عاصفة «كوفيد ـ 19» تضرب المصارف الألمانية

عاصفة «كوفيد ـ 19» تضرب المصارف الألمانية

بدّدت خطط الإنعاش التي كانت مقررة
الاثنين - 14 رجب 1441 هـ - 09 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15077]
ضربت عاصفة «كورونا» مصرف «دويتشه بنك» العملاق في وقت يعاني فيه من خسائر ثقيلة المعيار (رويترز)
برلين: اعتدال سلامة

قبل بضعة أسابيع فقط ساد جو من التفاؤل مصارف ألمانيا الكبرى، التي تحدث مديروها عن تحسّن تدريجي في التجارة المصرفية الوطنية، لكن سرعان ما أطاح فيروس «كورونا» بموجة التفاؤل هذه. فالعاصفة الفيروسية دمّرت، في أيام معدودة، كل ما بنته المصارف الألمانية من إجراءات طارئة، في عام 2019، لإعادة إنعاش أنشطتها المتعثّرة.

ومن وجهة نظر الخبراء الألمان في العاصمة برلين، تتوسّع الأزمة التي ولّدها فيروس «كورونا»، حول العالم، كرقعة الزيت. فالبورصات، مثلاً، لم تعد قادرة على الوقوف على أرجل التوازن المالي اليومي كما يجب، ما يحض مئات الشركات الألمانية بأحجامها كافة على الاستعداد لموجة ركود اقتصادي قاتم يُضاف فيروس «كورونا» إلى آخر حلقاته.

يقول الخبير فيليب هاسلر من شركة الوساطات المالية «بروكر باريتو سيكيوريتيز»، إن عاصفة فيروس «كورونا» ضربت مصرف «دويتشه بنك» العملاق، في وقت غير مناسب على الإطلاق. فالأخير عانى من خسائر ثقيلة المعيار تُقدّر بمئات مليارات اليورو. وبعد وضع إدارته خطة لإنعاش العلاقة مع العملاء والشركات المُتعاملة مع المصرف، «ها هي اليوم تقف أمام مفترق طريق مصيره الفشل ما لم تجد الحل البديل». من جانبه، يعمل مصرف «كوميرتس بنك» على تغيير سياساته الائتمانية في الأسواق المحلية والخارجية، لا سيما الأسس التي تنظم أسلوب دراسة ومنح التسهيلات الائتمانية وأنواع الأنشطة الاقتصادية التي يمكن تمويلها وكيفية تقدير مبالغ وأنواع التسهيلات وآجالها وشروطها الرئيسية.

ويضيف الخبير أن فيروس «كورونا» اقتحم ألمانيا لينضم لأزمة اقتصادية جدية ستجعل مصرفي «دويتشه بنك» و«كوميرتس بنك» العملاقين، اللذين يعانيان من تآكل لافت في حجم العائدات، أمام حائط شبه مسدود.

ويختم: «قبل تفشي فيروس (كورونا) في دولٍ عدّة حول العالم كانت تجارة الأسهم والسندات لدى المصارف الألمانية تسير على الدرب الصحيح. وكان من المتوقع أن يرسو مردودها لصالح المصارف الألمانية عند 2% على الأقل حتى عام 2022، أما اليوم، فتعيش المصارف الأوروبية عموماً حالة من الترقّب والانتظار لترى كيفية تفاعل الأسواق المالية الآسيوية، أولاً مع الأزمة الاقتصادية الموازية والمفاجئة التي تحمل بصمات فيروس (كورونا)».

في سياق متصل، يقول إدغار فالك، المدير المالي في مصرف «ميتسلر» الخاص، إنّ مؤشر «داكس 30» الألماني خسر أكثر من 12% من قيمته منذ بداية تفشّي فيرس «كورونا المستجد» حول العالم. في موازاة ذلك، خسر سهما مصرفي «دويتشه بنك» و«كوميرتس بنك» نحو 20% من قيمتهما. وفي الوقت الحاضر، يرسو سعر سهم «دويتشه بنك» عند 7.20 يورو تقريباً وسهم «كوميرتس بنك» عند نحو 4.80 يورو.

ويضيف فالك أن عدة مصارف مركزية قد تعتمد على تخفيض أسعار الفائدة إلى حد أبعد. واليوم، من الصعب التنبؤ بمدى خطورة فيروس «كورونا» على البورصات وأسواق الائتمان. وعلى الصعيد الألماني، ستكون الشركات المُصدّرة الأكثر انكشافاً عليه إلى جانب الشركات الغارقة في ديون قد تعجز عن تسديدها من جراء التراجع الحاد في حجم أعمالها وعائداتها. علماً بأن العلاقة التي تربط الشركات الألمانية المُصدّرة بالصين وطيدة. وما يحصل اليوم داخل المحرّك الاقتصادي الصيني مقلق للغاية إثر دخوله مرحلة الشلل التي يأمل الجميع أن تكون مؤقتة.

ويختم: «قد تلجأ مصارف ألمانيا إلى رفع رسملتها على المدى القصير. وهذه خطوة تثير مخاوف المستثمرين. عادةً تعوّل المصارف على رفع رسملتها لمواجهة الأزمات الاقتصادية. في الأعوام السابقة، مثلاً، عمل مصرف (دويتشه بنك) على رفع رسملته 30 مليار يورو. وفي أثناء الأزمة المالية عام 2008 استفاد مصرف (كوميرتس بنك) من تسهيلات ضريبية استثنائية لرفع رسملته. علماً بأن الحكومة الألمانية هي أكبر حامل أسهم داخله وتمتلك 15.6% من أسهمه».


المانيا إقتصاد ألمانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة