أرديرن: نيوزيلندا تغيرت جذرياً منذ مجزرة كرايستشيرش

أرديرن: نيوزيلندا تغيرت جذرياً منذ مجزرة كرايستشيرش

الجمعة - 19 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ
رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن (رويترز)
ولينغتون: «الشرق الأوسط أونلاين»

قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن اليوم (الجمعة) إن البلاد «تغيرت جذريا» منذ حادث إطلاق النار الذي وقع في كرايستشيرش العام الماضي، وذلك في وقت تخيم فيه المخاوف من فيروس كورونا المستجد على مراسم إحياء الذكرى المقررة إقامتها الأحد، وفقاً لوكالة «رويترز». وأضافت أنه لا يزال من المزمع إحياء ذكرى الهجوم على مسجدين راح ضحيته 51 شخصاً، لكنها أقرت باحتمال تغير الخطط إذا تفاقم انتشار الفيروس.
وأعلنت نيوزيلندا عن خمس إصابات بالفيروس، وقالت أرديرن إنها ستعلن على الأرجح قيودا جديدة على دخول البلاد الأسبوع المقبل.
وألغى وزير المالية النيوزيلندي غرانت روبرتسون رحلة اليوم إلى كانبرا حيث كان سيجتمع مع نظيره الأسترالي، وسيتحدث معه عبر «سكايب» بدلا من ذلك.
وفي مؤتمر صحافي طغت فيه العواطف في كرايستشيرش، قالت أرديرن إن التواصل مع الجالية المسلمة تزايد منذ المجزرة التي وقعت في مسجدي النور ولينوود قبل عام، لكن البلاد بحاجة إلى الاستمرار في التصدي للعنصرية ومواجهة التهديد المتزايد من الجماعات اليمينية المتطرفة.
وذكرت أرديرن في أكبر مدينة في الجزيرة الجنوبية: «بعد مرور عام، أعتقد أن شعب نيوزيلندا تغير جذريا... إن التحدي الذي يواجهنا هو أن نتصدى كأمة، في كل مناحي حياتنا اليومية وفي كل فرصة تواتينا، للتنمر والعنصرية والتمييز».
ويواجه برنتون تارانت، وهو مواطن أسترالي، 92 تهمة تتعلق بالهجوم على المسجدين لكنه يدفع ببراءته. وسيمثل أمام المحاكمة في يونيو (حزيران).


نيوزيلندا نيوزيلندا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة