وسط صحراء الربع الخالي... حقل شيبة ينبض بالحياة والنفط

وسط صحراء الربع الخالي... حقل شيبة ينبض بالحياة والنفط

«أرامكو» أعادت المها العربي والغزلان الرملية والنعام إلى موطنها بعد غياب طويل
الأحد - 29 جمادى الآخرة 1441 هـ - 23 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15062]
الربع الخالي: صالح الزيد

في منطقة صعبة المراس، وسط صحراء تخلو من مقومات الحياة يقع حقل «شيبة» النفطي والذي بدأت أنابيبه تتدفق بالنفط منذ سنة 1998، وحوله أقيمت في عمق صحراء الربع الخالي مدينة ومطار وأكثر من 600 موظف، تحيطهم من كل الجهات الكثبان الرملية الشاهقة.

وأعاد حقل «شيبة» التأكيد على شموخه واستمراريته بالعمل وإنتاج النفط رغم كل التحديات، خلال زيارة وفد دبلوماسي للحقل يوم أمس السبت، تكون من 200 سفير وزوجاتهم، بتنظيم وزارة الخارجية وشركة «أرامكو».

وشملت الرحلة الاطلاع على الحياة في الحقل الذي يمتلئ بالنخيل والشجر والمنازل والمباني الإدارية، إضافة إلى المطار، كما وقع في قلب الربع الخالي حدثٌ لافتٌ للنظر، إذ أُعيدت ثلاثة أنواع من حيوانات شبه الجزيرة العربية التي كانت على شفا الانقراض إلى موطنها الأصلي مرة أخرى وهي الآن تتجول بكل حرية، مثل المها العربي والغزلان الرملية والنعام والتي غابت طويلاً عن المنطقة وكان مرآها شائعاً فيما مضى في هذه المنطقة، حيث كانت ترتع في الربع الخالي لآلاف السنين، إلا أن أعدادها قد تضاءلت على مدى القرن الماضي على أيدي الصيادين.

لكن «أرامكو» السعودية تمكنت من إعادة عقارب الساعة إلى الوراء، حيث منح إنجاز المرحلة الأولى من محمية الحياة الفطرية في الشيبة التي افتُتحت في ديسمبر (كانون الأول) 2016 هذه الأنواع الثلاثة فرصة جديدة للحياة، فيما التزمت إدارة «أرامكو» في عام 2011. بمبادراتٍ جديدة لحماية البيئة في جميع مناطقها التشغيلية.

وتعبر المحمية، التي تعد ثمرة سنوات متتابعة من العمل الدؤوب والعزم، عن مدى اهتمام الشركة بحماية المناطق البيئية الحساسة والتنوع البيئي الذي تحتضنه تلك المناطق، حيث تقع المحمية المسورة بالقرب من مرافق «أرامكو» العملاقة في المنطقة وتأوي إليها عشرات الأنواع من النباتات والحيوانات الأصلية.

بدوره، قال المستشار الاقتصادي والخبير النفطي الدكتور محمد الصبان، إن حقل شيبة يعتبر من أكبر الحقول النفطية بعد حقل الغوار، مضيفاً أنه يحتوي على زيوت خفيفة وخفيفة جداً، عليها طلب عالمي كبير جداً، كما أنه كان ينتج 500 ألف برميل يومياً وتضاعف هذا الرقم إلى مليون برميل يومياً.

وأضاف في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» أن جغرافية حقل شيبة التي تمتلئ بالكثبان الرملية، توضح الإصرار والإرادة على تطويره، قائلاً إن مضاعفة إنتاجه 100 في المائة تأتي تماشياً مع رؤية السعودية 2030. في تحقيق مزيد من التطوير المواد الهيدروكربونية للغاز والنفط وغيرها من مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.

وتابع الخبير النفطي: «حقل شيبة تم اكتشافه منذ أكثر من 40 عاماً، وتدريجياً بدأ إنتاجه بالزيادة، كما يحتوي على احتياطات ضخمة».

إلى ذلك، يضم الحقل مجمع سكني لأكثر من 600 موظف ما بين مقاولين وموظفين تابعين لـ«أرامكو»، وتتوفر خدمات الإنترنت والمكتبة وصالات التمارين الرياضية المتكاملة.

ويقع حقل شيبة النفطي في الربع الخالي جنوب شرقي السعودية، ويبعد نحو 10 كيلومترات عن الحدود الجنوبية للإمارات.


السعودية سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة