«ضبابية كورونا» تدفع الذهب لذروة 7 سنوات

«ضبابية كورونا» تدفع الذهب لذروة 7 سنوات

السبت - 28 جمادى الآخرة 1441 هـ - 22 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15061]
لندن: «الشرق الأوسط»

ارتفع الذهب 1 في المائة الجمعة، مسجلاً أعلى مستوياته في 7 سنوات، في الوقت الذي تسبب فيه انتشار فيروس كورونا في تزايد المخاوف بشأن تأثيره على النشاط الاقتصادي والنمو العالمي، مما يعزز الإقبال على المعدن الأصفر الذي يُعد ملاذاً آمناً. وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1.1 في المائة إلى 1636.60 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 12:56 بتوقيت غرينتش، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 14 فبراير (شباط) 2013 عند 1636.66 دولار في وقت سابق من الجلسة. وقفزت العقود الأميركية الآجلة للذهب 1.2 في المائة إلى 1639.60 دولار. ومنذ بداية الأسبوع، ارتفع المعدن النفيس 3.3 في المائة، متجهاً صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ أوائل أغسطس (آب).

وأعلنت كوريا الجنوبية عن 52 حالة إصابة جديدة بالفيروس، مما يصل بالإجمالي على مستوى البلاد إلى 156، بينما أعلنت اليابان عن أول وفاة على متن سفينة سياحية تشكل أكبر تجمع للإصابات خارج الصين. كما أعلنت الصين ارتفاع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا، إثر إجراء اختبارات لأكثر من 200 شخص جاءت نتيجتها إيجابية بإصابتهم بالفيروس في سجنين خارج إقليم هوبي، مركز التفشي. وقال جون شارما، الخبير الاقتصادي لدى بنك أستراليا الوطني: «يبدو أن التركيز الرئيسي للذهب ينصب على الضبابية التي تكتنف الفيروس... وانتشاره في أنحاء العالم»، مضيفاً أن تأثير الوباء على السياحة والسفر والنمو يؤجج الطلب على المعدن الأصفر، بحسب «رويترز». وألحقت الزيادة في عدد الإصابات الجديدة الضرر بأسواق الأسهم في أنحاء العالم، مما يضعها على مسار تسجيل أسوأ أداء أسبوعي في 4 أسابيع. وحذر صندوق النقد الدولي، يوم الأربعاء، من أن انتشار الوباء أكثر قد يعرقل تعافياً متوقعاً «هشاً للغاية» في الاقتصاد العالمي في 2020.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.3 في المائة إلى 2698.16 دولار للأوقية، وصعد نحو 11 في المائة منذ بداية الأسبوع الحالي. وبلغ المعدن مستوى قياسياً مرتفعاً عند 2841.54 دولار في وقت سابق من الأسبوع بفعل مخاوف بشأن المعروض. وارتفعت الفضة 1 في المائة إلى 18.53 دولار، وتتجه لتسجيل أقوى أداء أسبوعي منذ نهاية أغسطس (آب). وصعد البلاتين 0.6 في المائة إلى 983.86 دولار، ويتجه لتحقيق مكسب أسبوعي. وفي أسواق العملات، ارتفع الين الياباني بقوة في التعاملات الأوروبية المبكرة الجمعة، مع عودة المتعاملين مجدداً لشراء العملة، بعد أن شهدت أسوأ أداء لـ4 أيام في أكثر من عامين.

وخسرت العملة اليابانية 2 في المائة مقابل الدولار في اليومين السابقين وحدهما، إذ انتشرت المخاوف بشأن تأثير فيروس كورونا على آسيا، لكن اندفاعها المبكر في لندن رفعها بنسبة 0.5 في المائة خلال الجلسة إلى 111.5 ين.

وأظهر مسح خاص للشركات، الجمعة، أن أنشطة التصنيع في اليابان عانت من أكبر انكماش في 7 سنوات هذا الشهر، مما يبرز التأثير العالمي المتسع الناجم عن تفشي فيروس كورونا في الصين. وكان الوجه الآخر للتحرك هو دفعة قوية من الدولار الذي شهد أقوى بداية لعام منذ 2015.

ونزلت العملة الأميركية 0.2 في المائة مقابل عملات رئيسية بحلول الساعة 09:15 بتوقيت غرينتش، لكن ذلك حدث بعد أن لامس مؤشر الدولار الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من 6 عملات منافسة، والذي يحظى بمتابعة وثيقة، ذروة 3 أعوام في أثناء الليل. وتراجع اليورو قرب أدنى مستوى في 3 سنوات، وجرى تداول الدولار الأسترالي عند أقل مستوى في 11 عاماً، بواقع 0.66 دولار أميركي، في أثناء الليل. وقبع اليوان الصيني الذي تتم إدارته في نطاق محدود عند أدنى مستوى في شهرين، بواقع 7.0286 للدولار. وتراجع البات التايلاندي المنكشف على السياحة 5.5 في المائة هذا الأسبوع، بينما نزل الوون الكوري الجنوبي والدولار السنغافوري ما يزيد على 4 في المائة.


أميركا الذهب فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة