حنان مطاوع: الدراما الصعيدية خلطة مضمونة النجاح

حنان مطاوع: الدراما الصعيدية خلطة مضمونة النجاح

قالت لـ«الشرق الأوسط» إنها استعانت بدوبليرة في «بنت القبائل»
الجمعة - 5 رجب 1441 هـ - 28 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15067]
لقطة من دورها في مسلسل «بنت القبائل» - الفنانة المصرية حنان مطاوع
القاهرة: أحمد فاروق

تعيش الفنانة حنان مطاوع حالة من النشاط الفني، فبينما تشارك في موسم «إجازة منتصف العام» السينمائي، بفيلم «يوم وليلة»، يعرض لها على شاشة إحدى الفضائيات المصرية حالياً مسلسل «بنت القبائل» الذي تخوض به البطولة المطلقة، وخلال أيام تنتظر مشاركة فيلمها «قابل للكسر» في المسابقة الرسمية لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، جنباً إلى جنب مع تصوير دورها في مسلسل «القاهرة كابل» الذي تدخل به المنافسة في سباق رمضان القادم.

وعن ذلك تقول مطاوع في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «لم أتعمد هذا الظهور الفني المكثف على الإطلاق، وهذا التزامن كان مجرد صدفة؛ خصوصاً أن فيلمي (يوم وليلة)، و(قابل للكسر) كنت قد انتهيت من تصويرهما قبل عام على الأقل، ولا أرى مشكلة في ذلك؛ لأن جمهور السينما في النهاية مختلف عن جمهور التلفزيون، ما دامت الاختيارات متنوعة ولا أكرر فيها نفسي». وإلى نص الحوار:

> عدد كبير من نقاد الفن يشيدون بأدائك في المسلسلات والأفلام، ويرون أنك تستحقين مكانة أفضل بين بنات جيلك. هل لديك الإحساس نفسه؟

- الحقيقة، أنا أشعر بامتنان شديد لكتابات النقاد الإيجابية، وكذلك للدعم الذي يصلني من الجمهور، وأرى أن حالة الاحتفاء بالأدوار التي أقدمها نوع من «الطبطبة» على قلبي؛ لكن هذا ليس له علاقة بنظرتي لذاتي، فرغم إحساسي بالرضا عن خطواتي ونجاحاتي المتتالية، فإنني لست راضية عن أدائي، وأسعى دائماً لتطويره، عبر روح المنافسة مع نفسي. وفيما يتعلق بمسألة «المكانة والنجومية»، فأنا مؤمنة بأنها «رزق»، فهي ليست دائماً انعكاساً لحجم موهبة الممثل واجتهاده، كما أن تقديم فن جيد ليس شرطاً لتحقيق المكانة والنجومية الطاغية، فقد يكون النجم فناناً وقد لا يكون، لذلك لا أشغل نفسي بأشياء لا تخضع للمنطق البشري، وأفضل التركيز على تطوير أدواتي كممثلة، والنضج في الاختيارات، وأرى أنني مسؤولة عن ذلك فقط.

> هل هذا يعني أنك لا تخططين لنفسك؟

- أنا أخطط لنفسي فيما أملك فقط، بأن أكون مجتهدة ومخلصة ومتفانية في عملي، فنحن علينا السعي وليس علينا إدراك النجاح، فلا أنكر أن أمنيتي كممثلة هي أن أكون محور الأعمال التي أقدمها، كما حدث في «بنت القبائل»؛ لكني لن أسمح لهذه الأمنية أن تشغلني وتعطلني، حتى أستمتع بما أقدمه، ولأنني بالفعل لا أعرف إذا كانت هذه النجومية دائمة أم لا، لذلك أحرص بشكل أساسي، على احترام نفسي من خلال اختياراتي حتى يحترمني المشاهد دائماً، ويشعر - مهما كانت مساحة الدور الذي أقدمه - بأنني مميزة وتركت علامة، ولم أمر على الشاشة مرور الكرام، سواء كنت محور الأحداث كما في «بنت القبائل»، أو بطولة جماعية مثل «القاهرة كابل»، أو حتى في مساحات أقل.

> ينتمي «قابل للكسر» إلى السينما المستقلة، و«يوم وليلة» للسينما الجادة، فهل تتعمدين الابتعاد عن السينما التجارية؟

- دائماً أبحث عن العمل الجيد، سواء كان تجارياً أو مستقلاً، فالمهم دائماً أن تملأ الشخصية التي أقدمها عقلي وقلبي معاً، وتكون فيها تحديات كثيرة تستفزني لأخرج طاقتي. والواقع يقول إنني لا أعمل في السينما المستقلة كثيراً، ولا أسعى إليها، وكثير من أعمالها التي تعرض عليَّ لا تعجبني ولا تلمسني، فأنا أنتمي للفن بكل ألوانه، ولدي تحفظ على عدم اعتبار «يوم وليلة» فيلماً جماهيرياً، ولكنه ربما لم يحصل على حقه في الدعاية، وعدد الشاشات التي يعرض فيها؛ لكنه في كل الأحوال لا يمكن وضعه في مقارنة مع فيلم «قابل للكسر» الذي ينتمي للسينما المستقلة.

> إذا كنت لا تسعين إلى السينما المستقلة، فلماذا شاركتِ في «قابل للكسر»؟

- كان الوضع مختلفاً بالنسبة لفيلم «قابل للكسر» الذي وافقت عليه لأنه يشبه الناس من دون مبالغة، كما أن الشخصية التي أقدمها رغم أنها تبدو للوهلة الأولى شخصية تقليدية وسهلة؛ فهي في الحقيقة أصعب شخصية قدمتها في حياتي حتى الآن، فانفعالاتها داخلية وقليلة التعبير عما يدور في داخلها، وهذا صعب جداً. فالممثل عندما يكون متمكناً من أدواته، يكون سهلاً عليه أن يعبر بالبكاء والضحك والغضب والفرح؛ لكن الاقتصاد في المشاعر هو الأصعب؛ لأنه يكون بداخلك مشاعر متناقضة لا تنعكس في تصرفاتك وكلامك، وفي الوقت نفسه تكون مطالباً بأن يشعر بها المشاهد، فهذا الدور بالنسبة لي يشبه الأداء في السينما الأوروبية، وهذا سر إعجابي به.

والفيلم بشكل عام جاذب، فهو يرصد آخر 3 أيام في حياة «نانسي» قبل أن تضطر للسفر إلى أهلها الذين هاجروا إلى كندا، ويكشف عن مشاعرها وهي تودع بيتها، وبلدها، وعمرها الذي عاشته، فالفيلم حساس جداً؛ خصوصاً أنها تستعد للسفر وهي لا تريد أن تهاجر.

> لكن الجمهور يقبل على أفلام «الأكشن» و«الكوميديا».

- لست مع نظرية أن الجمهور يقبل أكثر على الأفلام «الخفيفة»؛ لأن الناس تشاهد الأعمال الجيدة التي تلمسها وتحرك مشاعرها، مهما كانت نوعيتها، وإلا ما كان فيلم «الممر» قد حقق كل هذا النجاح، رغم مناقشته لقضية وطنية بهذا العمق. وأرى أن الجمهور كان ينتظر «التوليفة» التي قدمنا بها فيلم «يوم وليلة»؛ لكنه لم يحقق إيرادات كبيرة لطرحه في دور عرض قليلة، ومن دون دعاية تذكر، فكانت في معظمها تتركز على مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن نرى أي «بوستر» للفيلم في الشارع.

> عادة تكون هناك حساسية عند تناول شخصية مسيحية على الشاشة، فهل ضاعف ذلك من شعورك بالمسؤولية أثناء تجسيد «إيرين» في «يوم وليلة»؟

- أنا لا أخاف من أي شخصية، ولا أفكر في ديانتها أثناء تجسيدها، طالما كانت حقيقية ومقدمة بشكل فني، فالجمهور تقبل «إيرين» ولم يشاهدها باعتبارها مسيحية، وإنما باعتبارها نموذجاً مصرياً، ومضطرة إلى الظلم لكي تعيش، مثلها مثل «ميرفت» المسلمة، هي أيضاً مضطرة إلى أن تظلم غيرها لكي تعيش.

> اعتذرتِ عن أكثر من عمل من أجل «القاهرة كابل»، فما سبب حماسك للتجربة؟

- هناك أكثر من سبب لحماسي: أولها أنني أعتبر مؤلفه، عبد الرحيم كمال، أحد عمالقة الكتابة في مصر حالياً، كما أن مخرجه هو حسام علي الذي تعاملت معه من قبل في مسلسل «الرحلة»، وأحب عمله جداً؛ لأنه منظم وموهوب، كما أن الشخصية التي أقدمها رغم أنها تبدو بسيطة جداً فهي صعبة للغاية.

يضاف إلى ما سبق أن العمل يضم في بطولته مجموعة من أفضل الممثلين: نبيل الحلفاوي، وطارق لطفي، وخالد الصاوي، وفتحي عبد الوهاب.

> إذا انتقلنا لـ«بنت القبائل»، فكيف استعددتِ لتقديم شخصية الفارسة الصعيدية «رحيل»؟

- فكرة الفارسة المحاربة، لم تقدم في الدراما الصعيدية من قبل، وهذا هو سبب حماسي الكبير لهذه التجربة، فربما نكون قد شاهدنا الأنثى القوية المنتقمة التي تأخذ بالثأر؛ لكن فكرة الفتاة التي يمكن اعتبارها رجلاً، وتتدرج من بنت القبائل إلى زعيمة القبائل، ثم شيخة العرب، فهذه ليست موجودة في الدراما، ولم تقدم من قبل. والحقيقة أنني استعنت بدوبليرة في مشاهد ركوب الخيل؛ لأني لا أجيد ذلك، ولم يكن هناك وقت كافٍ قبل التصوير للتدريب.

> رغم قسوة الشخصية فإنها لا تخلو من الرومانسية، فكيف وازنتِ بين الأمرين؟

- الإنسان ليس أحادي الشخصية، فالذي يعيش في الجبل وحياته قاسية، له لحظات ضعف وانكسار، وأخرى رومانسية، فالإنسان توليفة لا ينفصل بعضها عن بعض، و«رحيل» لديها طبيعة حياة تبدو قاسية مثل الرجال؛ لكنها في النهاية إنسانة، وأنثى تحب وتتزوج وتنجب، ولا يوجد إنسان يعيش على وتيرة واحدة.

> رغم تقدم الزمن وتطوره، لماذا نتمسك بتقديم صورة نمطية عن المجتمع الصعيدي؟

- الدراما لا تتجاوز الصورة النمطية عن الصعيد؛ لأنها بالفعل لا تزال موجودة ومسيطرة، كما أن الثأر ليس التيمة الرئيسية للمسلسل، فالأحداث تقدم مجتمعاً كاملاً؛ لكنها لا تستطيع تجاهل أزمة الثأر؛ لأنها لا تزال متفشية في المجتمع الصعيدي، ومن المهم تسليط الضوء عليها لمواجهتها والحد منها.

> هل الدراما الصعيدية لا تزال خلطة مضمونة النجاح؟

- نعم لا تزال خلطة مضمونة النجاح بنسبة كبيرة؛ لأن الشعب المصري يحب الصعيد، ولهجته محببة لقلوبنا، وهناك شعور لدى جميع المصريين - مهما اختلف انتماؤهم الجغرافي - بأن جذورهم من الصعيد، فهو أصل مصر.


مصر دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة