالم خالٍ من البلاستيك القابل للتخلص منه» مشيرا إلى أنه «لا يمكن للمستهلكين حل هذه الأزمة بمفردهم» ومطالبا «بإجراءات سياسية على الصعيدين الوطني والأوروبي».


المملكة المتحدة الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة