حكومة اليابان تفتح «صندوق الاحتياطي» بوجه «كورونا»

حكومة اليابان تفتح «صندوق الاحتياطي» بوجه «كورونا»

الأربعاء - 9 رجب 1441 هـ - 04 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15072]
طوكيو: «الشرق الأوسط»

أعرب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الثلاثاء، عن أمله في تحقيق الاستفادة الكاملة من صندوق الاحتياطي النقدي لعام 2019 والذي يقدر بقيمة 270 مليار ين (أي ما يعادل 2.5 مليار دولار) للحصول على حزمة طوارئ جديدة تهدف إلى التصدي لتفشي فيروس كورونا الجديد.

وذكرت وكالة أنباء «كيودو» اليابانية، أن حكومة طوكيو تخطط لصياغة الحزمة المالية بحلول 10 مارس (آذار) الحالي للمساعدة في تخفيف التأثير على الآباء بسبب قرار آبي الأسبوع الماضي بإغلاق جميع المدارس في البلاد، وتعزيز الخدمات الطبية ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تناضل للبقاء، لكن آبي لم يعلن بعد عن المبلغ المحدد.

وقال آبي - في جلسة برلمانية «سنقرر ما إذا كنا سنستخدم كل الأموال النقدية في الصندوق عندما ننتهي من تفاصيل الحزمة المالية في العاشر من مارس، نود الاستفادة الكاملة منها قدر الإمكان».

وفي مواجهة انتقادات لاستجابة حكومة آبي البطيء على تفشي المرض، تقدم آبي بطلب مفاجئ الخميس الماضي بإغلاق جميع المدارس في اليابان اعتباراً من هذا الأسبوع وحتى عطلة الربيع التي تنتهي عادة في أوائل أبريل (نيسان).

وأوضح آبي، أن الإغلاق ضروري لمنع انتقال العدوى بين المجموعات، على الرغم من صدمة الكثير من أولياء الأمور والطلاب والمدرسين ومسؤولي الحكومة المحلية من هذا القرار.

وكشفت الحكومة اليابانية عن حزمة الطوارئ الأولى التي بلغ مجموعها 15.3 مليار ين في منتصف فبراير (شباط) الماضي، وخصصت معظم الأموال لتلبية الاحتياجات الطبية الطارئة، بدءاً من تطوير مجموعات الاختبارات السريعة واللقاح الذي سيمكن المزيد من المستشفيات من مكافحة الفيروس المسبب للالتهاب الرئوي.


اليابان اليابان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة