تقرير: ترمب فضّل تصفية حمزة بن لادن على شخصيات أكثر خطورة

تقرير: ترمب فضّل تصفية حمزة بن لادن على شخصيات أكثر خطورة

الاثنين - 22 جمادى الآخرة 1441 هـ - 17 فبراير 2020 مـ
صورة أصدرتها وكالة الاستخبارات المركزية لحمزة بن لادن (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال تقرير صحافي نشر أمس (الأحد)، إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب طلب من وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» قتل نجل أسامة بن لادن أولاً قبل استهداف شخصيات أخرى كانت على رأس قائمة أولويات الوكالة، بسبب اسمه المرتبط بزعيم تنظيم «القاعدة» السابق.

وبحسب التقرير الصادر عن شبكة «إن بي سي نيوز» الأميركية، فقد أطلع مسؤولو المخابرات ترمب على قائمة تضم أسماء عدد من الإرهابيين الذين يشكلون تهديداً على الأمن الأميركي والعالمي، من بينهم زعيم «القاعدة» الحالي أيمن الظواهري، الذي لا يزال على قيد الحياة، إلا أن الرئيس الأميركي طلب منهم استهداف حمزة بن لادن أولاً.

وأشار أحد المسؤولين السابقين بـ«سي آي إيه» إلى أن ترمب قال لهم: «لم أسمع أبداً عن أي من هؤلاء الأشخاص. ماذا عن حمزة بن لادن؟».

وقال دوغلاس لندن، المسؤول السابق في وكالة الاستخبارات المركزية، في مقال كتبه لموقع JustSecurity، المتخصص في الأمن القومي الأميركي، إن ترمب كان لديه «هوس» باستهداف حمزة بن لادن، مضيفاً أن الوكالة أدركت أن ذلك الهوس جاء بسبب اسمه.

وتابع لندن «على الرغم من تقييمات الوكالة التي توضح المخاطر الأكبر التي يمثلها الظواهري... وعدم احتمال أن يكون حمزة في خط الخلافة المباشر لتنظيم (القاعدة)، فإن الرئيس كان يفكر بشكل مختلف. لقد طلب بانتظام معرفة كل ما هو جديد عن حمزة، وأصر على تسريع جهودنا لمطاردته».

وفي شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، أصدر ترمب بياناً رسمياً أكد فيه أن حمزة بن لادن قد قتل في عملية لمكافحة الإرهاب بالقرب من الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقال بيان للبيت الأبيض «إن مقتل حمزة بن لادن لا يحرم تنظيم (القاعدة) من المهارات القيادية المهمة والعلاقة الرمزية بأبيه فحسب، بل يقوض الأنشطة التشغيلية للجماعة». ولم يحدد البيان وقت العملية أو الظروف المحيطة بها وتفاصيلها.

وأضاف البيان، أن حمزة بن لادن كان مسؤولاً عن مهام التخطيط والتعامل مع مختلف الجماعات الإرهابية.

ويتفق الخبراء بالإجماع تقريباً على أن حمزة بن لادن كان يشجع الهجمات على الأميركيين، لكنهم قالوا: إنه لم يكن يشكل تهديداً كبيراً، مؤكدين أن هناك أسماء كانت أشد خطورة منه.

وعبّر مسؤولو المخابرات الحاليون والسابقون عن مخاوفهم بشأن اتخاذ الرئيس الأميركي لقرارات مهمة دون قراءة تقييمات الاستخبارات.

من جهته، قال مسؤول كبير في إدارة ترمب لصحيفة «ذا هيل»: «الأولوية القصوى للرئيس هي الحفاظ على سلامة الأميركيين. لقد استهدفت إدارة ترمب بنجاح أخطر الإرهابيين في العالم، بما في ذلك حمزة بن لادن وأبو بكر البغدادي وقاسم سليماني وقاسم الريمي. وهذا يؤكد تصميم هذه الإدارة على هزيمة الإرهاب».

وسمح ترمب بقتل زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وزعيم «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» قاسم الريمي في عملية عسكرية في اليمن هذا الشهر. وكان الزعيمان هدفين رئيسيين في قوائم «سي آي إيه».

كما وافق ترمب على الهجوم الذي أودى بحياة قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني قاسم سليماني، الشهر الماضي، وهو الهجوم الذي دفع إيران إلى إطلاق صواريخ باليستية على قاعدتي عين الأسد وأربيل في العراق، حيث يتمركز عدد من الجنود الأميركيين.


أميركا الارهاب بن لادن ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة