انتهاء الجولة الأولى من مفاوضات مرحلة ما بعد بريكست

انتهاء الجولة الأولى من مفاوضات مرحلة ما بعد بريكست

الجمعة - 11 رجب 1441 هـ - 06 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15074]
المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه مع نظيره البريطاني ديفيد فروست (أ.ب)
بروكسل: عبد الله مصطفى

«الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا ممكن، حتى لو كان صعباً»، هذا ما جاء على لسان رئيس فريق التفاوض الأوروبي ميشال بارنييه، وهو يتحدث من بروكسل في ختام الجولة الأولى للمفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، حول العلاقة المستقبلية بين الجانبين عقب إتمام الخروج نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي. وقال بارنييه إن الهدف من المفاوضات هو إعادة بناء كل شيء على أسس قانونية، «ولهذا انطلقت العملية التفاوضية منذ الاثنين الماضي بطريقة جادة وبناءة».
وأشار إلى أنه في إطار الشفافية سيتم الإعلان عن نتائج العملية التفاوضية والتشاور مع الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي، وأيضاً خلال زيارات إلى البرلمانات الوطنية ولقاءات مع المهنيين والنقابات العمالية والمجتمع المجني وأصحاب المصلحة الآخرين.
منوهاً إلى أن سياق التفاوض شديد الصعوبة، وأن هناك 3 مشروعات سيجري العمل لتنفيذها، وكلها تحديات يجب التعامل معها بشكل متوازٍ ومترابط معاً، وهي ضمان التطبيق السليم لاتفاقية الانسحاب الموقعة مع لندن.
وقال: «جميع الالتزامات محددة بوضوح في الاتفاق بين الجانبين». وأشار بارنييه إلى تأكيد رئيس الفريق التفاوضي البريطاني ديفيد فروست أن المملكة المتحدة ستحترم جميع هذه الالتزامات القانونية، مضيفاً: «إنها شرط للثقة التي نحتاج إليها لبناء شراكتنا المستقبلية». ويأمل الأوروبيون التوصل إلى اتفاق تجاري طموح مع لندن ينهي المرحلة الانتقالية التي ستستمر حتى نهاية العام الحالي. واستعرض المسؤول الأوروبي مجريات الجولة الأولى، التي سمحت بتحديد جدول الأعمال وآليات التفاوض، بـ«التعرف على نقاط التوافق ونقاط الخلاف، وهي كثيرة وجدية»، على حد قوله.
وأشار بارنييه إلى أن بريطانيا ترفض الالتزام رسمياً بكثير من المسائل الأساسية بالنسبة للأوروبيين، مثل مرجعية محكمة العدل الأوروبية، وتبادل المعطيات الشخصية والتعاون القضائي، وكذلك الصيد؛ حيث «يجب إبرام اتفاق تجاري متوازن مع بريطانيا يتضمن الصيد البحري». وفيما يرغب الأوروبيون تضمين اتفاقهم التجاري المستقبلي مع بريطانيا، والذي يريدونه دائماً وشاملاً، فصلاً خاصاً متعلقاً بالصيد، تريد بريطانيا أن تبرم اتفاقاً مؤقتاً منفصلاً خاصاً بهذا القطاع مع بروكسل تتم مراجعته دورياً. وينفي الأوروبيون أي لوم يوجه لهم بالانتقاص من السيادة أو الاستقلالية البريطانية، مطالبين لندن باحترام سيادتهم واستقلاليتهم والعمل بروح من الثقة وحسن النية.
وسيقوم بارنييه، اليوم (الجمعة)، بإطلاع رئاسة الاتحاد على النتائج، وبعدها سيطلع أعضاء البرلمان الأوروبي والمفوضية على النتائج.


المملكة المتحدة الاتحاد الاوروبي بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة