فحص حرارة جميع الداخلين إلى البيت الأبيض تحسباً من «كورونا»

فحص حرارة جميع الداخلين إلى البيت الأبيض تحسباً من «كورونا»

الاثنين - 22 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب يتحدث في مؤتمر صحافي عن فيروس «كورونا» (إ.ب.أ)

أعلنت متحدثة باسم الرئاسة الأميركية مساء أمس (الأحد) أنه سيتوجب من الآن فصاعداً فحص حرارة جميع الأشخاص الذين يدخلون إلى البيت الأبيض، سواء كانوا وزراء أو مستشارين أو صحافيين، وذلك في خطوة تهدف إلى كشف أي عوارض محتملة لفيروس «كورونا» المستجد. وقالت المتحدثة جود دير إنه «ابتداء من صباح اليوم (الاثنين)، سيتم فحص حرارة أي شخص يدخل إلى مجمع البيت الأبيض». وأضافت أنه سيتم أيضاً فحص حرارة جميع الأشخاص الذين هم على اتصال بالرئيس دونالد ترمب وبنائبه مايك بنس.

ويضم «الجناح الغربي» الشهير؛ حيث يوجد المكتب البيضوي ومكاتب متعاونين مع الرئيس، غرفة للصحافة وأماكن عمل لبعض الصحافيين المعتمدين، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي سياق آخر، أعلن البيت الأبيض أن قادة مجموعة السبع سيعقدون مؤتمراً عبر دائرة تلفزيونية مغلقة اليوم (الاثنين) لمناقشة «تنسيق العمل» بشأن تفشي فيروس «كورونا».

وتضم المجموعة سبع دول صناعية ديمقراطية، وهي كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة. وتتولى الولايات المتحدة حالياً الرئاسة الدورية لمجموعة السبع.

ومن المقرر عقد مؤتمر عن بعد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في الساعة 10 صباحاً (1400 بتوقيت غرينتش).


وفي السياق ذاته، أوصى المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها بإلغاء أي فعاليات يشارك فيها 50 شخصاً أو أكثر لمدة شهرين على الأقل، وذلك في أقصى مجهود حتى الآن لإبطاء انتشار فيروس «كورونا» في الولايات المتحدة.

وقال المركز عبر موقعه على الإنترنت أمس (الأحد)، إنه على مدار الأسابيع الثمانية المقبلة، يجب على المنظمين إلغاء أو تأجيل الأحداث الشخصية التي تضم مشاركة بمثل هذا الحجم في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفي حال ما إذا كان ممكناً، فإنه يمكن للمنظمين تعديل الأحداث ليتم تنظيمها عبر الواقع الافتراضي.

وأضاف المركز أن هذه النصائح لا تنطبق على عمليات التشغيل اليومي لمؤسسات مثل المدارس أو معاهد التعليم العالي أو الشركات، على الرغم من أن كثيراً من هذه الجهات قد اتخذت خطوات خاصة بها، وفقاً لوكالة أنباء «بلومبرغ».

من جهتها، أمرت سلطات مدينة لوس أنجليس بإغلاق كل الحانات والمطاعم والنوادي الليلية، اعتباراً من منتصف ليل أمس (الأحد) باستثناء خدمات التسليم، لمكافحة انتشار فيروس «كورونا» المستجد، على ما أعلن رئيس البلدية إريك غارسيتي. وسيبقى الإغلاق سارياً حتى 31 مارس (آذار) على الأقل، على ما أوضح غارسيتي عبر «فيسبوك»، وذلك بعد توقيع مرسوم بهذا الشأن. وغرد أيضاً: «الأمر ليس سهلاً، ولم أتخذ هذا القرار بخفة. سنبذل قصارى جهدنا لمساعدة الشركات والعاملين المتضررين خلال هذه الفترة».


وأقر إجراء مماثل أمس (الأحد) في نيويورك، في حين أعلنت مجموعة «إم جي إم ريزورت» في لاس فيغاس إغلاقاً موقتاً لـ13 كازينو وفندقاً تملكها.

وفرضت ولايات ومدن عدَّة قيوداً على التجمعات وأغلقت المدارس، في محاولة لاحتواء الوباء.

يشار إلى أن أكثر من 150 ألف شخص أصيبوا بالفيروس منذ بدء تفشي المرض لأول مرة في الصين في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، كما تم الإعلان عن أكثر من 5700 حالة وفاة.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة