تسارع وتيرة انتشار الفيروس في روسيا... والكرملين يعلن تدابير لحماية بوتين

تسارع وتيرة انتشار الفيروس في روسيا... والكرملين يعلن تدابير لحماية بوتين
TT

تسارع وتيرة انتشار الفيروس في روسيا... والكرملين يعلن تدابير لحماية بوتين

تسارع وتيرة انتشار الفيروس في روسيا... والكرملين يعلن تدابير لحماية بوتين

تزامن إعلان الكرملين أمس، عن إجراءات لمنع وصول فيروس «كورونا» الجديد («كوفيد - 19») إلى الديوان الرئاسي وإلى الرئيس فلاديمير بوتين، مع تسارع وتيرة انتشار الفيروس بعد تسجيل 25 حالة مؤكدة خلال الأيام الثلاثة الماضية، ليتضاعف عدد الإصابات المعلنة في روسيا مرتين.
وبدا أن المخاوف من انتشار المرض وصلت إلى الكرملين أمس، بعد مرور أيام على إعلانه أن الوضع في روسيا «تحت السيطرة»، ورغم إعلان الناطق الرئاسي ديمتري بيسكوف عدم وجود احتمال لتعرض الرئيس إلى العدوى بالمرض، لكنه تجنب منح تأكيدات عما إذا كان بوتين خضع للفحوص اللازمة أم لا. وردا على أسئلة الصحافيين عن الوضع الصحي للرئيس الذي شارك أخيرا في لقاء مع البرلمانيين واتّضح أن أحدهم ثبتت إصابته لاحقا بـ«كورونا»، قال بيسكوف إن بوتين «لم يكن على اتصال مباشر بالنائب سيرغي كاتاسونوف»، الذي كان قد تم عزله في السابق بعد عودته من فرنسا.
ولم يحترم كاتاسونوف نظام العزل الذاتي، بعد عودته أخيرا من فرنسا، ما دفع زعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي فلاديمير جيرينوفسكي إلى اقتراح إنهاء عضويته في مجلس الدوما، لكن رئيس مجلس فيتشيسلاف فولودين رفض الاقتراح وقال إنه «لا توجد في النظام الداخلي للبرلمان آلية لحرمان العضوية لهذا السبب».
وقال بيسكوف للصحافيين: «أنا مقتنع بأن الرئيس لم يكن على اتصال بهذا النائب، لقد رأينا جميعاً أنه كان على المنصة، ثم غادر القاعة، ولا أعتقد أن هذا النائب تحدث من هذه المنصة قبل بوتين».
كما أعلن الناطق الرئاسي أنه «يتم عمل كل ما يلزم لحماية الرئيس من الأمراض الموسمية وغيرها من الأمراض المعدية»، داعيا «من يشعر بوجود أعراض المرض من الصحافيين إلى عدم زيارة الكرملين». وأوضحت مصادر أن هذا الحظر فُرض على أوساط كثيرة، ما يعني تضييق اتصال الفريق الرئاسي إلى أقصى درجة تجنّبا لانتقال الفيروس إلى الكرملين.
تزامن ذلك، مع إعلان موسكو أمس، عن تسجيل 11 حالة إصابة جديدة، ليبلغ عدد الإصابات المؤكدة في روسيا 48 إصابة نحو نصفها في العاصمة الروسية وتنتشر الحالات الأخرى في 13 مقاطعة روسية. وبرغم أن الرقم يبدو محدودا بالمقارنة مع بلدان مجاورة لكنه يعكس تسارعا في معدلات الانتشار في الأيام الأخيرة، إذ تم تسجيل 6 حالات الأربعاء تلاها 8 حالات الخميس قبل أن يعلن الجمعة عن 11 حالة جديدة.

وفي تسجيل لأول حالة إصابة لطفل، ذكر مركز مكافحة انتشار الفيروس أن أحد المصابين في موسكو طفل لم يتم الإفصاح عن عمره، لكن المركز أوضح أنه «لم تظهر أعراض المرض لديه، إلا أنه يمثل ناقلا للفيروس».
وكانت موسكو أعلنت حال التأهب، كما فرضت إجراءات صارمة تصل إلى السجن لمدة خمس سنوات ضد من يتهرب من الحجر الصحي أو يخفي معلومات حول الإصابة. وأعلن الجمعة عن حالة وفاة في أحد مستشفيات العاصمة، ونقلت وسائل إعلان أن رجلا سبعينيا كان قد عاد أخيرا من فرنسا نقل في حال سيئة إلى المستشفى بعد ظهور أعراض المرض عليه، وتوفي بعد وصوله بأربعين دقيقة. لكن السلطات الطبية قالت إن سبب الوفاة المباشر لم يكن فيروس كورونا بل مرض مزمن عانى منه الرجل طويلا.
ووسعت السلطات الروسية دائرة التضييقات على تنقلات المواطنين الروس إلى خارج البلاد، وبعدما كانت أغلقت الحدود وأوقفت كل وسائل النقل إلى الصين وإيران وإلى البلدان المجاورة في مناطق أقسى شرق البلاد، كما نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى البلدان التي تعد مصدرا لانتشار الفيروس، أعلنت السلطات عن تقليص عدد الرحلات الجوية مع كل من ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا اعتبارا من الجمعة، بسبب تفشي كورونا في هذه البلدان.
وأوضح مركز العمليات المختص بمحاربة فيروس كورونا أنه سيكون بإمكان شركات الطيران الروسية تنفيذ الرحلات الجوية فقط من جناح واحد تم تخصيصه لهذا الغرض في مطار شيريميتيفو الدولي بموسكو إلى كل من روما وبرلين وميونيخ وفرانكفورت ومدريد وبرشلونة وباريس.
بالإضافة إلى ذلك، قرّرت روسيا تعليق منح تأشيرات الدخول لمواطني إيطاليا اعتبارا من الجمعة، باستثناء التأشيرات لرجال الأعمال والتأشيرات الإنسانية والدبلوماسية وتأشيرات للعمل. وأوصى المركز أجهزة السلطة التنفيذية الفيدرالية والمحلية في روسيا بتقليص عدد الفعاليات الجماهيرية والامتناع عن إرسال الموظفين إلى الخارج في مهام عمل باستثناء المهام العاجلة والمهام بتكليف من الرئيس الروسي أو الحكومة أو لغرض ضمان أمن البلاد.
وكان عمدة موسكو سيرغي سوبيانين قد أمر بحظر الفعاليات الحاشدة في العاصمة الروسية، التي يتجاوز عدد المشاركين فيها 5 آلاف شخص، حتى 10 أبريل (نيسان) المقبل. وجاء في القرار أن الحظر يشمل الفعاليات الرياضية والعروض والفعاليات الحاشدة والجماهيرية. اللافت أن هذا الحظر قوبل بامتعاض من جانب المعارضة الروسية التي أعلنت نيتها تنظيم تجمعات احتجاجية واسعة النطاق الأسبوع المقبل ضد قرار البرلمان الروسي إدخال تعديل دستوري منح الرئيس فلاديمير بوتين المجال لترشيح نفسه مجددا لمقعد الرئاسة بعد انتهاء ولايته الحالية عام 2024.
إلى ذلك، أعلنت اللجنة التنظيمية لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي إلغاء دورة المنتدى التي كان من المقرر عقدها هذا العام، على خلفية انتشار فيروس كورونا في الدول المشاركة في المنتدى.
وقال النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي، رئيس اللجنة التنظيمية لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي - 2020، أندريه بيلووسوف، إنه «بهدف حماية صحة المواطنين الروس وضيوف المنتدى والمشاركين فيه، تقرر عدم عقده هذا العام». وكان من المقرر أن يعقد المنتدى الذي يوصف بأنه «دافوس الروسي» خلال الفترة من 3 إلى 6 يونيو (حزيران) من هذا العام.
وهذه ثاني فعالية اقتصادية ضخمة يطيح بها انتشار فيروس كورونا، إذ كانت الحكومة الروسية قد أعلنت عن تأجيل منتدى سوتشي الاستثماري الدولي، الذي كان من المزمع عقده بين 12 - 14 فبراير (شباط) للسبب ذاته.


مقالات ذات صلة

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

العالم عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

قال مسؤولون تنفيذيون في شركات طيران كبرى مشاركون بمعرض «فارنبورو» للطيران في إنجلترا، الاثنين، إن الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم كبار السن وضعاف المناعة معرضون بشكل خاص للمتغيرات الفرعية الجديدة للفيروس (أرشيفية - رويترز)

لماذا ينتشر فيروس «كورونا» هذا الصيف؟

في شهر يوليو (تموز) من كل عام، على مدى السنوات الأربع الماضية، لاحظ علماء الأوبئة ارتفاعاً مفاجئاً في حالات الإصابة بفيروس «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

صحتك ومن المهم تحديد التبعات المحتملة للتطعيم ضد «كوفيد» في ظل التوصيات الطبية المنتشرة على نطاق واسع للحوامل بتلقي هذا اللقاح (رويترز)

الإصابة بـ«كوفيد» أو تطعيم الأمّ خلال الأشهر الأولى لا يزيدان خطر تشوه الجنين

دراسة تقول إن الأطفال لا يواجهون أي مخاطر محددة للإصابة بعيوب خلقية إذا كانت الوالدة مصابة بـ«كوفيد» أو جرى تطعيمها ضد المرض في بداية الحمل.


رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
TT

رئيس وزراء بريطانيا: العالم لن يتغافل عن معاناة المدنيين في غزة

كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)
كير ستارمر يصرّ على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة (أ. ف. ب)

أصرّ رئيس الوزراء البريطاني كير ستارمر على ضرورة توقيع وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وحذّر من أن «العالم لن يتغافل» عن المعاناة التي يواجهها «المدنيون الأبرياء».

وقالت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا)، إن ستارمر أوضح أن سياسة حكومته تشمل تأمين الإفراج عن الرهائن في غزة، وتحقيق زيادة «كبيرة» في المساعدات الإنسانية، وأشار إلى أن وقف إطلاق النار هو «الطريق الوحيد» لتحقيق ذلك.

وأضاف المسؤول البريطاني أنه ينبغي أيضاً على إسرائيل والفلسطينيين إعادة الالتزام بتحقيق «الاستقرار والسلام والتطبيع وحل الدولتين».

وجاءت تصريحات ستارمر بعد إطلاعه نوابَ البرلمان على حضوره لقمتَي حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واشنطن، والمجموعة السياسية الأوروبية في قصر بلينهايم، بمنطقة أوكسفوردشير جنوب إنجلترا.

كما جاءت تصريحاته أيضاً على خلفية طرح نواب حزب العمال تعديلاً لخطاب الملك، الذي دعا الحكومة البريطانية لدعم وقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل و«حماس»، وتعليق تراخيص التصدير الخاصة بنقل الأسلحة إلى إسرائيل.

واستعرض ستارمر في مجلس العموم تفاصيل محادثاته مع قادة إسرائيل والسلطة الفلسطينية.