«مونوس»... درة تاج أفلام أميركا اللاتينية

«مونوس»... درة تاج أفلام أميركا اللاتينية

زاباتا لـ«الشرق الأوسط»: عملنا في غابة من دون كهرباء وإنترنت
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]

فوجئ المشاهدون والقائمون على صناعة السينما العالمية والخبراء بروعة الفيلم المكسيكي «روما» الذي فاز بـ«جوائز الأكاديمية البريطانية للأفلام»، وحصد جوائز الأوسكار إلى جانب تكريمات من قبل العديد من المهرجانات السينمائية الدولية الأخرى، نظراً لجمالياته ولبساطة أسلوب سرده التاريخي.

يروي فيلم «روما»، الذي أخرجه المخرج المكسيكي الشهير ألفونسو كوارون، الحياة اليومية لعائلة مكسيكية، لكن الأهم أنه يفسح المجال للتعبير لشخصية غير متوقعة، هي مديرة منزل من السكان الأصليين لهذه البلاد من خلال سردها لتاريخ بلدها الواقع في أميركا اللاتينية.

تسببت الغبطة العارمة التي أوجدها الفيلم في فتح المزيد من الأبواب أمام أفلام أميركا اللاتينية، لكن المنعطف الآن يسير بنا للفيلم الكولومبي «مونوس» الذي يعرض ببطء شديد أحداثاً حزينة من التاريخ الكولومبي، التي طالما شهدتها تلك هذه البلاد، مثل اختطاف مجموعة مسلحة غير شرعية لمواطن أجنبي، لكن الفيلم يتعرض لما هو أبعد من ذلك: تعقيدات الإنسان.

كان «مونوس» هو الفيلم الكولومبي الذي اختير لجوائز «أوسكار»، وجرى عرضه في عواصم العالم الكبرى وفاز حتى الآن بـ29 جائزة، ونال العديد من الترشيحات من المسابقات الكبرى لتك الصناعة، لكن سحره وانعكاساته اللاحقة لا تزال قائمة في أبرز مهرجانات الأفلام، ليجبر الجمهور والنقاد على النظر بشكل مختلف إلى السينما اللاتينية.

في حديث لـ«الشرق الأوسط»، تحدث منتج «مونوس»، سانتياغو زاباتا، عن الانعكاسات التاريخية للفيلم والتصوير الذي جرى في مناظر طبيعية فريدة ومدهشة، لكنها في أماكن في غاية الصعوبة. الفيلم متاح الآن عبر المنصات الرقمية ويمكن متابعته من خلال «monosfilm».

> اختير فيلم «مونوس» درة التاج من قبل العديد من المهرجانات والنقاد الدوليين. ما هو السبب في ذلك من وجهة نظرك؟

- لفيلم «مونوس» جذور يونانية تنبغ مما يعرف بـ«الذات الفريدة»، حيث يرتكز جوهر القصة على الخلاف القائم بين فكرتي الفرد والقطيع، حيث مساحة التعايش بين الرغبة في المشاركة والمحبة وأيضاً الطموح والتعطش للسلطة. تطغى هذه السمات على حياتنا بدرجة كبيرة، تحديداً خلال فترة المراهقة، حيث نتطلع لأن نكون جزءاً من شيء ما، ولكن في الوقت نفسه نريد أن نعبر عن فرديتنا، حيث التغيير والازدواجية تتزايد يوماً بعد يوم.

> ثمة مرحلة من مراحل الصراع الكولومبي في الفيلم، أياً من المراحل يا ترى؟

- يدور فيلم «مونوس» بالتأكيد عن حالة إنسانية ينظر إليها من خلال إطار حرب وهمي. فعلى الرغم من أننا لم نذكر المكان أو الزمان الذي تدور فيه الأحداث، وخلال الأحداث نتطرق إلى العديد من الصراعات في مختلف أنحاء العالم (مثل حركة «التمرد الراستافارية»، والتوغل الروسي في شبه جزيرة القرم، والصراعات الدائرة في سوريا وفيتنام وغيرها). ولأنه فيلم كولومبي الروح والقلب، فإن الصراع الكولومبي هو أحد مصادر الإلهام.

> لكن من شاهدوا الفيلم يرون فيلماً مختلفاً تماماً. ما القصة التي تريد أن تحكيها؟

- انصبت محاولاتنا على رفض أي تصور ثنائي للحياة، رفض مفاهيم ما يعنيه كسب أو خسارة الحرب، من هو الضحية ومن هو الجلاد، هل هو رجل أم امرأة، هل هو من أنصار آيديولوجية اليمين أو اليسار، أو الجنة أو النار؟ الغرض من ذلك هو التخلي عن انحيازنا عندما نواجه التاريخ ونلتقي بالجانب الإنساني للشخصيات. إن معالجة فيلم «مونوس» لا تتم عن طريق العقل، فهو فيلم يعيش في داخلك، ويستجوبك بصدق.

> هل «مونوس» حدث أم انعكاس أم قصة حقيقية؟

- في حقيقة الأمر، هو مزيج من الثلاثة، حيث يمكن فهمه كظرف للحظة التي يعيشها العالم، وهو مستوحى بكل تأكيد من تجارب حقيقية لا حصر لها أثرت على رؤية المؤلف للمخرج أليخاندرو لانديس. لكن في النهاية، فإن الهدف هو السؤال والتأمل، خصوصاً في مجتمع لطالما شهد فيه تاريخ الصراعات استقطاباً كاملاً. ولم تكن الفروق الدقيقة والتعقيدات جزءاً من المحادثة مطلقاً.

> لكني لاحظت نية عدم إعطاء تفاصيل عن أي شيء، ما الهدف من ذلك؟

- الغرض من ذلك هو تجريد المشاهد من أسلحة الأفكار المسبقة، وربطه بالطبيعة البشرية للشخصيات التي يراها على الشاشة. «مونوس» هو فيلم سياسي، لكنه ليس آيديولوجياً. لا توجد تواريخ ولا أماكن، ولا توجد أحزاب سياسية أو أسماء عائلة.

> كيف كان الإنتاج؟ أين جرى التصوير؟

- مثل الفيلم واحدة من أكبر التحديات الجسدية والعاطفية والنفسية التي مررنا بها، حيث كنا جميعاً جزءاً من هذه التجربة. جرى التصوير في مواقع قاسية للغاية، ظروف لم نمر بها من قبل في صناعة الأفلام بسبب صعوبة الوصول والطقس السيئ والتحديات اللوجستية. في الوقت ذاته، كانت أماكن التصوير الطبيعية مذهلة لدرجة أنها كانت البطل الحقيقي للفيلم. كان أول موقع لنا هو منطقة شينغزا بارامو في كونديناماركا بكولومبيا على ارتفاع 4000 متر فوق مستوى سطح البحر، وكان الموقع الثاني في نروت ريفير كانيون في كولومبيا.

كان علينا الانتقال إلى غابة كثيفة، والبقاء فيها طيلة أربعة أسابيع في الخيام من دون كهرباء أو هواتف محمولة أو إنترنت. وكنا نتلقى المساعدة فقط من عائلتين من حفاري الذهب المحترفين الذين باتوا جزءاً من الفريق لمساعدتنا في التغلب على تحديات هذا المكان الرائع والعدواني في آن.

> هل كان للممثلين خبرة العمل في أفلام سابقة؟

- من بين أبطالنا التسعة لم يكن يقف سبعة منهم أمام الكاميرا من قبل. كانت ديناميكية مثيرة للغاية، لأن لدينا سبعة أولاد وبنات من مناطق مختلفة في كولومبيا يؤدون مشاهد مع اثنين من أبطالنا ذوي الخبرة الواسعة. جوليان نيكولسون، على سبيل المثال، شارك في أفلام كبيرة مع ممثلين مثل جوني ديب، وميريل ستريب، وجوليا روبرتس، وويليام ديفو، ومويس أرياس، وأصبحت معروفة في صناعة السينما باعتبارها واحدة من الشخصيات الرئيسية في حلقات «هانا مونتانا» التي أنتجتها «ديزني».

> ما هي الرسالة التي يريد فيلم «مونوس» إيصالها؟

- أعتقد أن الرسالة ذاتية للمشاهد. فأنا شخصياً أشعر أن الحياة هي ازدواجية مستمرة بين الفرد والجماعة. في أعماقنا جميعنا، نعيش وحيدين، لكننا نعيش مع العالم. فيلم «مونوس» يدفعنا إلى مواجهة هذه الازدواجية، فهو يجعلنا نتساءل عن مكاننا على هذا الكوكب، وماذا نفعل بشأن موقعنا في ذلك المكان.


المملكة المتحدة سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة