مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ينظم اللقاء الثاني عن التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ينظم اللقاء الثاني عن التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية

بمشاركة من العلماء والمثقفين والمثقفات
الأحد - 17 محرم 1436 هـ - 09 نوفمبر 2014 مـ

ينظم مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني اللقاء الثاني من لقاءات الحوار الوطني العاشر لمواجهة ظاهرة التطرف، في مدينة سكاكا بمنطقة الجوف اليوم، الذي يأتي استكمالا للقاءات التي أقرها مجلس أمناء المركز والتي ستشمل جميع مناطق المملكة، وبعد أن اختتم المركز اللقاء الأول في مدينة عرعر الخميس الماضي.
وأوضح فيصل بن عبد الرحمن بن معمر، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام للمركز، أن اللقاء سيشارك فيه نخبة من العلماء والمفكرين والمثقفين والمثقفات للحوار حول موضوع التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية، وتشخيص واقعه وسبل الوقاية منه.
وأكد نائب رئيس مجلس الأمناء على أهمية اللقاء في ظل الظروف التي تشهدها المنطقة من تنامٍ للفكر المتشدد وسجالات فكرية ودعوات مشبوهة للمساس بالثوابت الشرعية والوطنية، وذلك لوضع المفكرين والمثقفين وجميع المؤسسات التعليمية والتربوية والعلماء أمام مسؤولياتهم للمشاركة في الحد من تداعيات مثل هذه الأفكار، التي قد تهدد وحدتنا الوطنية، في حال تمددها وتغلغلها في المجتمع.
وأشار بن معمر إلى أن الوحدة الوطنية ومواجهة كل ما يمكن أن يؤثر فيها من الأهداف السامية للمركز منذ تأسيسه، وأن المركز لن يألو جهدا في المساهمة في مواجهة هذه المشكلة، وكذلك إتاحة المناخ الملائم للحوار حول القضايا التي تهم المجتمع بجميع أطيافه، لتعزيز المشاركة المجتمعية للحيلولة دون أن يجد المتربصون بوحدتنا الوطنية والاستقرار فرصة لهم في نشر مثل هذه الأفكار.
من جهته، أوضح الشيخ محمد الدحيم عضو مجلس أمناء مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، أن اللقاءات الوطنية التي يقيمها المركز تنبع من حاجة وطنية عامة لمناقشة القضايا الاجتماعية والعلمية والثقافية، والمسائل التي تعترض سبل النهوض والتطور في بلادنا وتهدد مستقبلنا ووحدتنا.
وأكد الدحيم أن هذه اللقاءات التي أقرها مجلس الأمناء هي أحد الجهود التي يبذلها المركز للمشاركة بواجباته الوطنية لتعزيز عوامل الوحدة الوطنية وترسيخها بين أفراد المجتمع، وأن المحاور التي ستتم مناقشتها في تلك اللقاءات من شأنها أن تساهم في تشخيص واقع مشكلة الغلو والتطرف وسبل حماية المجتمع من مخاطر الغلو والتطرف.
فيما أعربت الدكتورة نوال العيد، عضو مجلس الأمناء، عن أملها أن يساهم هذا اللقاء الحواري من خلال الأفكار والمداخلات التي سيطرحها المشاركون والمشاركات في تحقيق تطلعات الجميع نحو تحصين المجتمع من دعاة الغلو ووأد الأفكار المتشددة والمتطرفة التي تتعارض مع ثوابت الدين والوطن.
بدورهم، أكد عدد من العلماء المفكرين والمثقفين والأدباء في منطقة الجوف على أهمية لقاءات الحوار الوطني العاشر، الذي ينظمه مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني تحت عنوان «التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية»، في مواجهة مخاطر الغلو والتطرف.
وبينوا أن اللقاء يأتي في وقت مهم ومناسب في ظل الظروف التي تشهدها المنطقة من تنامٍ لظاهرة الغلو والتشدد، لاستنهاض الهمم والمجتمع بجميع أطيافه ومكوناته لمواجهة هذه الظاهرة وتداعياتها الخطيرة التي أصبحت واضحة للجميع.
وقال الدكتور سلطان السبيعي، مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة الجوف: «بداية نود الإشادة بفكرة مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بعقد هذه اللقاءات بجميع مناطق المملكة، وذلك لجمع أكبر قدر ممكن من الآراء والأفكار، التي من شأنها معالجة ما نعانيه ويعانيه العالم بأسره»، مضيفا: «لا شك أن عقد اللقاء في منطقة الجوف سيعطي مزيدا من الأفكار والخروج بتوصيات تساهم في معالجة هذا الفكر الضال»، داعيا الله أن يجنب بلادنا الفتن ويبعد عنها كيد الحاقدين ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.
من جهته، أكد نايف بن عبد الله المريحيل، أحد المشاركين في اللقاء، على أن منطقة الجوف رفعت شعار الوسطية والاعتدال وتوحيد الكلمة منذ أن دخلت سلما تحت راية الملك عبد العزيز، حيث بادر أهلها إلى الملك عبد العزيز بهدف جمع الكلمة وتوحيد الصف وحقن الدماء، لكنها كغيرها من مناطق المملكة لم تسلم من هذا الأمر فاكتوت بناره.
وبين المريحيل أن مثل هذه اللقاءات والندوات التي يعقدها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بين الفينة والأخرى في مناطق المملكة عامة والجوف خاصة لها أهميتها البالغة، حيث إن تسارع الأحداث في دول الجوار له الأثر الكبير خاصة على المناطق الحدودية المجاورة لمناطق الصراع، ومنطقة الجوف إحدى هذا المناطق، فنحن بحاجة إلى استخدام كل وسائل الإرشاد والتوجيه الممكنة للوقوف بوجه دعاة التطرّف بشتى صوره.
من جهته، أكد خالد العيسى، نائب رئيس النادي الأدبي بالجوف، على أهمية اللقاء، قائلا لعل الزمان أكثر أهمية من المكان عطفا على ما مر به الوطن من أحداث إرهابية استهدفت وحدته، مما يعطي اللقاء والندوة زخما أكبر وإثراء أكثر.
وبين العيسى أن إقامة الندوة الأدبية في نادي الجوف حول سبل مواجهة مشكلة الغلو والتطرف بالتزامن مع اللقاء ومشاركة اجتماعية وشعبية تجعل من هذا اللقاء بنكا من الثراء المعرفي الذي سينعكس بشكل إيجابي على النتائج المرجوة.
يشار إلى أن جلسات اللقاء ستناقش موضوع التطرف وآثاره على الوحدة الوطنية من خلال 4 محاور، حيث سيتناول المحور الأول التطرف والتشدد «واقعه ومظاهره»، والمحور الثاني العوامل والأسباب المؤدية إلى التطرف والتشدد، والمحور الثالث المخاطر الدينية والاجتماعية والوطنية للتطرف والتشدد، فيما سيتناول المحور الرابع موضوع سبل حماية المجتمع من مخاطر التطرف والتشدد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة