بكتيريا الأمعاء تحدد شخصية الإنسان... وسلوكه

بكتيريا الأمعاء تحدد شخصية الإنسان... وسلوكه

الجمعة - 19 جمادى الآخرة 1441 هـ - 14 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15053]
لندن: «الشرق الأوسط»

بكتيريا الأمعاء تحدد ملامح شخصية الإنسان وسلوكه، وفقاً لأحدث دراسة لباحثين من جامعة أكسفورد البريطانية.
ودرس فريق علمي برئاسة الدكتورة كاثرين جونسون في قسم علم النفس التجريبي «مشاعر الأحشاء» –أي العلاقة بين البكتيريا والكائنات الدقيقة الأخرى التي تعيش في الجهاز الهضمي (الميكروبيوم) وبين خصائص السلوك-
ووجد في دراسة على مجموعات كبيرة من الناس أن تركيبة الميكروبيوم من جهة، وتنوعه من جهة أخرى، يرتبطان بإحداث تغيّرات في الشخصية، ومن ضمنها خصائص الشخصية الاجتماعية، أو الشخصية العصابية.
وقالت جونسون إن هذه أول دراسة من نوعها ترصد العلاقة بين حب الاختلاط الاجتماعي لدى أفراد الجمهور وبين تنوع البكتيريا في الأحشاء. وقد سبقتها دراسات ربطت بين الميكروبيوم وبين المخ والسلوك فيما يعرف بـ«محور الميكروبيوم - الأحشاء - المخ» التي أُجري أغلبها على الحيوانات بينما تناولت دراسات أخرى أُجريت على الإنسان تلك العلاقة وتأثيرها على حدوث حالات عصبية ونفسية.
وأضافت أن «هدف فريقها كان التدقيق في صفوف أفراد الجمهور ومعرفة تأثير التغيرات في أنواع البكتيريا في الأحشاء على شخصياتهم».
وبينما أشارت دراسات سابقة إلى علاقة بكتيريا الأحشاء بحدوث حالات التوحد، وجدت الدراسة الجديدة أن أنواع البكتيريا المرتبطة بالتوحد ترتبط أيضاً بتأثيرات على درجة الاختلاط الاجتماعي لدى أفراد الجمهور. ولذا فإن تلك البكتيريا لا تقود إلى حالات صحية صعبة فقط بل أيضاً إلى تغيرات في سلوك الأشخاص العاديين.
كما وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين يحبون الاختلاط الاجتماعي يمتلكون تنوعاً في الميكروبيوم، ولديهم أحشاء صحية أفضل. ووجد الباحثون أن تنوع البكتيريا لدى الإنسان تدفعه إلى التنقل أكثر وتناول أطعمة مختلفة، ما يزيد من التنوع.
وأشارت أيضاً إلى أن تنوع الميكروبيوم كان أقل لدى الأفراد البالغين الذين تناولوا الحليب الصناعي عندما كانوا أطفالاً.


الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة