باكستان تؤكد فرار عضو بارز في «طالبان» من سجنه

باكستان تؤكد فرار عضو بارز في «طالبان» من سجنه

برر الهجوم على ملالة يوسفزاي
الأربعاء - 25 جمادى الآخرة 1441 هـ - 19 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15058]
إحسان الله إحسان - الناشطة يوسفزاي دافعت عن تعليم الفتيات الباكستانيات (نيويورك تايمز)
إسلام آباد: «الشرق الأوسط»

أكدت وزارة الداخلية الباكستانية أن عضواً محلياً بارزاً بحركة «طالبان»، كان قد أعلن وبرر هجوم عام 2012 على ملالة يوسفزاي الحائزة على جائزة نوبل، فر من سجنه، وذلك بعد أيام قليلة من إعلانه عن فراره على وسائل التواصل الاجتماعي. وزعم إحسان الله إحسان المتحدث السابق باسم حركة «طالبان» الباكستانية على «تويتر» أنه هرب من سجنه، ثم أعلن ذلك في رسالة صوتية إلى وسائل إعلام باكستانية في وقت سابق من فبراير (شباط).
وأحجم الجيش الباكستاني الذي احتجز إحسان 3 سنوات عن التعليق، لكن وزير الداخلية إعجاز شاه قال للصحافيين في رده على تقرير هروبه: «هذا صحيح. هذا صحيح». وأضاف رداً على أسئلة بشأن جهود تعقبه: «ستسمعون أنباء سارة». وأبلغ إحسان صحافياً من «رويترز» عبر الهاتف، أنه غادر باكستان ووصل إلى تركيا برفقة زوجته وأطفاله. وأوضح أنه كان قد سلم نفسه للجيش وفقاً لاتفاق، وأنه هرب فقط لأن الجيش لم يلتزم به. وشكك محللون وخبراء باكستانيون في التشدد الأصولي في صحة زعم إحسان بأنه تمكن من الهرب. وتكهن الخبراء بأن من المحتمل أنه أصبح أداة للدولة وأن التقارير عن فراره قد تكون حيلة لزرعه مجدداً بين المتشددين بغرض التجسس عليهم.
وفي حال ثبوت صحة الادعاء، فإن هروب المتشدد إحسان الله إحسان، من شأنه أن يتسبب في مراجعة وتدقيق في علاقة إسلام آباد مع الحركة الأصولية المسلحة. ولطالما اتُّهمت قوات الأمن والمخابرات الباكستانية بإيواء جماعات إرهابية، لاستخدامها في أهداف السياسة الخارجية والداخلية، وهو ما تنفيه إسلام آباد. وفي تسجيل صوتي نُشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قال إحسان الله: «لقد احتجزت لثلاث سنوات صابراً دون شكوى، وقد كلل صبري بإبرام ذلك الاتفاق، وسأعلن مزيداً من المعلومات حول الصفقة قريباً، وكذلك أسماء الأشخاص المتورطين فيها».
وعند اتصال «نيويورك تايمز» به هاتفياً أول من أمس، أكد إحسان الله إحسان الله صحة التسجيل الصوتي، وأضاف أنه وعائلته كانوا مختبئين.
وتعرضت الناشطة يوسفزاي، التي دافعت عن تعليم الفتيات، لإطلاق نار على متن حافلة من قبل أحد مقاتلي «طالبان» في 9 أكتوبر (تشرين الأول) 2012. ونجت وأصبحت ناشطة معترفاً بها عالمياً، وحصلت على جائزة «نوبل»، بحسب تقرير لـ«نيويورك تايمز». وعندما استسلم إحسان الله إحسان، الذي شغل منصب المتحدث باسم «طالبان» الباكستانية، في باكستان عام 2017، أشادت قوات الأمن باعتقاله باعتباره انتصاراً لجهود مكافحة الإرهاب.
ووضع إحسان رهن الإقامة الجبرية مع أسرته في حي آباد، وهي ضاحية راقية في مدينة بيشاور، بدلاً من زنزانة السجن الجرداء التي عادة ما تخصص للمجرمين المتشددين، ليعيش حياة مريحة نسبياً، وتمكن من التواصل مع الأقارب والأصدقاء وتصفح الإنترنت، وحتى إنجاب طفل. لكن الصفقة اكتست بلون كئيب، بعد أن انتظر إحسان الله طيلة 3 سنوات؛ حيث هرب هو وعائلته الشهر الماضي، ولم يكشف اللثام عن طريقة هروبه سوى الأسبوع الجاري.
وكان إحسان الله أحد أكثر الوجوه المعروفة لـ«طالبان» الباكستانية، والمعروفة رسمياً باسم حركة «طالبان باكستان»، إلى أن ترك الحركة عام 2013 لينضم إلى فصيل انفصالي أكثر تطرفاً، يسمى «جماعة الأحرار». وكان بارعاً في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر عمليات الحركة، وكثيراً ما دعا المراسلين الصحافيين لإطلاعهم على العمليات الوحشية، بما في ذلك الهجوم الذي وقع عام 2016 في مدينة لاهور الشرقية في عيد الفصح، واستهدف العائلات التي غادرت الكنيسة للتو.
لكن «طالبان» الباكستانية عانت من نكسات خطيرة في السنوات الأخيرة؛ حيث نجحت الأجهزة الأمنية في اقتلاع الحركة من المناطق القبلية في البلاد على الحدود مع أفغانستان. وقتل كثير من كبار قادتها في غارات أميركية من دون طيار في باكستان وأفغانستان، كما واجهت المجموعة خلافات داخلية وصعوبات في التجنيد، وقيوداً مالية قوضت.


Pakistan باكستان الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة