حفلات ومهرجانات مصرية «أونلاين» خوفاً من «كورونا»

حفلات ومهرجانات مصرية «أونلاين» خوفاً من «كورونا»

«رؤى» و«مسار إجباري» في المقدمة
الثلاثاء - 22 رجب 1441 هـ - 17 مارس 2020 مـ
القاهرة: أحمد فاروق

بعد تعليق معظم الفعاليات الفنية في مصر خلال الأيام القليلة الماضية، بسبب فيروس «كورونا»، بحث فنانون ومطربون مصريون عن أساليب مبتكرة لكسر هذا الحصار، كان من بينها بث الفعاليات والحفلات «أونلاين»، للوصول إلى الجمهور المستهدف في المنازل.
البداية كانت مع فرقة «مسار إجباري» التي أعلنت عن الاستعداد لمواصلة نشاطها بحفل «أونلاين» عبر قناة الفرقة على موقع «يوتيوب» وصفحتها الرسمية على موقع «فيسبوك»، بالإضافة إلى «بلاتفورم» متخصص في تقديم البث المباشر للموسيقى، مستهدفةً أن يعيش الجمهور تجربة سماع «المزيكا لايف» من دون الحاجة إلى الوجود في مكان الحفل، خوفاً من فيروس «كورونا».
الحفل سيكون مجانياً تماماً للجمهور، لتعويضه عن إلغاء جميع حفلات الفرقة إلى أجل غير مسمى، حسب عمر سامي مدير أعمال فرقة «مسار إجباري»، الذي أكد في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن عدداً «من الرعاة والمنصات المتخصصة في الموسيقى تواصلت مع الفرقة ليكون الحفل حصرياً لديها، لكن الفرقة فضلت أن تقدم الحفل على منصاتها حتى لا تكون هناك أعباء مالية على الجمهور، في مقابل اشتراكات أو غير ذلك».
وقال سامي إنّ «فرقة (مسار إجباري) مختلفة عن غيرها، فهي فرقة مستقلة منذ 15 سنة، وأعضاؤها الخمسة جميعهم كانت لديهم وظائف ثابتة مرموقة تركوها من أجل الموسيقى، وبالتالي الهدف الأساس هو إرضاء جمهورهم وليس تحقيق العائد المادي»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ «الحفل الذي سيمتد لمدة ساعة تقريباً، سيتضمن تقديم 10 أغنيات من بينها أغنيتان جديدتان يسمعهما الجمهور لأول مرة خلال الحفل».
بعد تجربة الحفل الأول، الذي من المقرر الإعلان عن موعده خلال الأيام القليلة المقبلة، ستقيّم، فإذا كان رد فعل الجمهور إيجابياً يمكن تكرارها بشكل دوري، وفق سامي، الذي يقول إنّ «الفرقة تفاضل حالياً بين تنفيذ هذا الحفل في الاستوديو الخاص بها، أو أن تخرج إلى مكان آخر ليكون الشكل أفضل، كما كان هناك تفكير في دعوة عدد لا يزيد على 50 فرداً للجلوس أمام الفرقة في أثناء الحفل لتستمد منهم طاقة بوصفهم شريحة ممثلة للجمهور، ولكن تم التراجع عنها، لأنّها تتعارض مع فكرة منع التجمعات، وقرّرت أن تكتفي بتفاعل الجمهور في أثناء بث الحفل لايف، والاهتمام بطلباتهم واختياراتهم».
وبالتزامن مع إعلان «مسار إجباري»، انتشرت الفكرة بين عدد من الموسيقيين والمطربين، فأعلن المطرب تامر عاشور أنه قرر هو الآخر تقديم حفل بث مباشر لجمهوره يتيح لهم مشاهدته من المنزل، وترك لهم حرية اختيار الأغاني التي يريدون سماعها، مشيراً إلى أنّه سيعلن عن موعده قريباً، وفي الأغلب سيكون في يوم إجازة أسبوعية.
الحال نفسه تكرر خارج مصر، بإعلان الفنان عزيز مرقة الذي أعلن عبر صفحته على «فيسبوك» أنه سيكون مع جمهوره في حفل «أونلاين» في 20 مارس (آذار) الجاري، إلى جانب الفنان اللبناني مايك ماسي، الذي أعلن عن إطلاقه سلسلة حفلات تُبث مباشرةً عبر حسابه الخاص على «إنستغرام»، تحت عنوان «حفلة بالبيجامة».
ولم يقتصر التفكير في تنظيم الفعاليات الثقافية على المنصات الإلكترونية على الحفلات الموسيقية فقط، وإنما امتد لمهرجانات السينما أيضاً، ورغم أنّ معظمها اتخذ قراراً بالإلغاء لاستحالة وجود الجمهور في قاعة سينما واحدة مع قرارات إلغاء التجمعات التي فرضتها الحكومة المصرية أخيراً، كان لمهرجان «رؤى»، (مهرجان القاهرة للفيلم المصري القصير) رأي مختلف، حيث أعلن عن تحويل جلسات المشاهدة الحية للأفلام إلى مشاهدات افتراضية عبر صفحة المهرجان على موقع «فيسبوك»، وأن الجدول الجديد سيعلَن عنه يوم 27 مارس الجاري.
مالك خوري رئيس مهرجان «رؤى»، يقول لـ«الشرق الأوسط»، إنّ «المهرجان قرر التعامل مع الأزمة دون إلغاء المهرجان، لأن هدف المهرجان منذ البداية هو خلق ثقافة مغايرة، ونشر الأفلام على أوسع نطاق للأشخاص المهتمين بالسينما، وليس الاهتمام بالشكل، وبالتالي كان القرار أن تصل الأفلام للجمهور بأي وسيلة».
خوري أوضح أنّه «كان يفضّل الالتزام بجدول المهرجان المعلن نفسه، الذي كان مقرراً أن ينطلق الجمعة الماضي، ولكن كانت هناك عقبة الحصول على موافقات من صناع الأفلام بهذه السرعة، لعرضها (أونلاين) على صفحة المهرجان بموقع (فيسبوك)، فالبعض لا يزال متخوفاً من تعرضها للقرصنة، ولكن إدارة المهرجان تطمئنهم بأن الأفلام ستُعرض في حفلات مشاهدة جماعية، ولن تحمّلها على (يوتيوب) أو (فيسبوك)، على أن تحذفها فور انتهاء العرض، وبالتالي لن يتمكن أحد من سرقة الأفلام».
وكشف خوري أنّ لجنة التحكيم شاهدت كل الأفلام وأقرت النتائج، ولكنّها لن تُعلَن إلا بعد عرض الأفلام، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنّ «الأفلام التي سيقرر صناعها عدم عرضها على السوشيال ميديا، لن تخرج من المسابقة، ومن الممكن أن تكون ممثلة في الجوائز، التي سيُنظّم لها حفل بعد انتهاء أزمة (كورونا) لتسليمها للفائزين».


مصر أخبار مصر Arts غناء منوعات فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة