مشاهير

مشاهير

الأحد - 17 محرم 1436 هـ - 09 نوفمبر 2014 مـ

* تأكيد وفاة ويليامز مختنقا بسبب الشنق
* أكدت مقاطعة مارين بالقرب من مدينة سان فرنسيسكو الأميركية رسميا وفاة الممثل الحائز على جائزة أوسكار روبن ويليامز في أغسطس (آب) منتحرا، عقب إجراء تحقيقات واختبارات السموم على جثة الممثل الكوميدي. وقال مكتب قائد شرطة المقاطعة في بيان إن ويليامز (63 عاما) الذي عثر على جثته في 11 أغسطس الماضي من قبل مساعد شخصي بمنزله في تيبورون بمنطقة خليج سان فرنسيسكو توفي مختنقا بسبب الشنق. وهذه هي نفس النتيجة التي قدمها مسؤولو قائد الشرطة في استنتاجاتهم الأولية.
وكان ويليامز يعاني من المراحل المبكرة لمرض الشلل الرعاش ومن اكتئاب حاد كما قالت أرملته سوزان شنايدر بعد وقت قصير من وفاته.
وقال بيان مكتب قائد الشرطة بمقاطعة مارين إن اختبارات السموم على جثة ويليامز لم تكشف عن وجود كحوليات أو مخدرات غير مشروعة، كما وجدت آثار الأدوية الطبية الموصوفة له بتركيزات تتسق مع استخدامها لأغراض علاجية.


* قاضٍ في نيويورك يأمر رجلا بالابتعاد عن نجمة البوب ريهانا
* أمر قاضٍ بمدينة نيويورك رجلا بالابتعاد عن نجمة البوب ريهانا بعد اعتقاله للترصد لها خارج منزلها في مانهاتن وإرسال رسائل تهديد.
وكان القاضي قد أمر بإدخال ماكجلين مستشفى للأمراض النفسية في ستاتين ايلاند في سبتمبر (أيلول). وقدم ماكجلين التماسا لإطلاق سراحه.
وفي قرار صدر في وقت سابق قال القاضي أورلاندو مارازو إن هذا الأمر سوف يسمح للشرطة باعتقال ماكجلين إذا اقترب من منزل المطربة بدلا من الاضطرار إلى انتظاره حتى يفعل شيئا أكثر خطورة. كما يحظر على ماكجلين الاتصال بريهانا عن طريق الهاتف أو البريد أو الكومبيوتر.
وقال مارازو إن ماكجلين (54 عاما) كتب سلسلة ملحوظات للمطربة مثلت إشارات للقتل والاعتداء الجنسي. وقال القاضي إن ماكجلين اتهم أيضا ريهانا وغيرها من الفنانين باستخدام مواده في أغانيهم.
وفي قراره قارن مارازو ماكجلين بمارك ديفيد تشابمان الذي أطلق الرصاص على جون لينون وقتله. وكتب: «يبدو أنه قنبلة موقوتة تتركز بشكل كامل على ريهانا، ويمثل تهديدا مباشرا لإيذاء بدني خطير أو قتل لها وأي شخص حولها».
وتعد ريهانا (26 عاما) واحدة من أصحاب أفضل الأعمال الموسيقية مبيعا في العقد الماضي ونالت سبع جوائز «غرامي».


* فيلم لمخرجة هندية يهز عرش المخرجين الرجال
* تلقى عالم صناعة الأفلام الأعلى من حيث الإيرادات في بوليوود الذي يسيطر عليه رجال صدمة عندما حقق فيلم أخرجته امرأة إيرادات قياسية في اليوم الأول لعرضه.
وفيلم «هابي نيو يير» من إخراج فرح خان هو فيلم يمتزج فيه التشويق بالغناء والرقص، وهو نوع من الأفلام التي نادرا ما تخرجها امرأة في عالم صناعة السينما الهندية الأكبر في العالم من حيث مبيعات التذاكر. وحقق اثنان من أفلامها السابقة نجاحا كبيرا، لكن ليس مثل هذا الفيلم.
وقالت مصممة الرقصات التي تحولت للإخراج إن الصمود في وجه الضغوط من أشخاص يتوقعون منها أن تخرج نمطا معينا من الأفلام لأنها أنثى هو أكبر نجاح لها. وقالت خان التي تجتذب أفلامها الترفيهية الخفيفة الكبار والصغار لكنها تقابل بنقد سيئ من النقاد: «لا أحد يتوقع أن تحقق مخرجة 200 كرور (33 مليون دولار) وهو أمر محزن وينطوي على وصاية في حد ذاته». وأضافت: «أتمنى أن تكسر مزيد من النساء هذه الأرقام القياسية. أعتقد أن هذا سيساعد الكثير من النساء على دخول مجال صناعة الأفلام إذا حققت أفلامنا الأرباح ذاتها التي يحققها المخرجون».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة