هادي خارج {المؤتمر}.. وحكومة اليمن في مأزق

هادي خارج {المؤتمر}.. وحكومة اليمن في مأزق

جناح صالح بالحزب والحوثيون يرفضون التشكيلة الجديدة
الأحد - 17 محرم 1436 هـ - 09 نوفمبر 2014 مـ
يمنية ترفع لافتة كتب عليها «لا للميليشيات.. لا للإرهاب» خلال مظاهرة، بصنعاء، أمس مناوئة لسيطرة الميليشيات الحوثية على كثير من أنحاء اليمن (أ.ف.ب)

في أول رد فعل للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على العقوبات الدولية التي أقرها مجلس الأمن مساء أول من أمس، أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه صالح، إقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من منصبه كأمين عام للحزب، وذلك لإضعافه بعد اتهامه بالدعوة إلى فرض العقوبات على الرئيس السابق وزعيم حزب أنصار الله عبد الملك الحوثي وقيادي حوثي آخر هو عبد الله يحيى الحكيم.

وصعد «المؤتمر الشعبي» من موقفه ضد هادي والحكومة اليمنية الجديدة برئاسة خالد بحاح بالتلويح بالانسحاب منها، بينما نقلت مصادر أن اللجنة الدائمة أقرت في اجتماع استثنائي، أمس، رفض المشاركة.

ومما يزيد من مأزق الحكومة، دعمت جماعة الحوثيين «المؤتمر الشعبي» في رفض التشكيلة الوزارية. وقال بيان إن الحكومة، التي رحبت بها واشنطن، «تعد مخالفة لاتفاق السلم والشراكة الوطنية، وعرقلة واضحة لمسار العملية السياسية لحساب مصالح خاصة وضيقة». وطالب المجلس السياسي التابع للجماعة بتعديل القائمة وإزاحة شخصيات متهمة بالفساد.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة